الصفحة الرئيسية » المهدي في القرآن الكريم » فَوَ رَبِّ السَّماءِ وَالأَْرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ ما أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ
 المهدي في القرآن الكريم

الصفحات فَوَ رَبِّ السَّماءِ وَالأَْرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ ما أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ

القسم القسم: المهدي في القرآن الكريم تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٢ المشاهدات المشاهدات: ٣٢٢٩ التعليقات التعليقات: ٠

بسم الله الرحمن الرحيم

((فَوَ رَبِّ السَّماءِ وَالأَْرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ ما أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ))(١).(٢)

محمد بن العباس رحمه الله: قال: حدثنا علي بن عبد الله، عن إبراهيم بن محمد الثقفي، عن الحسن بن الحسين، عن سفين بن إبراهيم، عن عمرو بن هاشم، عن إسحاق بن عبد الله، عن علي (بن الحسين)(٣) عليه السلام في قول الله عز وجل: ((فَوَ رَبِّ السَّماءِ وَالأَْرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ ما أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ)) قال: قوله ((إِنَّهُ لَحَقٌّ)) (هو) قيام القائم عليه السلام، وفيه نزلت: ((وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَْرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً)).(٤)

الشيخ الطوسي في الغيبة: قال: أخبرنا الشريف أبو محمد المحمدي رحمه الله، عن محمد بن علي بن تمام، عن الحسين بن محمد القطعي، عن علي بن أحمد بن حاتم البزّار، عن محمد بن مروان، عن الكلبي عن أبي صالح، عن عبد الله بن العباس في قول الله تعالى: ((وَفِي السَّماءِ رِزْقُكُمْ وَما تُوعَدُونَ، فَوَ رَبِّ السَّماءِ وَالأَْرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ ما أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ)).

قال: (قيام) القائم عليه السلام، ومثله: ((أَيْنَ ما تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً)) قال: أصحاب القائم عليه السلام يجمعهم الله في يوم واحد.(٥)

عنه: قال: روى إبراهيم بن مسلمة (سلمة)، عن أحمد بن مالك الفزاري، عن حيدر بن محمد الفزاري، عن عباد بن يعقوب، عن نصر بن مزاحم، عن محمد بن مروان، عن الكلبي، عن أبي صالح عن ابن عباس في قوله تعالى: ((وَفِي السَّماءِ رِزْقُكُمْ وَما تُوعَدُونَ)) قال: هو خروج القائم (المهدي) عليه السلام.(٦)


 

 

الهوامش:


(١) الذاريات: ٢٣.

(٢) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(٣) ليس في المصدر.

(٤) تأويل الآيات الظاهرة، مخطوط.

(٥) كتاب الغيبة: ١١٠.

(٦) المصدر السابق.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016