الصفحة الرئيسية » المهدي في القرآن الكريم » ذلِكَ وَمَنْ عاقَبَ بِمِثْلِ ما عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنْصُرَنَّهُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ
 المهدي في القرآن الكريم

الصفحات ذلِكَ وَمَنْ عاقَبَ بِمِثْلِ ما عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنْصُرَنَّهُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ

القسم القسم: المهدي في القرآن الكريم تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١١ المشاهدات المشاهدات: ٣٢٣٤ التعليقات التعليقات: ٠

بسم الله الرحمن الرحيم

((ذلِكَ وَمَنْ عاقَبَ بِمِثْلِ ما عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنْصُرَنَّهُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ))(١).(٢)

علي بن إبراهيم: في تفسيره: فهو رسول الله صلى الله عليه وآله لما أخرجته قريش من مكة وهرب منهم إلى الغار وطلبوه ليقتلوه فعاقبهم الله يوم بدر فقتل عتبة وشيبة والوليد وأبا جهل وحنظلة بن أبي سفيان وغيرهم، فلما قبض رسول الله صلى الله عليه وآله طُلب بدمائهم فقتل الحسين عليه السلام وآل محمد بغياً وعدواناً، وهو قول يزيد حين تمثَّل بهذا الشعر:

ليت أشياخي ببدرٍ شهدوا

لأهلّوا واستهلوا فرحاً

لست من خندف ان لم انتقم

قد قتلنا القوم من ساداتهم

 

جزع الخزرج من وقع الأسل

ثم قالوا يا يزيد لا تشل

من بني أحمد ما كان فعل

وعدلناه ببدرٍ فاعتدل

وقال الشاعر في مثل ذلك (شعراً)(٣):

وكذاك الشيخ أوصاني به *** فاتبعت الشيخ فيما قد سأل

وقال يزيد أيضاً (شعراً)(٤) يقول والرأس مطروح يقلِّبه:

يا ليت أشياخنا الماضين بالحضر *** حتى يقيسوا قياساً لا يقاس به

أيام بدر لكان الوزن بالقدر

فقال الله تبارك وتعالى: (وَمَنْ عاقَبَ) يعني رسول الله صلى الله عليه وآله، (بِمِثْلِ ما عُوقِبَ بِهِ) يعني حسيناً أرادوا ان يقتلوه (ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنْصُرَنَّهُ اللَّهُ) يعني بالقائم عليه السلام من ولده.(٥)


 

 

الهوامش:


(١) الحج: ٦٠.

(٢) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(٣) ليس في المصدر.

(٤) ليس في المصدر.

(٥) تفسير القمي ج٢ ص ٨٧.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016