المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المهدي في القران



مركز الدراسات التخصصية
05-03-2008, 03:53 PM
سورة البقرة
بِسم اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
((الم * ذلِكَ الْكِتابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَ))(1) (*).

ابن بابويه: قال: حدثنا علي بن أحمد بن محمد الدقاق((رضي الله عنه)) قال: حدثنا محمد(أحمد) بن أبي عبد الله الكوفي قال: حدثنا موسى بن عمران النخعي، عن عمه الحسين بن يزيد، عن علي بن ابي حمزة، عن يحيى بن(ابي) القاسم قال: سألت الصادق عليه السلام عن قول الله عز وجل: ((الم * ذلِكَ الْكِتابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ)) فقال: المتقون شيعة علي عليه السلام، والغيب فهو الحجة(الغائب).
وشاهد ذلك قوله تعالى: ((وَ يَقُولُونَ لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَقُلْ إِنَّمَا الْغَيْبُ لِلَّهِ فَانْتَظِرُوا إِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِينَ))(2)(3).
عنه: قال: حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل رضي الله عنه قال: حدثنا محمد بن يحيى العطار قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى، عن عمر بن عبد العزيز، عن غير واحدٍ من أصحابنا، عن داوود بن كثير الرقي، عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز وجل: ((الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ)) قال: من آمن(اقرّ) بقيام القائم انه حق(4).
وعنه: باسناده عن جابر بن عبد الله الأنصاري، عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في حديث يذكر فيه الأئمة الاثني عشر ويهم القائم عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: طوبى للصابرين في غيبته، طوبى للمتقين على محبتهم اولئك من وصفهم الله في كتابه فقال: ((الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ)) ثم قال: ((أُولئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)).


الهوامش:
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1)سورة البقرة: الآية 2و 3.

(2)سورة يونس

(3)كمال الدين وتمام النعمة ج2 ص340.

(4)كمال الدين وتمام النعمة ج2 ص340.

نصير الامام
05-03-2008, 04:20 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد

((امن يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف السوء))

اللهم عجل لوليك منك الفرج يالله

اللهم بارك كل من سعى لخدمة هذا الصرح المبارك

فيض الزهراء
05-03-2008, 06:17 PM
اللهم صل على محمد وال محمد

احسنتم لهذا الطرح المفيد
جزاكم الله خيرا

سجود
05-11-2008, 01:15 PM
بارككم الله وتقبل منكم

ســلام على آل ياسين

غدير الولاء
05-13-2008, 05:29 PM
ثم قال الامام : هم والله شيعتنا أهل البيت ، يفعل الله ذلك بهم على يديَّ رجل منا وهو مهدي هذا الامة ، وهو الذي قال رسول الله صلى الله عليه وآله : لو لم يبقَ من الدنيا إلا يوم واحد ، لطول الله ذلك اليوم حتى يلي رجل من عترتي اسمه اسمي يملأ الارض عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً .. مجمع البيان ج5ص68 تبين الآية ان الارض ومن عليها سوف تشهد حالة مثالية لم يسبق لها مثيل .. حيث يسود الامن ويُطبق الدين كما اراده الله .. ويكون هذا على يد الامام المعصوم :

الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ

وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ

الحج

نور الغائب
06-09-2008, 01:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((فَاسْتَبِقُوا الْخَيْراتِ أَيْنَ ما تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً))(1) (*)
]علي بن ابراهيم: في تفسيره قال: حدثني ابي، عن ابن ابي عمير، عن منصور بن يونس، عن أبي خالد الكابلي قال: قال أبو جعفر عليه السلام: والله لكأني انظر الى القائم عليه السلام وقد أسند ظهره الى الحجر، ثم نشد الله حقه، ثم يقول: يا أيها الناس من يحاجني في الله فانا اولى بالله، أيها الناس من يحاجني في آدم فأنا أولى بآدم، (ي) أيها الناس من يحاجني في نوح فأنا أولى بنوح، أيها الناس من يحاجني في إبراهيم فأنا أولى بإبراهيم، أيها الناس من يحاجني في موسى فأنا أولى بموسى، أيها الناس من يحاجني في عيسى فأنا أولى بعيسى، أيها الناس من يحاجني في رسول الله(محمد) فأنا أولى برسول الله(بمحمد)، أيها الناس من يحاجني في كتاب الله فأنا أولى بكتاب الله، ثم ينتهي الى المقام فيصلي ركعتين وينشد الله حقه، ثم قال أبو جعفر عليه السلام: هو والله(المظطر في كتاب الله في) قوله: ((أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذا دَعاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفاءَ الأْرْضِ))(2)، فيكون اول من يبايعه جبرائيل، ثم الثلاثمائه والثلاثة عشر رجلاً، فمن كان ابتلى بالمسير وافى(وافاه)، ومن لم يبتل بالمسير فُقِدَ من فراشه(عن فراشه، وهو قول امير المؤمنين عليه السلام: هم المفقودون عن فرشهم)، وذلك قول الله((فَاسْتَبِقُوا الْخَيْراتِ أَيْنَ ما تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً)) قال: الخيرات: الولاية، وقال في موضع آخر: ((وَ لَئِنْ أَخَّرْنا عَنْهُمُ الْعَذابَ إِلى أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ))(3)، وهم اصحاب القائم عليه السلام يجتمعون(والله) اليه في ساعةٍ واحدة، فاذا جاء الى البيدآء يخرج اليه جيش السفياني، فيأمر الله الأرض فتأخذ أقدامهم، وهو قوله: ((وَ لَوْ تَرى إِذْ فَزِعُوا فَلا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِنْ مَكانٍ قَرِيبٍ)) وقالوا آمنّا به(يعني بالقائم من آل محمد عليه السلام) ((وانى لهم التناوش من مكان بعيد(الى قوله) وحيل بينهم وبين ما يشتهون))(يعني ألاّ يعذَّبو)((كما فعل بأشياعهم من قبل)) يعني من كان قبلهم من المكذبين(الذين) هلكو(4).[/color]
[color="darkred"][size="3"] الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) سورة البقرة الآية 148.
(2) سورة النمل الآية 62.
(3) سورة هود الاية 8.
(4) تفسير القمي ج2 ص205، والآيات من سورة سبا 54- 50[/size

دمعة المهدي
06-16-2008, 07:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل وسلم على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

إن لسورة البقرة أسرار عجيبة وغريبة وآثار عظيمة خاصة عندما نحاول حفظها ومن اسرارها تعلقها بالإمام المهدي (عج) وهي تفيد كثيراً في رؤية الإمام صاحب العصر والزمان (عج)

حيث
روى أبو علاء عن الإمام الصادق (ع) قال: من قرأ هذه السورة كل ليلة جمعة لم يمت حتى يدرك القائم(عج) ويكون من أصحابه.
من قرأ هذه السورة المباركة كل ليلة هو لا يموت حتى يرى الإمام المهدي (عج)

مصدر الحديث ألف حرز وحرز ص80.


خالص احترامي
دمعة المهدي -عج-

نور الغائب
06-16-2008, 10:08 PM
نشكر مشاركتكم معنا اختي
وفقكم الله لكل خير ونأمل منكم التواصل

نور الغائب
06-16-2008, 10:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
((وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْ‏ءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَْمْوالِ وَالأَْنْفُسِ وَالثَّمَراتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِين)) (1) (*)
محمد بن ابراهيم النعماني: المعروف بابن ابي زينب قال: حدثنا محمد بن همام، قال حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري، قال حدثنا(احمد بن هلال(2)، قال حدثنا الحسن بن) محبوب عن علي بن رئاب، عن محمد بن مسلم، عن ابي عبد الله جعفر بن محمد عليه السلام(انه) قال: ان قدّام القائم عليه السلام علامات بلوى من الله للمؤمنين. قلت: وماهي؟
قال: (ف) ذلك قول الله عز وجل: ((وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْ‏ءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَْمْوالِ وَالأَْنْفُسِ وَالثَّمَراتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ))، (فذلك) قال: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ) يعني المؤمنين (بشيء...الخوف) من ملوك(خوف ملك) بني فلان في آخر سلطانهم، (والجوع) بغلاء اسعارهم، (وَنَقْصٍ مِنَ الأَْمْوالِ) فساد التجارات وقلة الفضل فيها، (وَالأَْنْفُسِ) موت ذريع، (وَالثَّمَراتِ) قلة ريع ما يزرع وقلة بركة الثمار، (وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ) عند ذلك بخروج القائم عليه السلام.
ثم قال(لي): يامحمد هذا تأويله(ان الله عز وجل يقول): (وما يعلم تأويله الا الله والراسخون في العلم)(3).
عنه: قال: اخبرنا احمد بن محمد بن سعيد بن عقده، قال اخبرني(حدثني) احمد بن يوسف بن يعقوب والحسين(ابو الحسين) الجعفي من كتابه، قال حدثنا اسماعيل بن مهران، عن الحسن بن علي بن أبي حمزة، عن ابيه، عن ابي بصير.قال ابو عبد الله عليه السلام: لابد ان يكون قدام(قيام)(4) القائم سنة تجوع فيها الناس، ويصيبهم خوف شديد من القتل، ونقص من الاموال والانفس والثمرات، وان ذلك في كتاب الله لبيّن، ثم تلا هذه الآية: ((وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْ‏ءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَْمْوالِ وَالأَْنْفُسِ وَالثَّمَراتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ))(5).وروى ابو جعفر محمد بن جرير الطبري في مسند فاطمة عليها السلام قال: اخبرني ابو الحسين محمد بن هارون(قال حدثني ابي(6) رضي الله عنه) قال حدثنا ابو علي محمد بن همام قال: حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري قال: حدثنا احمد بن هلال قال: حدثني الحسن بن محبوب، عن علي بن رئاب، وابي ايوب الخزّاز، عن محمد بن مسلم، عن أبي عبد الله عليه السلام قال:
ان لقيام قآئمنا علامات..... وذكر الحديث(7).
العياشي: باسناده عن الثمالي قال: سالت ابا جعفر عليه السلام عن قول الله(عز وجل): ((وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْ‏ءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ))، قال: ذلك جوع خاص، وجوع عام، فاما بالشام فانه عام، وامام الخاص بالكوفة يخصّ ولايعم، ولكنه يخص بالكوفة اعداء آل محمد عليه الصلاة والسلام، فيهلكهم الله بالجوع.
واما الخوف فانه عام بالشام، وذلك(ذاك) الخوف اذا قام القائم عليه السلام، واما الجوع فقبل قيام القائم عليه السلام وذلك قوله: ((وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْ‏ءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ))(8)
الهوامش:
-------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) البقرة الاية 155.
(2) ليس في المصدر.
(3) كتاب الغيبة ص 132.
(4) ليس في المصدر.
(5) كتاب الغيبة ص132.
(6) ليس في المصدر.
(7) دلائل الامامة ص 259.
(8) تفسير العياشي ج1 ص68.

