أقسام الأسئلة والأجوبة
 سؤال مختار:
 الاحصائيات:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » علامات الظهور » (٧٩٥) هل يشترط قبل خروج السفياني حصول القحط...؟

يرجى البحث في الأسئلة والأجوبة المنشورة من خلال محرك البحث قبل إرسال سؤالكم الكريم 👇

 ابحث هنا عن سؤالك المهدوي:
 علامات الظهور

الأسئلة والأجوبة (٧٩٥) هل يشترط قبل خروج السفياني حصول القحط...؟

القسم القسم: علامات الظهور السائل السائل: محمد كاظم الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي (عجَّل الله فرجه) تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢٠/١٢/١٠ المشاهدات المشاهدات: ١٩٤٤ التعليقات التعليقات: ٠

السؤال:

ورد في معجم أحاديث الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) ج٣، ص١١٤، الحديث ٦٥٣:
لما رجع أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) من قتال أهل النهروان نزل براثا وكان بها راهب في قلايته وكان اسمه الحباب...، فإذا عظم بلاؤهم سدوا على مسجدك بفطوة ثم بنوه ثم بنوه (وابنه بنين ثم وابنه ثم بيتا) لا يهدمه إلا كافر.
فإذا فعلوا ذلك منعوا الحج ثلاث سنين، واحترقت خضرهم وسلط الله عليهم رجلاً من أهل السفح لا يدخل بلداً إلا أهلكه وأهلك أهله. ثم ليعد عليهم مرة أخرى، ثم يأخذهم القحط والغلا ثلاث سنين حتى يبلغ بهم الجهد، ثم يعود عليهم ثم يدخل البصرة فلا يدع فيها قائمة إلا سخطها وأهلكها وأهلك أهلها، وذلك إذا عمرت الخربة وبني فيها مسجد جامع، فعند ذلك يكون هلاك أهل البصرة. ثم يدخل مدينة بناها الحجاج يقال لها واسط، فيفعل مثل ذلك، ثم يتوجه (نحو بغداد) فيدخلها عفوا، ثم يلتجئ الناس إلى الكوفة. ولا يكون بلد من الكوفة (إلا) توشوش له الامر، ثم يخرج هو والذي أدخله بغداد نحو قبري لينبشه فيلقاهما السفياني فيهزمهما ثم يقتلهما، ويتوجه جيش نحو الكوفة فيستعبد بعض أهلها، ويجئ رجل من أهل الكوفة فيلجئهم إلى سور فمن لجأ إليها أمن، ويدخل جيش السفياني إلى الكوفة فلا يدعون أحدا إلا قتلوه، وإن الرجل منهم ليمر بالدرة المطروحة العظيمة فلا يتعرض لها، ويرى الصبي الصغير فيلحقه فيقتله. فعند ذلك يا حباب يتوقع بعدها هيهات هيهات أمور عظام، وفتن كقطع الليل المظلم. فاحفظ عني ما أقول لك يا حباب... ولا يزال هذا المسجد معموراً فإذا خرّبوه وقطعوا نخله حلت بهم أو قال بالناس داهية.
السؤال هو: هل يشترط قبل خروج السفياني حصول القحط والغلا ثلاث سنين وانقطاع الحج ثلاث سنين؟
أم أن الرواية تحققت سابقاً والمعني سفياني آخر؟ وأي سفياني هو تعتقدون؟
علماً اني أظن أن الرواية تعني هذا الزمان لأن خربة البصرة لم تُعمر منذ عدة قرون وعُمرت الآن ببناء الملعب وهو يعتبر مسجد جامع وإن كلمة جامع حسب أحد المواقع يقول إنه يطلق على أي مكان يجتمع فيه المسلمون.


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
بغض النظر عن ضعف سند الرواية (حيث رواها أنس بن مالك وهو ضعيف) فإنه يمكن القول:
١) إن الحتمي هو خروج السفياني، وأما الأحداث التي ترافقه من دخوله الكوفة وقتله الشيعة فيها أو القحط لثلاث سنين وأمثالها فهي ليست حتمية، فيمكن أن يظهر السفياني ولا تتحقق تلك الأحداث، خصوصاً إذا تصدى له الشيعة ولم يسمحوا له بالتوسع.
٢) إن الذي يقرأ الرواية المذكورة لا يلمس فيها البلاغة العالية وسبك العبارة وجزالة المعنى المعهود في كلمات أهل البيت (عليهم السلام)، بل هناك ركّة واضحة واجمال وابهام في كلماتها والمقصود منها، ومعه فيحتمل ان الراوي نقلها بالمعنى وحينها يحتمل أنه أضاف من عنده بعض الأمور التي ربما هو فهمها ولكن المعصوم لم يكن يريدها.
وعلى كل حال فهذا الاحتمال يضعف من الأخذ بكل فقرات الرواية، بل نقتصر على القدر المتيقن الذي دلت عليه روايات أخرى صحيحة، كما أشرنا إلى ذلك في النقطة الأولى.
٣) إن احتمال إرادة (الملعب) من كلمة (المسجد الجامع) فهو بعيداً جداً وغير صحيح، إذ المسجد الجامع اصطلاح فقهي معروف على المكان الذي يتخذ للعبادة ولا يصدق على الملعب أبداً.
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

 

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016