أقسام الأسئلة والأجوبة
 ارسل سؤالك المهدوي:

 سؤال مختار:
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » عصر الغيبة » (٥٥١) هل غياب موسى نفس الغياب الذي حصل لصاحب الزمان (عليهما السلام)
 عصر الغيبة

الأسئلة والأجوبة (٥٥١) هل غياب موسى نفس الغياب الذي حصل لصاحب الزمان (عليهما السلام)

القسم القسم: عصر الغيبة السائل السائل: حسين الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٥/٠٦/١٥ المشاهدات المشاهدات: ١٩٠٩ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

ذكر في كتاب آفاق مهدوية لسماحة السيد منير الخباز وهو الإصدار (٩٥) لمركزكم المبارك هذه العبارة (إن الغيبة ليست مخططاً سماوياً وإنما عمل بشري) وما يريده سماحته من هذه العبارة أن الغيبة هي نتيجة لعمل البشر، ثم يذكر شاهداً حصل قبل الإسلام وهو ما حصل للنبي موسى (عليه السلام) فقال ما نصه (لذلك غاب موسى (عليه السلام) عنهم، فبقوا في حيرة يتيهون في الأرض أربعين سنة، فهل غيبة موسى (عليه السلام) عنهم مخطط سماوي أم جناية منهم؟ إنها جناية منهم).
السؤال: هل غياب موسى (عليه السلام) عن بني إسرائيل هو نفس الغياب الذي حصل لصاحب الزمان (عجّل الله فرجه)؟ أي إنه يشعر بنا ويرانا ونراه ولا نعرفه؟، وهل ظهر لهم موسى (عليه السلام) بعد غيبته؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
ورد عن السفير الثاني محمد بن عثمان العمري أنه قال: إن صاحب هذا الأمر ليحضر الموسم كل سنة، فيرى الناس ويعرفهم ويرونه ولا يعرفونه. [كمال الدين وتمام النعمة للشيخ الصدوق: ص٤٤٠، ب٤٣، ح٨]
ومن هذا يتبين أن الإمام المهدي (عليه السلام) في غيبته ليس غائباً عن مباشرة قواعده الشعبية، بل هو حاضر معهم لكن لأسباب عديدة امتنع عن إبراز شخصيته للناس زمن الغيبة.
وأمّا ما يتعلق بغيبة النبي موسى (عليه السلام) فقد روي عن الإمام الباقر (عليه السلام) أنه قال: ...وأمّا شبهه من موسى (عليه السلام) فدوام خوفه، وطول غيبته، وخفاء ولادته، وتعب شيعته من بعده مما لقوا من الأذى والهوان إلى أن أذن الله (عزَّ وجلَّ) في ظهوره ونصره وأيده على عدوه... . [كمال الدين وتمام النعمة للشيخ الصدوق: ص٣٢٧، ب٣٢، ح٧]
وهي تُبين أن من شبه الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) بالنبي موسى (عليه السلام) هي الغيبة عن قومه وطولها، ولكن ليس فيها ما يُشير إلى التشابه بين الغيبتين من كل الجهات، وإنما المقصود هو التشابه في أصل ابتعاده عن قومه، لا في كيفية الغيبة، ولا في أن قوم موسى كانوا يرونه ولا يعرفونه، كلا، بل كانوا إذا رأوه لعرفوه، لا كما هي غيبة الإمام المهدي (عجّل الله فرجه).
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016