Montathra313
06-17-2008, 12:37 AM
السلام عليكم

إن الأسرار العجيبة في ستظهر كاملة مع ظهور الحجة سلام الله عليه
نحن لا نبحث عن الكنوز الماديه التي سيستخرها الإمام بل على
الكنوز المعرفيه والعلوم لم يظهر منها إلا حرفان فقط أما الباقي
ستظر على يد الإمام عجل الله تعالى فرجه الشريف

أختكم
montathra313

خير الإماء
06-17-2008, 12:56 AM
السلام عليكم

إن الأسرار العجيبة في ستظهر كاملة مع ظهور الحجة سلام الله عليه
نحن لا نبحث عن الكنوز الماديه التي سيستخرها الإمام بل على
الكنوز المعرفيه والعلوم لم يظهر منها إلا حرفان فقط أما الباقي
ستظر على يد الإمام عجل الله تعالى فرجه الشريف

أختكم
Montathra313

ماعلاقة كلامك بالآية وما جاء فيها وبالمشاركات الاخرى؟
الاية تتكلم عن نقص في الاموال والانفس
والمشاركة التي قبلها تتحدث عن اسرار سورة البقرة
فكلامك هذا ما محله من الاعراب

دمعة المهدي
06-17-2008, 01:34 AM
ماعلاقة كلامك بالآية وما جاء فيها وبالمشاركات الاخرى؟
الاية تتكلم عن نقص في الاموال والانفس
والمشاركة التي قبلها تتحدث عن اسرار سورة البقرة
فكلامك هذا ما محله من الاعراب



معذرة على التدخل ولكن الموضوع يتحدث عن الإمام المهدي (عج) في سورة البقرة والمشاركات السابقة كلها يربطهم موضوع واحد وإن تفرع وهو أن سورة البقرة لها ارتباط واسرار عميقة ترتبط بالإمام المهدي (عج) وعندما نقرأ القرآن وكل آية بتدبر مثلا بعد الشرح الذي تفضل به الأخ الكريم (نور الغائب ) حول توضيح معنى هذه الايات عندما نعود لقراءة سورة البقرة ونتدبر في آياتها بعمق


وأعتذر أخي (نور الغائب ) على الرد والتدخل


خالص احترامي
دمعة المهدي -عج-

نور الغائب
06-17-2008, 03:24 PM
دمعة المهدي

وأعتذر أخي (نور الغائب ) على الرد والتدخل
اشكر مشاركتكم وطرحكم المبارك ولا حاجة للإعتذار
الا اني اتصور ان خير الاماء لم يجد ربط بين ما هو مطروح وبين مشاركة الاخت المراقبة
ولذلك اشكل هذا الاشكال وهو من حقه فكل له رأيه

