أقسام الأسئلة والأجوبة
 ارسل سؤالك المهدوي:

 سؤال مختار:
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » الانتظار والمنتظرون » (٦١٠) ...ما هو المقصود من (النُوَمة)؟
 الانتظار والمنتظرون

الأسئلة والأجوبة (٦١٠) ...ما هو المقصود من (النُوَمة)؟

القسم القسم: الانتظار والمنتظرون السائل السائل: أحمد الشحماني الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٥/١٢/٠٨ المشاهدات المشاهدات: ٢٨٤٠ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

روي عن المفضل بن عمر قال: قال أبو عبد الله: خبر تدريه خير من عشرة ترويه، إن لكل حق حقيقة، ولكل صواب نوراً، ثم قال: إنا والله لا نعدّ الرجل من شيعتنا فقيهاً حتى يُلحَن له فيعرف اللحن، إن أمير المؤمنين قال على منبر الكوفة: وإن من ورائكم فتناً مظلمة عمياء منكسفة لا ينجو منها إلّا النومة؟ قيل: يا أمير المؤمنين وما النُوَمة! قال: الذي يعرف الناس ولا يعرفونه. واعلموا أن الأرض لا تخلو من حجة لله، ولكن الله سيُعمي خلقه منها بظلمهم وجورهم وإسرافهم على أنفسهم، ولو خلت الأرض ساعة واحدة من حجة لله لساخت بأهلها، ولكن الحجة يعرف الناس ولا يعرفونه، كما كان يوسف يعرف الناس وهم له منكرون. ثم تلا ﴿يا حَسْرَةً عَلَى الْعِبادِ ما يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُنَ﴾. [يس: ٣٠]
فما هو المقصود من (النُوَمة) في هذه الرواية؟ نرجو التوضيح.


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
أولاً: الظاهر من الرواية أن المقصود منه هو الشخص المؤمن الذي لا يحب الظهور ولا الشهرة ولا المناصب الدنيوية، خصوصاً في زمن الفتن، على غرار ما ذكره أمير المؤمنين (عليه السلام): كن في الفتنة كابن اللبون، لا ظهر فيركب ولا ضرع فيُحلب.
وهكذا ينبغي أن يكون المؤمن، ولذا فقد وصفت الروايات الشريفة علماء الطائفة بأوصاف قريبة من هذا المعنى، ففي رواية عن الإمام الصادق (عليه السلام) قال: إذا رأيتم العالم محباً للدنيا فاتهموه على دينكم فإن كل محب يحوط ما يحب. [علل الشرائع ٣٩٤/١٢]
وعن الإمام العسكري (عليه السلام): فأمّا من كان من الفقهاء صائناً لنفسه، حافظاً لدينه مخالفاً على هواه مطيعاً لأمر مولاه، فللعوام أن يقلدوه، وذلك لا يكون إلّا في بعض فقهاء الشيعة لا جميعهم... . [الاحتجاج للشيخ الطبرسي: ص٢٦٣، ح٢، والتفسير المنسوب إلى الإمام العسكري (عليه السلام)، ص٣٠٠]
وهذا ما يشير إليه ما ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام): إن الله أخفى أربعة في أربعة... وأخفى وليه في عباده، فلا تستصغرنّ عبداً من عبيد الله فربما يكون وليه وأنت لا تعلم. [وسائل الشيعة: ج١، ص١١٦، ب٢٨، ح٢٩١]
وثانياً: المقصود ليس النجاة في الآخرة بل في الدنيا، وليس فيها دلالة على تأييد النومة بل شرح حال الواقع.
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ١ / ٥.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved