أقسام الأسئلة والأجوبة
 ارسل سؤالك المهدوي:

 سؤال مختار:
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » متفرقة » (٥٢٨) أرجو شرح: (لم يكن أحدٌ من آبائي إلاّ وقد وقعت في عنقه...
 متفرقة

الأسئلة والأجوبة (٥٢٨) أرجو شرح: (لم يكن أحدٌ من آبائي إلاّ وقد وقعت في عنقه...

القسم القسم: متفرقة السائل السائل: أحمد الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٥/٠٤/٢٨ المشاهدات المشاهدات: ٢٢٥٤ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

أرجو شرح معنى هذا الحديث من أنّه: لم يكن أحدٌ من آبائي إلاّ وقد وقعت في عنقه بيعةٌ لطاغيةِ زمانه، وإني أخرج حين أخرج، ولا بيعةَ لأحدٍ من الطواغيت في عنقي. [بحار الأنوار للعلامة المجلسي: ج٥٣، ص١٨١]


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
إن المقصود هو أن أهل البيت (عليهم السلام) كانوا يبايعون -لو بايعوا– مرغمين، وحتى لو لم تحصل المبايعة فنفس العيش في دولة الظالم وتحت أنظمته الخاطئة مع عدم إمكان تصحيحها هو عرفاً نوع من المبايعة لكونه من رعاياه، وهذا ما لم يحصل مع الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) فإن أسلوبه في الغيبة يمنع الحكام الظالمين من أخذ البيعة منه، وفي نفس الوقت لا ينسب إليهم ولا يُحسَب من رعاياهم، ولذا ورد في رسالته إلى الشيخ المفيد (رحمه الله) (نحن وإن كنا ثاوين بمكاننا النائي عن مساكن الظالمين، حسب الذي أراناه الله تعالى لنا من الصلاح ولشيعتنا المؤمنين في ذلك ما دامت دولة الدنيا للفاسقين...).
وهكذا يبقى إلى أن يظهر الإمام (عجّل الله فرجه)، وهذا من أسباب غيبته (عجّل الله فرجه).
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ١ / ٥.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016