أقسام المكتبة الادبية
 قصيدة مختارة:
 البحث في المكتبة الأدبية:
 احصائيات المكتبة الأدبية:
 الشعر الشعبي

المقالات كافي من هالصبر

القسم القسم: الشعر الشعبي الشخص الكاتب: الأديب عبد القادر أبو المكارم تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/٠٩ المشاهدات المشاهدات: ١٤٤٤ التعليقات التعليقات: ٠

كافي من هالصبر

الأديب عبد القادر أبو المكارم

 

گبة الهادي وأبوك اتهدّمتْ

 

اگبالك وعينك دمع دم فجّرتْ

 

ليش دايس علجمر ما تنتفض؟
وليش سيفك علعدى ما يعترض؟
الخلوا الخيل الصدر جدك ترض

عگب ذبحه يابوصالح ما اختفت

 

اگبالك وعينك دمع دم فجّرتْ

 

ايزيد واعوانه يامن عن شعبه غاب
ما بگوا فينا يكيلون العذاب
شوف اجدادك وهم تحت التراب

اتآذت، ابسمهم لعادي ما اكتفت!

 

اگبالك وعينك دمع دم فجّرتْ

 

جارت الدنية علينا يالغيور
ومن حوالينا العدى صارت تدور
عجّل ابجيشك يمهدينا وثور

كافي من هالصبر، والأعدى اكثرت

 

اگبالك وعينك دمع دم فجّرتْ

 

هالصبر ذكّرنا يوم المرتضى
اگباله ضربوا فاطمة وچيفه رضى
يصبر اعلى الصار وسيفه ما انتضى

يذبح الطغمة اللي جارت واعتدت

 

اگبالك وعينك دمع دم فجّرتْ

 

اصبرت عللي هدّموا أرض البقيع
والقصف قبر السبط ذاك الوضيع
اصبرت وبعينك قذى ودمٍ نجيع

اصبرت حتى السما مِنْك اتعجبت

 

اگبالك وعينك دمع دم فجّرتْ

 

اِخذ عيني ارصاص واخذ زندي سلاح
اخذ راسي وفجّره بجيش الطلاح
اخذ جسمي وسوه اسيوف ورماح

واهلك اعداك العلينا اتجسرت

 

اگبالك وعينك دمع دم فجّرتْ

 

يابو صالح گوم طال الانتظار
يابو صالح ترى روّعنا اللي صار
عجل اظهر شنهو منك الاعتذار

عجل اظهر شيعتك بالهم گضت

 

اگبالك وعينك دمع دم فجّرتْ

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016