نور الغائب
06-17-2008, 05:00 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
((وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّماواتِ وَالأَْرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ))(1)(*)
العياشي: باسناده عن رفاعة بن موسى، قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول: وله اسلم من في السموات والارض طوعا وكرها، قال: اذا قام القائم عليه السلام لاتبقى ارض الا نودي فيها بشهادة ان لا آله الا الله وان محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله.(2)
عنه: باسناده عن ابن بكير قال: سالت ابا الحسن عليه السلام عن قوله: وله أسلم من في السموات والارض طوعاً وكرهاً، قال: انزلت في القائم عليه السلام اذا خرج باليهود والنصارى والصابئين وال***دقة واهل الردّة والكفار في شرق الارض وغربها فعرض عليهم الاسلام، فمن اسلم طوعاً امره بالصلاة والزكاة وما يؤمر به المسلم ويجب لله عليه، ومن لم يسلم ضرب عنقه، حتى لا يبقى في المشارق والمغارب احد الا وحّد الله.
قلت جعلت فداك: ان الخلق اكثر من ذلك.. فقال: ان الله اذا اراد امراً قلّل الكثير وكثّر القليل(3).
وعنه: باسناده عن عبد الاعلى الحلبي، عن ابي جعفر عليه السلام في حديث طويل يذكر فيه امر القائم عليه السلام اذا خرج، قال: ولا تبقى (ارض) في الارض قرية الا نودي فيها بشهادة ان لا آله الا الله(وحده لاشريك له) وان محمداً رسول الله وهو قوله(تعالى): ((وله اسلم من في السموات والارض طوعا وكرهاً واليه ترجعون)) ولايقبل صاحب هذا الامر الجزية كما قبلها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وهو قول الله: ((وَقاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ)) (4) .
الهوامش:
--------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) ال عمران الاية 83.
(2) تفسير العياشي ج1 ص183.
(3) تفسير العياشي ج 1 ص 183.
(4) تفسير العياشي ج2 ص 60.

نور الغائب
06-17-2008, 05:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
((يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصابِرُوا وَرابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ))(1) (*)

محمد بن ابراهيم النعماني في كتاب الغيبة: قال اخبرنا علي بن احمد(النيديحي) عن عبيد (الله) بن موسى(العلوي العباسي)(2) عن هارون بن مسلم، عن القاسم بن عروة، عن بريد بن معاوية العجلي، عن ابي جعفر محمد بن علي الباقر عليه السلام في قوله(عز وجل):
(يا ايها الذين امنوا اصبروا وصابروا ورابطوا)
فقال:
اصبروا على اداء الفرائض وصابروا عدوكم ورابطوا امامكم (المنتظر)(3).
ورواه الشيخ المفيد في الغيبة: باسناده عن بريد بن معاوية العجلي عن ابي جعفر عليه السلام(4) (والروايات الكثيرة في الآية انها في الائمة عليهم السلام مذكورة في كتاب البرهان) (5) .
الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) آل عمران الاية 200.
(2) ليس في المصدر.
(3) ليس في المصدر: كتاب الغيبة- ص105.
(4) لم اقف على كتاب للشيخ المفيد في الغيبة.
(5) مابين القوسين من كلام السيد هاشم البحراني رحمه الله.

فرح الظهور
06-17-2008, 05:24 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد

السلام عليكم

ان القران الكريم الذي فيه تبيان لكل شيء
قد ذكر الظهور المقدس في هذه الاية وفي غيرها من المواضع
ونشكر الاخت الكريمة نور الغائب لاثرائهم الموضوع
وكنا نامل من المشاركين الكرام ان يضعوا مايعرفوه من تلك المواضع التي ذكر به القائم روحي له الفدا
على غرار ماقدمته نور الغائب

ونرجو ملاحظة المشاركات وعلاقتها بالموضوع مع شكري لكل المشاركين

نور الغائب
06-17-2008, 05:47 PM
اشكر مروركم اختي فرح الظهور
وتعليقكم المبارك
اتمنى ان اقدم ما فيه الفائدة لجميع الاعضاء واشكر هذا التواصل منكم
تقبلوا تحياتي

نور الغائب
06-19-2008, 03:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
((يا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ آمِنُوا بِما نَزَّلْنا مُصَدِّقاً لِما مَعَكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّها عَلى أَدْبارِها))(1)(*)

