أقسام الأسئلة والأجوبة
 ارسل سؤالك المهدوي:

 سؤال مختار:
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » متفرقة » (٤١٢) حكم الجزع على الأئمة (عليهم السلام) من بعد...
 متفرقة

الأسئلة والأجوبة (٤١٢) حكم الجزع على الأئمة (عليهم السلام) من بعد...

القسم القسم: متفرقة السائل السائل: أم البتول الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٨/٣١ المشاهدات المشاهدات: ٢٥٦٩ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

س١: أيها أفضل أن أهدي سيدي حضرة الإمام المعظم (أرواحنا فداه) ثواب الأعمال أو أنوب عن سيدي؟
س٢: ما حكم الجزع على الأئمة من بعد سيد الشهداء صلوات ربي عليه من إبداء مظاهر الحزن واللطم والبكاء؟ حيث هناك فقرة بدعاء الندبة (هل من جزوع فأساعد جزعه إذا خلا) ونعلم أن الجزع مذموم!


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
١) ذكر بعض الفقهاء أن النيابة في الأعمال أفضل من إهداء ثوابها فقد ورد في (مناسك الحج وملحقاتها) للسيد السيستاني حفظه الله (ص٥٩ الهامش، رقم السؤال ١٠) ما نصه:
السؤال: أيهما أفضل أن يأتي بالعمرة المفردة أو الحج ثم يهدى ثوابه لوالديه مثلاً أو يحرم من البداية نيابة عن والديه؟
الجواب: لعل الثاني أفضل.
٢) إن الجزع على مصائب أهل البيت (عليهم السلام) عموماً هو من مقتضيات موالاتهم (عليهم السلام) ومودتهم وإظهار ذلك بالفرح لفرحهم والحزن لحزنهم.
بل ورد الأمر بذلك خصوصاً في الإمام الحسين (عليه السلام)، ففي الحديث عن الإمام الصادق (عليه السلام): كل الجزع والبكاء مكروه، ما خلا الجزع والبكاء لقتل الحسين (عليه السلام). [وسائل الشيعة: ج٢، ص٩٢٣]
وعن الإمام الصادق (عليه السلام): إن البكاء على الحسين (عليه السلام) من شعائر الله لأنه إظهار للحق الذي من أجله ضحى الحسين (عليه السلام) بنفسه، وإنكار للباطل الذي أظهره بنو أُمية، ولذلك بكى زين العابدين (عليه السلام) على أبيه مدة طويلة، اظهاراً لمظلومية الحسين (عليه السلام) وانتصاراً لأهدافه. [صراط النجاة: ج٣، ص٤٤٢]
ومن نفس هذه المنطلقات كان الجزع لمصائب أهل البيت (عليهم السلام) عموماً مطلوباً.
أمّا الجزع المذموم، فهو في غير هذه الحالات، كشق الجيب على الولد، ولطم الوجه وخمشه وما شابه في غير مصائب أهل البيت (عليهم السلام) وهو المعني بالأحاديث الناهية عن الجزع، كالحديث الوارد عن رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم): النياحة من عمل الجاهلية، أو ما ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام): من ضَرَبَ يديه عند مصيبة على فخذه فقد حبط عمله.
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016