أقسام الأسئلة والأجوبة
 سؤال مختار:
 الاحصائيات:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » متفرقة » (٧٨٣) بحسب التسلسل الزمني للحكام هل نجد إننا في زمن الجبابرة؟

يرجى البحث في الأسئلة والأجوبة المنشورة من خلال محرك البحث قبل إرسال سؤالكم الكريم 👇

 ابحث هنا عن سؤالك المهدوي:
 متفرقة

الأسئلة والأجوبة (٧٨٣) بحسب التسلسل الزمني للحكام هل نجد إننا في زمن الجبابرة؟

القسم القسم: متفرقة السائل السائل: علي الفتلاوي الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي (عجَّل الله فرجه) تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢٠/١١/٢٦ المشاهدات المشاهدات: ١٨٨٧ التعليقات التعليقات: ٠

السؤال:

قرأت هذه الرواية عن رسول اللَّه (صلّى الله عليه وآله وسلّم) أنه قال: سَيكونُ بَعدي خُلَفاءُ ومِن بعدِ الخلفاءَ أُمراءُ، ومِن بعدِ الأُمراءِ مُلوكٌ، ومِن بعدِ الملوكِ جَبابرةٌ، ثمَّ يخرجُ رجلٌ مِن أهلِ بَيتي يملأُ الأرضَ عدلًا كما مُلِئَت جَورًا، ثمَّ يؤمَّرُ بعدَهُ القحطانيُّ، فَو الَّذي بعثَني بالحقِّ ما هوَ بدونِهِ.
ما صحة هذه الرواية؟ وما المقصود منها؟
فبحسب التسلسل الزمني للحكام هل نجد إننا في زمن الجبابرة؟
ومن هو القحطاني؟ وهل يفهم أنه سيحكم بعد الإمام (عجّل الله فرجه)؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
- هذه رواية لم ترد في رواياتنا، وهي ضعيفة حتى عند العامة، حيث قال فيه الهيثمي بعد نقله: رواه الطبراني وفيه جماعة لم أعرفهم [مجمع الزوائد للهيثمي ج٥ ص ١٩٠].
- وهي رغم صحة آخرها من خروج الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) إلا إنها تخالف الواقع الذي حصل، فليس الترتيب هو الخلفاء ثم الأمراء ثم الملوك ثم الجبابرة على ان الخلفاء كانوا طغاة جبابرة، فليست هي معاني مختلفة.
وأي طغيان أكثر من مقاتلة معاوية لأمير المؤمنين (عليه السلام) وأي فساد أعظم من قتل يزيد للإمام الحسين (عليه السلام) وهكذا كل الطغاة الذين حكموا بقوة السيف، والوليد (عليه اللعنة) عندما استفتح بالكتاب فخرج ﴿وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ﴾، فرمى المصحف وأمر أن يجعل هدفاً فرماه بالنشاب وأنشد:
تهدنني بجبار عنيدٍ * فها أنا ذاك جبارٌ عنيد
اذ ما جئت ربك يوم حشرٍ * فقل يا رب مزقني الوليد
وأما سؤالكم حول القحطاني فيمكنكم مراجعة الرابط التالي تفضلوا للاطلاع:
https://m-mahdi.net/main/questions-٧٣
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016