الصفحة الرئيسية » البحوث والمقالات المهدوية » (٢٧٥) بشارة ظهور الإمام حجة الله (عجّل الله فرجه) في كتاب (ريك فيدا، ماندالاي)
 البحوث والمقالات المهدوية

المقالات (٢٧٥) بشارة ظهور الإمام حجة الله (عجّل الله فرجه) في كتاب (ريك فيدا، ماندالاي)

القسم القسم: البحوث والمقالات المهدوية الشخص الكاتب: السيد أسد الله الهاشمي الشهيدي تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/٠٥ المشاهدات المشاهدات: ١٩٧٨ التعليقات التعليقات: ٠

بشارة ظهور الإمام حجة الله (عجّل الله فرجه) في كتاب (ريك فيدا، ماندالاي)

السيد أسد الله الهاشمي الشهيدي

جاءت بشارة ظهور الإمام حجة الله (عجّل الله فرجه) في كتاب (ريك فيدا، ماندالاي) -وهو من كتب الهند المقدسة- كما يلي: (يظهر فيشنو المنجي بين الناس.. وهو أقوى وأشد من كل أحد، سيفه كالنجمة المذنّبة بيد، وخاتمه المضيء باليد الأخرى، وعند ظهوره تظلم الشمس والقمر، وتكون زلازل) هذه البشارة تُنبئُ عن ظهور إنسان عظيمٍ رفيع الشأن، وبعض علامات ظهوره تقول أنه يظهر بالسيف الناري كالنجمة المذنّبة، وهذه العبارة –أي القيام بالسيف- عبارة دقيقة ولطيفة، ومضمونها جاء في روايات ظهور الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) أنه على أساس الروايات الإسلامية المتواترة – الواردة في ظهور منجي البشرية الأوحد، ومظهر قدرة الله، ومنقذ الناس من الشرك والكفر، وعبادة الأصنام، والظلم والجور، والزيغ عن جادة الحق والحقيقة أنه يقوم بالسيف.
وفي هذا روي حديث عن الإمام الصادق (عليه السلام) في تفسير الآية الشريفة: ﴿وَلَنُذِيقَنَّهُم مِنَ الْعَذَابِ الأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأَكْبَرِ﴾، قال: (الأدنى: القحط والجدب، والأكبر: خروج القائم المهدي (عليه السلام) بالسيف في آخر الزمان).
إذن مما لاشك فيه أنّ المقصود من ظهور الإنسان الرفيع الشأن في البشارة المذكورة، هو: الوجود المقدس لقائم آل محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) الذي يظهر بالسيف.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved