أقسام الأسئلة والأجوبة
 ارسل سؤالك المهدوي:

 سؤال مختار:
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » متفرقة » (١٧) العلاقة بين التوحيد والعدل والفكرة المهدوية
 متفرقة

الأسئلة والأجوبة (١٧) العلاقة بين التوحيد والعدل والفكرة المهدوية

القسم القسم: متفرقة السائل السائل: رجاء الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٨/٢٤ المشاهدات المشاهدات: ٢٥٣٢ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

ما هي العلاقة بين التوحيد والعدل والفكرة المهدوية؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
ثبت في الروايات الشريفة الواردة عن العترة الطاهرة أن المحقق للعدل الإلهي بعد انتشار الجور والظلم هو الإمام المهدي (عجّل الله فرجه)، فحيث إن الدين جاء لهداية الناس وتحقيق العدل ولم يتحقق ذلك بصورة كلية شمولية فلا محيص عن تحقق ذلك على يد الرجل الإلهي صاحب الوعد الموعود ومخلص البشرية، وهذا ما أشارت له جملة من آيات الذكر الحكيم كقوله تعالى: ﴿وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأرض يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ﴾ [الأنبياء: ١٠٥]، وقال تعالى: ﴿وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلا لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ﴾ [الأنعام: ١١٥]، فالملاحظ لجملة الآيات الكريمة والروايات الشريفة يجد أن العدل الإلهي الذي هو شعبة من شعب التوحيد سيتجلى ويبرز بأكمل صورة عند خروج الإمام (عجّل الله فرجه)، مما يوحي بالترابط الوثيق بين هذه المفردات العقائدية الثلاثة.
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ١ / ٥.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016