أقسام المكتبة الادبية
 قصيدة مختارة:
 البحث في المكتبة الأدبية:
 الشعر القريض

المقالات طريق الكبرياء

القسم القسم: الشعر القريض الشخص الكاتب: السيد زكي الياسري النجفي التاريخ التاريخ: ٢٠١٨/٠١/٠٢ المشاهدات المشاهدات: ٤٣٥ التعليقات التعليقات: ٠

طريق الكبرياء

السيد زكي الياسري

هاكَ دمعي والولاء

 

يا شهيدَ كربلاءْ

إنها ثورةُ حُبٍ صادقه
إنها خطواتُ شوقواثقه

في طريق الكبرياء

 

يا شهيدَ كربلاء

 

 

 

يا شهيداً أسرجَ النورَ بآفاقِ الظلام
يا أبيَّ الضَيممَن والاكَ هيهاتَ يُضام
مبدأ ٌانتَ لِكلِ المَجد في بدءِ الكلام
ولهُ أنتَ أبا الاحرار قانونُ الختام
يا عظيماً حقّ واللهِ لهُ قودُ الزمام
دمُكَ الطاهِر أقوى من شبا حدِ الحُسام

انتَ قرآن اليقين

 

قدوةٌ للثائرين

صرتَ للثوراتِ قاموسُ فِدا
وإلى الثوار اُفقٌ وَمَدى

أنتَ يا ثأرَ السماء

 

يا شهيدَ كربلاء

 

 

 

أيها المُخلص حقاً لإلهِ الكون قد
بدماء النحر ضَحى وبصَحبٍ وَولد
هَجَرَ الدُنيا وما فيها فدائاً للصَمَد
سيدي من لم يجد فيكَ المَعالي ما رَشد
فلدين اللهِ قد أصبحتَ مولايَ العَمَد
يومَ لبّيتَ سريعاً حينما نادى مدد

حينما عزّ النصير

 

صرت للدين المُجير

ولهُ أهديتَ مِن نحركَ دم
فاضاءَ الكون ناراً في عَلم

صِرتَ مقياس الفداء

 

يا شهيدَ كربلاء

 

 

 

لك يا مظلوم مِنا كل عينٍ دامعه
إنما النفس بما قد جالَ فيها صادعه
وقليلُ الدمع لا يوفي السيوف القاطعه
لكَ حقّ الموتِ ما بين حنايا الواقعه
والملايينُ إلى قبركَ تسعى طائعه
ترتجي أمك في حشر البرايا شافعه

كلهم اضحى يقول

 

فلنعزي للبتول

إنها بنت الحبيب المصطفى
علنا بالدمع نهديها شِفا

وهيَ أهلٌ للوفاء

 

يا شهيدَ كربلاء

 

 

 

خذ أبا الاحرار في دربك حب السائرين
لك جاءوا من بقاع الارض في ركبِ الحنين
وعلى طول المدى الآهات تحكي للأنين
ماجرى في كربلاءَ الحزن في ماضي السنين
ونداء الشوق يا مظلوم في لحنحزين
أبداً و اللهِ يا زهراء لن ننسى الحُسين

كلهم شد الرحال

 

كي يرى نور الجلال

رغم إرهاب بني حرب اللئام
فيكَ لا نخشى من الموت الزؤام

وعبارات النداء

 

يا شهيدَ كربلاء

 

 

 

سيدي أنتَ مُنى المُشتاق قد طال النوى
حنّ قلبي يا إمامي لنواحي نينوى
والكرى فارَقَ جفني ونما غصن الجَوى
وفؤادي قد حوى من فرط شوقي ماحوى
ولهُ لقياكَ يا مظلومُ و اللهِ الدوا
ماْارتوى دونكَ من أيِّ نميرماْارتوى

يا ملاذ الوافدين

 

ومجير القاصدين

وطنٌ أنتَ لمن اضحى غريب
ولمن يشكومن الآهِ طبيب

أنت بحرٌ من عطاء

 

يا شهيدَ كربلاء

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2017