محمد بن ابراهيم النعماني في الغيبة: (قال حدثنا)(2) محمد بن يعقوب الكليني(ابو جعفر قال حدثني)(3) (عن) علي بن ابراهيم(بن هاشم)(4) عن ابيه، (قال) (5) وحدثني محمد بن يحيى بن عمران، عن(قال حدثن) احمد بن محمد بن عيسى، وحدثني(ثن) علي بن محمد وغيره، عن سهل بن زياد جميعاً، عن الحسن بن محبوب.
وحدثنا عبد الواحد بن عبد الله الموصلي، عن ابي علي احمد بن محمد بن ناشر، عن احمد بن هلال عن الحسن بن محبوب، قال حدثن(عن) عمرو بن أبي المقدام، عن جابر بن يزيد الجعفي قال:
قال ابو جعفر محمد بن علي الباقر عليه السلام: ياجابر إلزم الأرض فلا تحرّك يداً ولا رجلاً حتى ترى علامات اذكرها لك ان ادركتها، اولها اختلاف ولد فلان(بني العباس) وما اراك تدرك ذلك ولكن حدّث به من بعدي، (و) منادٍ ينادي من السماء، ويجيئكم الصوت من ناحية دمشق بالفتح، وتخسف قرية من قرى الشام تسمى الجابية، وتسقط طائفة من مسجد دمشق، الأيمن، ومارقة تمرق من ناحية الترك فيعقبها هرج الروم، ويستقبل اخوان الترك حتى ينزلوا الجزيرة، وتستقبل مارقة الروم حتى ينزلوا الرملة، فتلك السنة ياجابر فيها اختلاف كثير في كل ناحية(ارض) من ناحية المغرب، فأول ارض تخرب ارض الشام(ثم)(6) يختلفون عند ذلك على ثلاث رايات، راية الاصهب، وراية الابقع، وراية السفياني، فيلتقي السفياني بالابقع فيقتتلون، فيقتله السفياني ومن معه(تبعه)، ثم يقتل الاصهب، ثم لايكون له همة الا الاقبال نحو العراق، ويمر جيشه بقرقيسا فيقتتلون بها، فيقتل من الجبّارين ماية الف، ويبعث السفياني جيشاً الى الكوفة وعدتهم سبعون ألفاً فيصيبون من اهل الكوفة قتلاً وصلباً وسبياً، فبينما هم كذلك اذ اقبلت رايات من نحو خراسان تطوي المنازل طياً حثيثاً ومعهم نفر من اصحاب القائم عليه السلام، و(ثم) يخرج رجل من موالي اهل الكوفة في ضعفاء فيقتله امير جيش السفياني بين الحيرة والكوفة، ويبعث السفياني بعثا الى المدينة فيفر(فينفر) المهدي عليه السلام منها الى مكة، فيبلغ(امير) جيش السفياني بان المهدي عليه السلام قد خرج الى مكة، فيبعث جيشاً على اثره فلا يدرك حتى يدخل مكة خائف يترقب على سنة موسى بن عمران عليه السلام.
الهوامش:
--------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) النساء الاية 47.
(2) ليس في المصدر وفيه: (عن ابن محبوب اخبرنا محمد بن يعقوب:) .
(3) ليس في المصدر.
(4) ليس في المصدر.
(5) ليس في المصدر.
(6) ليس في المصدر.
يتبع

نور الغائب
06-19-2008, 03:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
((يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَْمْرِ مِنْكُمْ))(1)(*)

ابن بابويه قال: حدثنا غير واحدٍ من اصحابنا قالوا: حدثنا محمد بن همام عن جعفر بن محمد بن مالك الفزاري عن[الفرازي قال حدثنا] الحسن بن محمد بن سماعة، عن احمد بن الحـ[ـا] رث [قال حدثني] المفضل بن عمر عن يونس بن ظبيان عن جابر بن يزيد الجعفي، قال: سمعت جابر بن عبد الله الأنصاري يقول: لما انزل الله عز وجل على نبيّه محمد صلى الله عليه وآله وسلم: ((يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَْمْرِ مِنْكُمْ))، قلت: يارسول الله عرفنا الله ورسوله، فمن اولوا الأمر الذين قرن الله طاعتهم بطاعتك؟
فقال عليه الصلاة والسلام: هم خلفائي ياجابر وأئمة المسلمين[من بعدي] اوّلهم علي بن أبي طالب ثم الحسن ثم الحسين ثم علي بن الحسين ثم محمد بن علي المعروف في التوراة بالباقر، ستدركه ياجابر فاذا لقيته فاقرئه منِّي السلام ثم الصادق جعفر بن محمد، ثم موسى بن جعفر، ثم علي بن موسى، ثم محمد بن علي، ثم علي بن محمد، ثم الحسن بن علي، ثم سميي وكنيّي حجة الله في ارضه وبقيته في عباده ابن الحسن بن علي.
ذاك الذي يفتح الله تعالى ذكره[به] مشارق الأرض [ومغاربها على يديه]، ذاك الذي يغيب عن شيعته واوليائه غيبة لايثبت فيها على القول بامامته الاّ من امتحن الله قلبه للإيمان.
قال جابر: فقلت[له] يارسول الله فهل يقع لشيعة الانتفاع به في غيبته؟
فقال عليه الصلاة والسلام: اي والذي بعثني بالنبوة، انهم يستضيئون بنوره، وينتفعون بولايته في غيبته كانتفاع الناس بالشمس وان تجلّلها سحاب، ياجابر هذا من مكنون سر الله ومخزون علمه فاكتمه الا من أهله(2)

