ابحث هنا عن سؤالك المهدوي:

 أقسام الأسئلة والأجوبة
 سؤال مختار:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » أصحاب الإمام المهدي عليه السلام » (٩٣٧) باقي المؤمنين أين يذهبون إذا لم يكونواً من أنصاره؟

يرجى البحث في الأسئلة والأجوبة المنشورة من خلال محرك البحث قبل إرسال سؤالكم الكريم

 أصحاب الإمام المهدي عليه السلام

الأسئلة والأجوبة (٩٣٧) باقي المؤمنين أين يذهبون إذا لم يكونواً من أنصاره؟

القسم القسم: أصحاب الإمام المهدي عليه السلام السائل السائل: رعد الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/٠٣/١٨ المشاهدات المشاهدات: ١٢٧٨ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

عند خروج الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) يكون من شيعة أمير المؤمنين (عليه السلام) أنصاراً له سواء كان عدد الأنصار الـ٣١٣ قائد أو لكل قائد الـ١٠ آلاف جندي وغيرهم.
فيكون أنصاره من المؤمنين الذين يختارهم الله من زمن الغيبة.
إذن هنالك مؤمنون سوف ينصرون الإمام (عجّل الله فرجه)، ولكن باقي المؤمنين أين يذهبون إذا لم يكونوا من أنصاره (عجّل الله فرجه)، هل - لا سامح الله - يقاتلونه أو ماذا، وهم في قلوبهم محبة آل البيت (عليهم السلام) وحب صاحب الزمان (عجّل الله فرجه).


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
لا ريب أن عدد أنصار الإمام (عجّل الله فرجه) أكبر بكثير من العدد المذكور لا سيما حينما يأتي (عجّل الله فرجه) العراق.
فقد روي عن الإمام الباقر (عليه السلام): إذا ظهر القائم ودخل الكوفة بعث الله تعالى من ظهر الكوفة سبعين ألف صديق فيكونون في أصحابه وأنصاره. [بحار الأنوار للعلامة المجلسي: ج٥٢، ص٣٩٠]
فإذا وصل الإمام (عجّل الله فرجه) الكوفة تقاطر عليه المؤمنون من جميع أنحاء العالم، روى الطوسي عن أبي خالد الكابلي عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: إذا دخل القائم الكوفة لم يبق مؤمن إلّا وهو بها أو يجئ إليها. [الغيبة للشيخ الطوسي: ص٤٥٥]
وفي الروايات والأخبار أيضاً ما تستشرف مستقبل الكوفة وما يحيط بها من المدن حتى يتصل بعضها ببعض لكثرة المؤمنين فيها.
روى الشيخ الطوسي في التهذيب عن حبة العرني قال: خرج أمير المؤمنين (عليه السلام) إلى الحيرة فقال: لتصلن هذه بهذه وأومى بيده إلى الكوفة والحيرة حتى يباع الذراع فيما بينهما بدنانير وليبنين بالحيرة مسجد له خمسمائة باب يصلي فيه خليفة القائم (عليه السلام) لأن مسجد الكوفة ليضيق عنهم، وليصلين فيه اثنا عشر إماماً عدلاً، قلت: يا أمير المؤمنين ويسع مسجد الكوفة هذا الذي تصف الناس يومئذ؟!! قال: تبنى له أربع مساجد مسجد الكوفة أصغرها وهذا ومسجدان في طرفي الكوفة من هذا الجانب وهذا الجانب وأومى بيده نحو البصريين والغريين. [تهذيب الأحكام للشيخ الطوسي: ج٣، ص٣٥٤]
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved