الصفحة الرئيسية » البحوث والمقالات » (٤٤) الزيارة الأربعينية.. الإعجاز والانتصار
 البحوث والمقالات

المقالات (٤٤) الزيارة الأربعينية.. الإعجاز والانتصار

القسم القسم: البحوث والمقالات الشخص الكاتب: مسيح حسن التاريخ التاريخ: ٢٠١٧/٠٤/١٣ المشاهدات المشاهدات: ٥٦ التعليقات التعليقات: ٠

الزيارة الأربعينية.. الإعجاز والانتصار

مسيح حسن

لا يُخفى على المنصف، إن زيارة اربعين الإمام الحسين عليهِ السلام، تُعتبر إعجازاً أثبتَ واقعيتهِ، وفرَض نفسهُ على الأرقام والمفاهيم الدارجة حالياً، فالمسيرة التي لم تنقطع ابداً طوال مئات الأعوام، أصبحت أكبر تحدي يهدد الطغاة والدكتاتورية في العالم.
قبلَ مئات السنين، خرجَ الإمام الحسين بن علي عليهما السلام، طالباً الإصلاح في أمة جدهِ صلى الله عليه وآله وسلم، حتى باتت تلك الملحمة أساساً للمفاهيم الرائعة، التي جسدّت الثورة والوفاء والشجاعة والعطاء، وكرّست مسميات عظيمة، وضعت أثرها في كل الإنسانية، وغادرت النطاق الضيق للثورات سابقاً ولاحقاً.
ومنذ ذلك اليوم، كانت أربعينية الإمام الحسين عليه السلام، مناسبة لتذكّر تلك القيّم، ودراسة سلوكها، والتخلّق بأخلاق الثائر العظيم، الذي وضعَ بصمة واضحة في طريق الإصلاح الإنساني، وهكذا؛ كانت المسيرة الراجلة على طول بلاد الإسلام تستذكِر وتتعض، مخلصةً بذلك لصاحب الذكرى.
حاولَت الأنظمة القمعية في بلاد المسلمين عامّة، وفي العراق خاصة، محو أثر أهل البيت عليهم السلام، متحدين بذلك حديث السيدة زينب عليها السلام، في قصر الطاغية الأول يزيد، (فو الله لن تمحو ذكرنا)، ليكون معسكر الأربعينية شاهداً ومناصِراً لذلك العهد، ففشلت كل محاولاتهم الوحشية، وعادت المسيرة الخالدة لتتصدر المشهد، فيما ولّى الطغاة الذين التحقوا بجدهم يزيد في نارٍ خالدة.
أعظم ضيافة، وأروع مسير، وأكثر المظاهرات أدباً، وأكثرها تمسكاً بالقوانين، فلا وجود لمظاهر الشيطان في الأربعينية، كلها تخدم، وكلها تسير، وكلها تعلن بإخلاص مناصرة الحق وأهله، لا يوجد صغير وكبير في معسكر الأربعينية، الجميع سواسية في تعظيم الشعائر، لإنهم مدركين جيداً إنها من تقوى القلوب.
إن اتباع أهل البيت عليهم السلام، كانوا على درجة كبيرة من الوعي والمسؤولية، فقد تحملوا المخاطر المصاحبة للتغيير في العراق، من إرهابٍ تكفيري ممنهج، أستهدفَ الزائرين والمواكب والعتبات، ومعَ كل ذلك؛ بقيت المسيرة تزداد يوماً بعد يوم، كما ازدادت أمتار الطريق، فقد خرجَ أنصار الحسين عليه السلام، من دولٍ مجاورة مشياً على الأقدام، يريدون بذلك نصرة قائدهم وملهمهم.
الجانب الآخر؛ صمَّ أذنيهِ وغلقَ عينيه، فكل العالم يعرف إن هذه المسيرة لن تموت، ويدرك إن ما تحويه من مفاهيم صادقة ومخلصة لا تتكرر، إلا بها في كل عامٍ، ومعَ ذلك فأنه لا يريد تبيانها، إعلامياً ومجتمعياً، هذا لإنّ الحق دائماً يصعب تقبلهُ، أو لغاياتٍ أخرى نسأل عنها أهل التطرف والنفاق، احفادَ الصهيونية!

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2017