الهوامش:
--------------------------------------------------------------------------

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) النساء الاية 59.
(2) وجلّل الشيء: غطّاه، ومنه جلّل المطر الأرض.

نور الغائب
06-19-2008, 03:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
((وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَداءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولئِكَ رَفِيقاً))(1)(*)

علي بن ابراهيم: في تفسيره المنسوب للصادق عليه السلام قال: قال: النبيين رسول الله، والصديقين علي، والشهداء الحسن والحسين، والصالحين الأئمة وحسن اولئك رفيقاً القائم من آل محمد عليهم الصلاة والسلام (2)
الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) النساء الاية 69.
(2) تفسير القمي- ج1 ص142.

نور الغائب
06-19-2008, 03:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
((أَ لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتالُ إِذا فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً))، ((لَوْ لا أَخَّرْتَنا إِلى أَجَلٍ قَرِيبٍ))(1)(*)

محمد بن يعقوب: عن محمد بن يحيى، عن احمد بن محمد، عن ابن سنان، عن ابي الصباح بن عبد الحميد عن محمد بن مسلم، عن ابي جعفر عليه السلام قال:
والله للذي صنعه الحسن بن علي عليهما السلام كان خيراً لهذه الأمة مما طلعت عليه الشمس، فو الله لقد نزلت هذه الآية((أَ لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكاةَ))، انما هي طاعة الإمام وطلبوا القتال، ((فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتالُ)) مع الحسين عليه السلام، ((وَقالُوا رَبَّنا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتالَ لَوْ لا أَخَّرْتَنا إِلى أَجَلٍ قَرِيبٍ)) ((نجب دعوتك ونتبع الرسل)) ارادوا تأخير ذلك الى القائم عليه السلام (2):
العياشي في تفسيره: باسناده عن ادريس مولى لعبد الله بن جعفر عن ابي عبد الله عليه السلام في تفسيره هذه الآية((الم تر الى الذين قيل لهم كفوا ايديكم)) مع الحسن((واقيموا الصلوة[واتوا الزكوة] فلما كتب عليهم القتال)) مع الحسين((َقالُوا رَبَّنا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتالَ لَوْ لا أَخَّرْتَنا إِلى أَجَلٍ قَرِيبٍ)) الى خروج القائم عليه السلام فان معهم النصر والظفر، قال الله تعالى: ((قُلْ مَتاعُ الدُّنْيا قَلِيلٌ وَالآْخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقى... الآية)) (3)
عنه: باسناده عن محمد بن مسلم عن ابي جعفر عليه السلام قال: والله الذي صنعه الحسن بن علي عليهم السلام كان خيراً لهذه الأمة مما طلعت عليه الشمس، والله لفيه نزلت هذه الآية: ((أَ لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكاةَ)) انما هي طاعة الإمام فطلبوا القتال((فلما كتب عليهم القتال)) مع الحسين((َقالُوا رَبَّنا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتالَ لَوْ لا أَخَّرْتَنا إِلى أَجَلٍ قَرِيبٍ)) وقوله((رَبَّنا أَخِّرْنا إِلى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ)) ارادوا تاخير ذلك الى القائم عليه السلام.(4)
الهوامش:
---------------------------------------------------------------------------

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) النساء الاية 77.
(2) الروضة - ص 330.
(3) تفسير العياشي -ج1 ص 257.
(4) تفسير العياشي- ج1 ص258.

