الصفحة الرئيسية » المهدي في القرآن الكريم » فَلَمَّا نَسُوا ما ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنا عَلَيْهِمْ أَبْوابَ كُلِّ شَيْ‏ءٍ حَتَّى إِذا فَرِحُوا بِما أُوتُوا أَخَذْناهُمْ بَغْتَةً فَإِذا هُمْ مُبْلِسُونَ
 المهدي في القرآن الكريم

الصفحات فَلَمَّا نَسُوا ما ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنا عَلَيْهِمْ أَبْوابَ كُلِّ شَيْ‏ءٍ حَتَّى إِذا فَرِحُوا بِما أُوتُوا أَخَذْناهُمْ بَغْتَةً فَإِذا هُمْ مُبْلِسُونَ

القسم القسم: المهدي في القرآن الكريم تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٠ المشاهدات المشاهدات: ٢٤٣٦ التعليقات التعليقات: ٠

بسم الله الرحمن الرحيم

((فَلَمَّا نَسُوا ما ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنا عَلَيْهِمْ أَبْوابَ كُلِّ شَيْ‏ءٍ حَتَّى إِذا فَرِحُوا بِما أُوتُوا أَخَذْناهُمْ بَغْتَةً فَإِذا هُمْ مُبْلِسُونَ))(١) (*)

علي بن ابراهيم : قال حدثنا جعفر بن احمد , قال حدثنا عبد الكريم بن عبد الرحيم , عن محمد بن علي , عن محمد بن الفضيل , عن ابي حمزة , قال سألت ابا جعفر عليه السلام عن قوله تعالى :((فَلَمَّا نَسُوا ما ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنا عَلَيْهِمْ أَبْوابَ كُلِّ شَيْ‏ءٍ)).

قال : اما قوله : { فَلَمَّا نَسُوا ما ذُكِّرُوا بِهِ } يعني فلما تركوا ولاية علي ( أمير المؤمنين ) عليه السلام وقد امروا بها ((فَتَحْنا عَلَيْهِمْ أَبْوابَ كُلِّ شَيْ‏ءٍ)) يعني دولتهم في الدنيا وما بسط لهم فيها , و اما قوله : ((حَتَّى إِذا فَرِحُوا ( بِما أُوتُوا ) أَخَذْناهُمْ بَغْتَةً فَإِذا هُمْ مُبْلِسُونَ)) يعني بذلك قيام القائم , حتى كأنهم لم يكن لهم سلطان قط , فذلك قوله { بَغْتَةً } فنزل اخر هذه الاية على محمد صل الله عليه و اله و سلم : ((دابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ))(٢)

محمد بن الحسن الصفار : عن عبد الله بن عامر , عن ابي عبد الله البرقي , عن الحسن بن عثمان , عن محمد بن الفضيل , عن ابي حمزة , عن ابي جعفر عليه السلام قال : اما قوله : ((فَلَمَّا نَسُوا ما ذُكِّرُوا بِه)) ( يعني فلما تركوا ولاية علي عليه السلام وقد امروا بها فتحنا عليهم ابواب كل شيء ) يعني (مع) دولتهم في الدنيا و ما بسط لهم ( اليهم ) فيها , واما

قوله : ((حَتَّى إِذا فَرِحُوا بِما أُوتُوا أَخَذْناهُمْ بَغْتَةً فَإِذا هُمْ مُبْلِسُونَ)) يعني قيام القائم عليه السلام (٣) .


 

 

الهوامش:


(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(١) الانعام – الاية  : ٤٤

(٢) تفسير القمي – ج ١ ص ٢٠٠ , و فيه : (فنزلت بخبره هذه الاية على محمد (ص) و قوله : فقطع ::: )

(٣) بصائر الدرجات – ص ٧٨

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016