الصفحة الرئيسية » البحوث والمقالات » (٧٦) زيارة الأربعين إحياءً للنفوس وجلاءً للقلوب
 البحوث والمقالات

المقالات (٧٦) زيارة الأربعين إحياءً للنفوس وجلاءً للقلوب

القسم القسم: البحوث والمقالات الشخص الكاتب: مهدي أبو النواعير التاريخ التاريخ: ٢٠١٨/٠٣/٢٨ المشاهدات المشاهدات: ١٣٣ التعليقات التعليقات: ٠

زيارة الأربعين إحياءً للنفوس وجلاءً للقلوب

مهدي أبو النواعير

بين شاب وكهل ومرأة وطفل، تبدأ قصة مسيرة طويلة كبيرة في معانيه، قصيرة مختصرة في مشاقّه، ترى أفواجا تسير بلهفة وشوق ممزوج بحزن وولاء، ولاء لم يُحدد بحدود المذهب أو الدين أو الطائفة، بل ولاء تجاوز لغة المذهب بعقلانيته وأدلته، منطلقا من أمواج بحر القلوب التي تتكسر عندها كل الحواجز الدنيوية والعقلية، لتجعل القلب حكماً وحاكم، وتجعل من حب الحسين إيقونة تحرك معنى العشق، العشق الذي لم يترك لاختلاف اللغة أو اللون أو الجنس أو العرق أو المذهب أو الدين أي معنى.
كالمحب الوله الذي لا يرى ما حوله، ولا يحس بما يلم به، تراهم أجساداً تتحرك، يحركها وعي الحب والتعلق الذي يأبى إلا أن يكبر ويزداد رسوخا في النفوس، إنها كربلاء، إنها زيارة أربعينية الإمام الحسين، والتي أضحت كصرخة مدوية تجمع شتات الضمير الإنساني، وتعيد الصحوة للنفوس التي خُلقت لطاعة الله.
عجيب امر هذه الظاهرة، ظاهرة نجد فيها إبليس عليه لعائن الله وقد غُلت يداه، فهو وكل جنده وعلى مدى قرون طويلة وظف فيها كل ما يملك من قدرات وإمكانيات وجنود بشرية وشيطانية، من أجل القضاء على هذه الظاهرة، ولم ينجح، بل يرتعد خوفا ورعبا من مجرد الاقتراب من زوار الحسين، فنحن نجد الأخلاق في كل زاوية من زوايا هذه المسيرة، ونجد التراحم والتكافل، والعفو والتسامح، والصبر والبذل والجود والكرم، ونجد وعلى طول الطريق صرخة أشهد أن لا إله إلا الله تصدح بأعلى الأصوات موحدة قوية في أوقات الصلاة.
فكل شيء مسيّر بحُسن وكمال، من خلال وحدةٌ تجمع هذه النفوس، وتُبعد التفرقة، وتحارب الضغينة، وتحقق الأخوة، فهذا يفتح بيته لخدمة أناس لم يعرفهم ولم يرهم في حياته، وهذا يبذل أنواع الطعام على أناس لم يشترط البحث عن جوعهم أو شبعهم، بل هو زاد الحسين، مباح لكل من يمشي في هذا الطريق، وتلك إمرأة أتعبتها سنون العراق المؤلمة، وتقاسمت التجاعيد وجهها مع إمارات الرجاء والفرح لخدمتها زوار أبي عبد الله (عليه السلام)، وتلك طفلة تتوسل الماشين بلغة واحدة يمفهمها فقط من يُحب الحسين، تتوسلهم المكوث في مضيف أهلها للتشرف بخدمتهم.
طريق يحمل تأريخ طويل، وقصص عظيمة، مُزجت فيها دماء وآهات ومفاخر وبطولات وخدمة وفرحة وحزن ودموع، إمتزجت كل هذه العوامل والمظاهر لتتوحد بشعور يتحقق لدى الكل عند إنتهاء الزيارة، ألا وهو تحقق الراحة والإستقرار النفسي، والعزم على المضي قدما في كفاح الحياة، والإستلهام من هذا الطريق وصاحبه معاني الصبر والجلادة والثبات على المبد، وهذا هو من أهم الأمور.
نعم، صدق من قال أن زيارة الأربعين هي مدرسة لوحده، متكاملة، متناسقة، متراصة، قوتها في عدم وجود قيادة بشرية مركزية تقوده، بل سر قوتها وكما قلنا في البداية، فقط، وفقط، هو تَوَحُّد القلوب بلغة واحدة مفهومة عند كل البشر، وهو ما يبقيها شعلة إنسانية وأخلاقية وتربوية وثورية مستمرة أبد الدهر..
قد يقول الناس والكتاب والمفكرين والعلماء والمراجع بأن انتصار الحسين(عليه السلام) هو انتصار الدم على السيف.
وأنا أقول بأن انتصار الامام الحسين (عليه السلام) هو انتصار القلب على الشيطان..

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2017