نور الغائب
06-19-2008, 03:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
((وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً))(1)(*)

علي بن ابراهيم: قال حدثني ابي عن القاسم بن محمد عن سليمان بن داود المنقري، عن ابي حمزة، عن شهر بن حوشب قال لي الحجاج(يا شهر) (2) آية في كتاب الله قد اعيتني، فقلت: ايها الأمير أيّة آيةٍ هي؟
فقال: قوله: ((وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ)) والله اني لآمر باليهودي والنصراني فيضرب عنقه، قم ارمقه بعيني فما اراه يحرك شفتيه حتى يخمد فقلت: اصلح الله الأمير ليس على ما [تـ] اوّلت، قال: كيف هو؟
قلت: ان عيسى ينزل قبل يوم القيامة الى الدنيا فلا يبقى اهل ملة يهودي ولا غيره[نصراني] الاّ آمن به قبل موته ويصلي خلف المهدي.
قال: ويحك.. أنى لك هذا ومن اين جئت[به]؟
فقلت: حدثني به محمد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب عليهم السلام.
فقال: جئت بها والله نم عين صافية (3)

الهوامش:
---------------------------------------------------------------------------

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) النساء الاية 159.
(2) ليس في المصدر، ((وفيه بأنّ)).
(3) تفسير القمي -ج1 ص 158.

نصير الامام
06-19-2008, 05:53 PM
ماشاء الله

احسنتم على الطرح الولائي المميز

نشكر لكم المثابرة بايفاد القسم بما هو مفيد للقراء بمايصب في خدمة القضية المهدوية


ياابا صالح العجل

نور الغائب
06-19-2008, 10:06 PM
نشكر مروركم المبارك اخي المراقب
وفقكم الله لخدمة مولانا صاحب الامر عجل الله فرجه وسهل مخرجه
ولا تحرمونا تواصلكم

نور الغائب
06-22-2008, 03:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَمِنَ الَّذِينَ قالُوا إِنَّا نَصارى أَخَذْنا مِيثاقَهُمْ فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ))(1)(*)

محمد بن يعقوب: عن علي بن ابراهيم، عن اسماعيل بن محمد المكي، عن علي بن الحسن، عن عمرو بن عثمان، عن الحسين بن خالد، عن من ذكره، عن ابي الربيع الشامي قال: قال لي أبو عبد الله عليه السلام:
لاتشتر من السودان احداً، فان كان فلا بد فمن النوبة، فانهم من الذين قال الله عز وجل: ((وَمِنَ الَّذِينَ قالُوا إِنَّا نَصارى أَخَذْنا مِيثاقَهُمْ فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ)) [اما أنهم] سيذكرون ذلك الحظ، وسيخرج مع القائم عليه السلام منا عصابة منهم، ولاتنكحوا من الأكراد احداً فانهم جنس من الجن كشف عنهم الغطاء(2) .
الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) المائدة الاية 14.
(2) الكافي- ج5 ص 325.

نور الغائب
06-22-2008, 03:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكافِرِينَ))(1)(*)

محمد بن ابراهيم : المعروف بابن أبي زينب النعماني في كتاب الغيبة : قال : أخبرنا احمد بن محمد بن سعيد بن عقده , قال : حدثنا الحسن بن علي ( علي بن الحسن ) بن فضال ( قال : حدثنا محمد بن عمرو (2) و محمد بن الوليد ) قال : حدثنا ( محمد بن حمزة و محمد بن سعيد , قالا : حدثنا ) حماد بن عثمان , عن سليمان بن هارون العجلي , قال : سمعت أبا عبد الله يقول ( قال : أبو عبد الله عليه السلام ) :
ان اصحاب هذا الامر محفوظ له ( أصحابه ) و لو ذهب الناس جميعاً أتى الله بأصحابه , وهم الذين قالو ( عز وجل ) : ((فَإِنْ يَكْفُرْ بِها هؤُلاءِ فَقَدْ وَكَّلْنا بِها قَوْماً لَيْسُوا بِها بِكافِرِينَ))(3)
و هم الذين قال الله ( عز و جل فيهم ) بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكافِرِينَ (4) العياشي : باسناده عن سليمان بن هارون قال : قلت له ان بعض هؤلاء العجلية يقول : ( العجلة يزعمون) ان سيف رسول الله صلى الله عليه واله وسلم عند عبدالله بن الحسن فقال : و الله ما رآه ولا ابوه بواحدة من عينيه , الا ان يكون رآه ابوه عند الحسين عليه السلام و ان اصحاب هذا الامر محفوظ له , فلا تذهبن يميناً و لا شمالاً , فان الامر و الله واضح و الله لو ا ناهل السماء و الارض اجتمعوا على ان يحولوا هذا الامر من موضعه الذي وضعه الله فيه من استطاعوا , و لو ان الناس كفروا جميعاً حتى لا يبقى أحد لجاء الله لهذا الامر باهل يكو { نو } ن من اهله , ثم قال : اما تسمع الله يقول : ((يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكافِرِينَ)) حتى فرغ من الاية , و قال في آية اخرى((فَإِنْ يَكْفُرْ بِها هؤُلاءِ فَقَدْ وَكَّلْنا بِها قَوْماً لَيْسُوا بِها بِكافِرِينَ)) ثم قال : ان (اهل) هذه الاية هم اهل تلك الاية (5) .
الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) المائدة _الاية :54
(2) ليس في المصدر
(3) الانعام _ الاية : 89
(4) كتاب الغيبة _ ص 170
(5) تفسير العياشي – ج 1 ص 326

