ابحث هنا عن سؤالك المهدوي:

 أقسام الأسئلة والأجوبة
 سؤال مختار:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » متفرقة » (١١٦٩) لماذا عدم الإيمان بيوم الرجعة لا يعد كفراً؟

يرجى البحث في الأسئلة والأجوبة المنشورة من خلال محرك البحث قبل إرسال سؤالكم الكريم

 متفرقة

الأسئلة والأجوبة (١١٦٩) لماذا عدم الإيمان بيوم الرجعة لا يعد كفراً؟

القسم القسم: متفرقة السائل السائل: تبارك ياسين الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢٢/٠٢/٠١ المشاهدات المشاهدات: ٥٠١ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

ورد أن أيام الله ثلاثة: هي يوم قيام القائم (عجّل الله فرجه)، والرجعة، ويوم القيامة، وبما أن يوم الرجعة من أيام الله (عزَّ وجلَّ) لماذا عدم الإيمان به لا يعد كفراً أو ليست من أساسيات الدين أو العقيدة.


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
العقيدة التي تؤدي إلى كفر منكرها إمّا أن تكون من أصول الدين ومقوماته كالتوحيد والنبوة، وإمّا أن تكون من الضرورات التي يستلزم إنكارها إنكار نبوة النبي (صلّى الله عليه وآله وسلم)، ولا يكفي في تحقق ضرورية أي عقيدة أن تكون أدلتها يقينية أو مما أجمع عليها العلماء، بل لابد أن تكون من الوضوح والثبوت في الدين بحيث لا تحتاج إلى استدلال أو إقامة برهان، من قبيل وجوب الصلاة أو الصيام، وإلّا فهناك الكثير من المسائل الأساسية التي ثبتت بأدلة يقينية، بل وهي محل إجماع العلماء، ومع ذلك لا تُعد من ضرورات الدين من قبيل حرمة الزواج بالمرأة في عدتها أو وجوب الوفاء بالشرط في عقد البيع.
وقد سئل السيد الخوئي (رحمه الله) عن الرجعة وهل هي من أصول المذهب، فأجاب: ليست من أصول المذهب، ولكنها ثابتة يقيناً، لورود أخبار معتبرة فيها، ولا يبعد تواترها إجمالاً، والله العالم. [صراط النجاة للسيد الخوئي: ج٣، ص٤٢٠]
وأجاب كذلك عنها الشيخ الميرزا التبريزي (رحمه الله) بقوله: إنّ الرجعة حق وليس من الضروريات، بل من المسلَّمات عند العلماء في الجملة، ولا يخرج الشخص بجهله - مع كونها من المسلَّمات - عن الإيمان والإسلام، والله العالم. [صراط النجاة تعليق الميرزا التبريزي: ج٥، ص٢٩٠]
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved