أقسام الأسئلة والأجوبة
 ارسل سؤالك المهدوي:

 سؤال مختار:
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » عصر الغيبة » (٣٦٦) وجه إقامة الحجة علينا في حال غيبته (عجّل الله فرجه)؟
 عصر الغيبة

الأسئلة والأجوبة (٣٦٦) وجه إقامة الحجة علينا في حال غيبته (عجّل الله فرجه)؟

القسم القسم: عصر الغيبة السائل السائل: أبو حسن الموصلي الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٨/٣١ المشاهدات المشاهدات: ٢٢٠٤ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

لما كان الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) غائباً عنا فلا يحصل هناك تبليغ للأحكام من قبل الإمام (عجّل الله فرجه) إلينا، فما هو وجه إقامة الحجة في هذه الحالة؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
إن إقامة الحجة لا تنحصر فائدتها وحكمتها بتبليغ الأحكام، فإن للحجة على الأرض عدة وظائف:
١) كونه أماناً لأهل الأرض كما أن النجوم أمانٌ لأهل السماء.
وهذه الوظيفة يقوم بها الحجة (عجّل الله فرجه) ظاهراً كان أو مستوراً.
٢) كونه الشخص الذي لابد منه كحجة وخليفة لله تعالى في الأرض، على غرار ما ورد (لو بقي في الأرض رجلان لكان أحدهما الحجة) وهو كونه واسطة الفيض الوجودي.
نعم، إحدى وظائفه (عجّل الله فرجه) هو أنه المعلم الأول والمبلغ الرسمي للأحكام، وهذه وظيفة وإن توقفت على ظهوره، لكن يمكن له أن يؤديها وإن كان غائباً، وذلك من خلال تنصيبه لمجموعة عيّنها بالمواصفات يمكنهم النيابة عنه في ذلك، وهذا ما هو حاصل حيث إن فقهاءنا قاموا بهذه المهمة على أتم وجه قدروا عليه.
هذا إذا غضضنا النظر عن كون أصل الغيبة كان بتقصير الأمة وسوء اختيارها، فعدم الاستفادة من الإمام (عجّل الله فرجه) في جانب تعليم الأحكام لا يعدم فائدته، لأن الحرمان كان بسبب تقصير الأمة في حفظها للإمام (عجّل الله فرجه) مما اضطره إلى الغيبة.
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016