أقسام الأسئلة والأجوبة
 ارسل سؤالك المهدوي:

 سؤال مختار:
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » متفرقة » (٧٥٣) أليست السيدة حكيمة هي التي قامت بدور القابلة؟
 متفرقة

الأسئلة والأجوبة (٧٥٣) أليست السيدة حكيمة هي التي قامت بدور القابلة؟

القسم القسم: متفرقة السائل السائل: عبد الله الجعفري الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٩/١١/٢٧ المشاهدات المشاهدات: ٦٠٦ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

ورد لديكم في حقل (شبهات مهدوية الحلقة ٢٤) النص التالي:
... ومنها الإشهاد على ولادته ابتداءً من السيدة حكيمة (عليها السلام) إلى القابلة وغيرهم...
سؤالنا هو: أليست السيدة حكيمة هي التي قامت بدور القابلة؟
بينما في كلامكم أعلاه يتضح أن القابلة شخص آخر غير السيدة حكيمة (عليها السلام) فمن هي؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
ذكرت بعض الروايات أنه كانت هناك امرأة ساعدت السيدة حكيمة في ولادة السيدة نرجس (عليها السلام) وأنها كانت هي القابلة، ففي رواية طويلة جاء:
عن أحمد بن بلال بن داود الكاتب، وكان عامياً بمحل من النصب لأهل البيت (عليهم السلام) يظهر ذلك ولا يكتمه، قال: كانت دورنا بسر من رأى مقابل دار ابن الرضا يعني أبا محمد الحسن بن علي فغبت عنها دهراً طويلاً إلى قزوين وغيرها، ثم قضي لي الرجوع إليها فلما وافيتها وقد كنت فقدت جميع من خلفته من أهلي وقراباتي إلا عجوزاً كانت ربتني ولها بنت معها...
إلى أن قالت له:
كنت في هذا البيت نائمة بالقرب من الدهليز... وسمعت دق الباب فقمت وراء الباب وقلت: من هذا؟ فقال: افتحي ولا تخافي، فعرفت كلامه وفتحت الباب فإذا خادم معه إزار فقال: يحتاج إليك بعض الجيران لحاجة مهمة فادخلي ولف رأسي بالملاءة وأدخلني الدار وأنا أعرفها فإذا بشقاق مشدودة وسط الدار ورجل قاعد بجنب الشقاق، فرفع الخادم طرفه فدخلت وإذا امرأة قد أخذها الطلق وامرأة قاعدة خلفها كأنها تقبلها، فقالت المرأة تعينيننا فيما نحن فيه، فعالجتها بما يعالج به مثلها، فما كان إلا قليلا حتى سقط غلام فأخذته على كفي وصحت: غلام غلام! وأخرجت رأسي من طرف الشقاق، أبشر الرجل القاعد، فقيل لي لا تصيحي، فلما رددت وجهي إلى الغلام قد كنت فقدته من كفي فقالت لي المرأة القاعدة: لا تصيحي! وأخذ الخادم بيدي ولف رأسي بالملاءة وأخرجني من الدار وردني إلى داري وناولني صرة، وقال: لا تخبري بما رأيت أحداً فدخلت الدار ورجعت إلى فراشي في هذا البيت... .[الغيبة للشيخ الطوسي: ص٢٤٠، ح٢٠٨]
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved