أقسام الأسئلة والأجوبة
 سؤال مختار:
 الاحصائيات:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » متفرقة » (١١٦٦) معنى (علينا الإصدار كما كان منا الإيراد...)

يرجى البحث في الأسئلة والأجوبة المنشورة من خلال محرك البحث قبل إرسال سؤالكم الكريم 👇

 ابحث هنا عن سؤالك المهدوي:
 متفرقة

الأسئلة والأجوبة (١١٦٦) معنى (علينا الإصدار كما كان منا الإيراد...)

القسم القسم: متفرقة السائل السائل: سيد محمد الموسوي الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي (عجَّل الله فرجه) تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢٢/٠٢/٠١ المشاهدات المشاهدات: ١٥٥٨ التعليقات التعليقات: ٠

السؤال:

ورد عن الإمام المهدي (عجّل الله فرجه): علينا الإصدار كما كان منا الإيراد، ولا تحاولوا كشف ما غُطي عنكم ولا تميلوا عن اليمين، وتعدلوا إلى الشمال.
ماذا يقصد الإمام (عجّل الله فرجه) من هذا الكلام؟ الرجاء ولو شرحاً موجزاً للحديث الشريف.


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
الإيراد معناه ورود الماء، والإصدار الانصراف عنه، فيقال: أورد الراعي الإبل الماء، أي جعلها تشرب منه، وأصدرها عنه بمعنى صرفها بعد شربها، يقول تعالى حاكياً لسان بنات شعيب (عليه السلام): ﴿لا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعاءُ﴾.
والتعبير بـ(الإصدار والإيراد) يستعمله العرب كناية لمن بيده الأمر ويتمه على أكمل وجه، قال ابن منظور في لسان العرب: (يقال للذي يَبْتَدِئُ أَمْراً ثم لا يُتِمُّه: فُلان يُورِد ولا يُصْدِر).
وأمّا الشيء الذي يأمرنا الإمام (عجّل الله فرجه) بعدم محاولة كشفه، فهو كل ما يرتبط بأسرار الغيبة من قبيل زمن الظهور أو المكان الذي يستقر فيه الإمام (عجّل الله فرجه)، فقد كان بعض الشيعة يسألون عن ذلك، فورد النهي من الناحية المقدسة عنه، وأمّا قوله (عجّل الله فرجه): (ولا تميلوا عن اليمين...)، أي لا تعدلوا عن جهة الخير والصلاح إلى جهة الفساد، واستعمال اليمين في الخير شائع في الكلام.
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved