أقسام الأسئلة والأجوبة
 ارسل سؤالك المهدوي:

 سؤال مختار:
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » أصحاب الإمام المهدي عليه السلام » (٦٣٦) هل أصحابه (عجّل الله فرجه) هم من الأحياء في زمن الظهور...؟
 أصحاب الإمام المهدي عليه السلام

الأسئلة والأجوبة (٦٣٦) هل أصحابه (عجّل الله فرجه) هم من الأحياء في زمن الظهور...؟

القسم القسم: أصحاب الإمام المهدي عليه السلام السائل السائل: نزار حسين زعيتر الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠٤/١٧ المشاهدات المشاهدات: ٣٥٨٣ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

هل أصحاب الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) الـ(٣١٣) كما تقول الروايات هم من الأحياء في زمن الظهور أم منهم ممن فارقوا الحياة قبل الظهور ويحييهم الله عند الظهور؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
وردت عدة روايات يستفاد منها رجعة بعض الأصحاب مع الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) فعن الإمام الصادق (عليه السلام): كأني بحمران بن أعين وميسر بن عبد العزيز يخبطان الناس بأسيافهم بين الصفا والمروة. [بحار الأنوار للعلامة المجلسي: ج٥٣، ص٧٧]
وعن الإمام الباقر (عليه السلام): كأني بعبد الله بن شريك العامري، عليه عمامة سوداء وذؤابتاها بين كتفيه مصعداً في كف الجبل بين يدي قائمنا أهل البيت في أربعة آلاف مكبرون مكرّون. [بحار الأنوار للعلامة المجلسي: ج٥٣، ص٦٢]
وعن الإمام الصادق (عليه السلام): يخرج مع القائم من ظهر الكوفة سبع وعشرون رجلاً خمسة عشر رجلاً من قوم موسى (عليه السلام) الذين كانون يهدون بالحق وبه يعدلون، وسبعة من أهل الكهف، ويوشع بن نون، وسلمان، وأبو دجانة الأنصاري، والمقداد، ومالك الأشتر، فيكونون بين يديه أنصاراً وحكاماً. [بحار الأنوار للعلامة المجلسي: ج٥٣، ص٦٢]
وعن أمير المؤمنين (عليه السلام): وا عجاباً كل العجب، بين جمادى ورجب،... أموات يضربون هام الأحياء... . [بحار الأنوار للعلامة المجلسي: ج٥٣، ص٨١]
وعن المفضل بن عمر قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: يكرّ مع القائم ثلاث عشرة امرأة قلت: وما يصنع بهن؟ قال: يداوين الجرحى ويقمن على المرضى كما كنّ مع رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) قلت: فسمّهن لي. قال: فقال: القنواء بنت رشيد، وأم أيمن، وحبابة الوالبية، وسمية أم عمار بن ياسر، وزبيدة (وفي نسخة زبيرة، وأم خالد الأحمسية، وأم سعيد الحنفية، وصبانة الماشطة وأم خالد الجهنية). [دلائل الإمامة لمحمد بن جرير الطبري الشيعي: ص٤٨٤، ح٨٤]
ولا يحتمل أن تكون مرتبة هؤلاء الراجعين -وهم من أمثال أصحاب الكهف وسلمان- أدون من مرتبة الأصحاب الـ(٣١٣)، فلذا يمكن القول إنهم جزء من الـ(٣١٣).
على أنه يمكن القول أيضاً بأنهم غير الـ(٣١٣) وأعظم منهم لعدة خصوصيات فيهم غير موجودة عند الـ(٣١٣).
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٣ / ٥.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved