أقسام المكتبة الادبية
 قصيدة مختارة:
 البحث في المكتبة الأدبية:
 الشعر القريض

المقالات بكينا على الحسين

القسم القسم: الشعر القريض الشخص الكاتب: عبد الله العتابي التاريخ التاريخ: ٢٠١٧/٠١/٢٢ المشاهدات المشاهدات: ٩٧ التعليقات التعليقات: ٠

بكينا على الحسين

عبد الله العتابي

بكينا على الحسين الغريب وفي غد

 

ستمرنا ذكرى (اربعين) واهاتِ

وتلك هي الأربعين تاريخ امام

 

مقدس غريب الطف مفجر الثوراتِ

يحييها الشعراء في ابيات الاسى

 

وفوق تراب الطف احياء اهاتِ

ليشهد من فوق السما ربنا

 

ويكتب منها من فاض بالعبراتِ

وكل يتلو شعره وهو حزين

 

على الحسين ينثر على قبره الكلماتِ

الحسين ثورة نور مقدس تفجرت

 

من النحر فكانت فخر الكائناتِ

ومزقت عن عقول الناس اغطية

 

وعن عيون الناس برقع الظلماتِ

الاسلام محمدي الوجود راسخ

 

بقائه بنحر الحسين والزينبياتِ

يمشي في هذه الارض فيجعلها

 

ثورة حسينية قدسية ام ثوراتِ

لولاه ما رأيت في الحياة نعيما

 

ولا تآلفت في الدين بنو امهاتِ

الحسين نهر حياة من تذوقه

 

عاش الحياة ولم يخشى من الطغاةِ

الثورة شعلة طريق الاحرار فما

 

خوفي اذا طال عيشي وما كرباتِ

تمسك بالحسين وللحسين فإنما

 

ثورتك دم نحر وعبراتِ

بنيت على الايمان العميق وانها

 

لتجف لو بنيت على الخرافاتِ

وتبقى شعلة الاحرار مضيئة

 

كالبدر مشعة بنور الكراماتِ

وتبقى خالدة الذكر مشعة

 

كالشمس من فوق سماواتِ

لا الدهر يمحو ذكرها يوما

 

ولا الناس تنسى حسين العبراتِ

هازم الطغاة واثق النصر

 

يزهو من نور وجد رسالاتِ

متكللاً بالعز ينشد للورى

 

آيات مجد النبوة الزاكياتِ

كلا ولا الحسين الشهيد بغائب

 

في الدنيا امام زمرة من خائباتِ

مدججا بالشجاعة يهز سيفه

 

المقدس بين جماجم وطغاتِ

ويرقى الجواد الاصيل خطيبا

 

للناس ما بين وعظ وآياتِ

ما في الطف من الفخر والعلا

 

والعز والكرامات والطيباتِ

هذه الثورة التي تهب الناس

 

رجم الطغاة وعز الحياةِ

واجعل حسينك في البقاء رمز

 

فهو الخبير وناطق الآياتِ

رسم الثورة صرخة وسار بها

 

بين الخمائل وخضر الواحاتِ

وعدا بها فوق الجبال مبتسما

 

مترنماً من فوق شاهقاتِ

والأربعين رغم حزنها ووقارها

 

مازالت في الناس رمز ثوراتِ

يمشي...فيخشاه الموت فينثني

 

نائحا كنوح اليماماتِ

وهو الحسين المقدس يا له

 

من شجاع مفجر الثوراتِ

واشرح فؤادك للأربعين وخله

 

للحب للعز للكراماتِ

واتركه يمشي الأربعين هائما

 

في طريقها الواضح الكراماتِ

ويشم قبر الحسين باكياً

 

من عشق ابن سيد الكائناتِ

حتى يعانق الضريح ويرتوي

 

من نوره المتوهج الوجناتِ

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2017