أقسام المكتبة الادبية
 قصيدة مختارة:
 البحث في المكتبة الأدبية:
 الصفحة الرئيسية » المكتبة الأدبية » الشعر الشعبي » مشايه اعتنت يا حسين هاي اجموع زوارك
 الشعر الشعبي

المقالات مشايه اعتنت يا حسين هاي اجموع زوارك

القسم القسم: الشعر الشعبي الشخص الكاتب: أبو علي الناصري التاريخ التاريخ: ٢٠١٧/١٢/١١ المشاهدات المشاهدات: ٤٨٦ التعليقات التعليقات: ٠

مشايه اعتنت يا حسين هاي اجموع زوارك

أبو علي الناصري

مشايه اعتنت يا حسين هاي اجموع زوارك

 

الزاير ينحسب خطار قوم وشوف خطارك

 

 

 

عزل واعتنت زوار متودعه اويه اهاليها
متحزمه ابجرح عاشور تريد اتواسي واليها
مشايه اعله درب الشوق أيام ولياليها
همها توصل القبرك وبالونه وبواجيها
قصدها اويه علي السجاد بالأحزان تتشارك

 

 

 

ليش ابيا ذنب يحسين ناس اتعنتك زوار
تتذبح وهم عندك يمهجة فاطمه خطار
ذنبهم شيعه يا مولاي وتبعوا نهج حامي الجار
يريدون الطفوف اتموت وما يبقه الك آثار
ما يدرون هذا الدم بيه تتكاثر أنصارك

 

 

 

خل يرجع يزيد اليوم وخل يرجع ألف حجاج
لبسنه تاجك وهيهات ما ننزع بعد هالتاج
عرفنه المبدأ الصالح ودرب العدل يا منهاج
حسين وغيره ما نهوه ودليل ابهاي ما نحتاج
ذمه وعهد يا مولاي لازم نطلب ابثارك

 

 

 

وحق دمك وحق نحرك وحق جفين اخو زينب
يتعب صانع التفجير ومن دربك فلا نتعب
شيبنه اعله حب حسين وطفلنه امن المواكب شب
فدوه الدمك ادمانه وللخدر الذي اتسلب
موته الخاطرك مولاي بيها الشيعه تتبارك

 

 

 

إسمع يالتعادي حسين يتعب حيلك اويانه
منذوره لبو السجاد من المولد ادمانه
يستاهل شهيد الطف دمعنه ودم ضحايانه
وهنياله اليموت ابعز وامامه يصير عنوانه
يا الحاقد يجي لك يوم تلبس ذلك وعارك

 

 

 

نوصل لو نروح ازحوف وخلي اللي يصير ايصير
عن ازيارتك والله ما يمنعنه كل تفجير
صبح كل العراق حسين وبينه اهل الظلاله اتحير
حسين الأصل نعلنها وغيره امزيف وتزوير
هاك إسمع يبو الأحرار هذي صرخة أحرارك

 

 

 

خلي كل حقد يظهر وخلها كربله تنعاد
الأهل والمال والأرواح فدوه الإسم ابو السجاد
لو ما نوصل القبره ابدمها توصل الأجساد
الذبح ما ينفع اويانه جثيره الجربت ما فاد
أبد والله ما ننساك حسين ابكل قلب دارك

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2017