نور الغائب
06-26-2008, 11:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((فَلَمَّا نَسُوا ما ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنا عَلَيْهِمْ أَبْوابَ كُلِّ شَيْ‏ءٍ حَتَّى إِذا فَرِحُوا بِما أُوتُوا أَخَذْناهُمْ بَغْتَةً فَإِذا هُمْ مُبْلِسُونَ))(1) (*)

علي بن ابراهيم : قال حدثنا جعفر بن احمد , قال حدثنا عبد الكريم بن عبد الرحيم , عن محمد بن علي , عن محمد بن الفضيل , عن ابي حمزة , قال سألت ابا جعفر عليه السلام عن قوله تعالى : ((فَلَمَّا نَسُوا ما ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنا عَلَيْهِمْ أَبْوابَ كُلِّ شَيْ‏ءٍ)).
قال : اما قوله : { فَلَمَّا نَسُوا ما ذُكِّرُوا بِهِ } يعني فلما تركوا ولاية علي ( أمير المؤمنين ) عليه السلام وقد امروا بها ((فَتَحْنا عَلَيْهِمْ أَبْوابَ كُلِّ شَيْ‏ءٍ)) يعني دولتهم في الدنيا وما بسط لهم فيها , و اما قوله : ((حَتَّى إِذا فَرِحُوا ( بِما أُوتُوا ) أَخَذْناهُمْ بَغْتَةً فَإِذا هُمْ مُبْلِسُونَ)) يعني بذلك قيام القائم , حتى كأنهم لم يكن لهم سلطان قط , فذلك قوله { بَغْتَةً } فنزل اخر هذه الاية على محمد صل الله عليه و اله و سلم : ((دابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ))(2)
محمد بن الحسن الصفار : عن عبد الله بن عامر , عن ابي عبد الله البرقي , عن الحسن بن عثمان , عن محمد بن الفضيل , عن ابي حمزة , عن ابي جعفر عليه السلام قال : اما قوله : ((فَلَمَّا نَسُوا ما ذُكِّرُوا بِه)) ( يعني فلما تركوا ولاية علي عليه السلام وقد امروا بها فتحنا عليهم ابواب كل شيء ) يعني (مع) دولتهم في الدنيا و ما بسط لهم ( اليهم ) فيها , واما
قوله : ((حَتَّى إِذا فَرِحُوا بِما أُوتُوا أَخَذْناهُمْ بَغْتَةً فَإِذا هُمْ مُبْلِسُونَ)) يعني قيام القائم عليه السلام (3) .

الهوامش:
---------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) الانعام – الاية : 44
(2) تفسير القمي – ج 1 ص 200 , و فيه : (فنزلت بخبره هذه الاية على محمد (ص) و قوله : فقطع ::: )
(3) بصائر الدرجات – ص 78

نور الغائب
06-26-2008, 11:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((هَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آياتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آياتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمانِها خَيْراً قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ))(1)(*)

ابن بابوية : قال حدثني أبي رضي الله عنه , قال حدثنا سعد بن عبد الله , قال: حدثنا محمد ب الحسين ابن ابي الخطاب , عن الحسن بن محبوب ,عن علي رئاب عن ابي عبد الله عليه السلام انه قال : في قول الله عز وجل ((يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آياتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ)).
قال : الايات (هم) الائمة , و الاية المنتظرة القائم عليه السلام , فيومئذ لا ينفع نفساً ايمانها لم تكن امنت من قبل قيامه بالسيف , و ان آمنت بمن تقدمه من آبائه عليهم السلام (2)
عنه : قال حدثنا المظفر بن جعفر بن المظفر العلوي السمرقندي رضي الله عنه قال حدثنا محمد بن جعفر بن مسعود وحيدر بن محمد بن نعيم السمرقندي رحمه الله، جميعاً، عن محمد بن بن مسعود العياشي قال حدثني علي بن محمد بن شجاع عن محمد بن عيسى، عن يونس بن عبد الرحمن، عن علي بن ابي حمزة، عن ابي بصير قال: قال: جعفر بن محمد الصادق عليه السلام في قول الله عز وجل: ((يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آياتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمانِها خَيْراً)) يعني خروج القائم عليه السلام المنتظر منا ثم قال: يا ابا بصير: طوبى لشيعة قآئمنا المنتظرين لظهوره في غيبته والمطيعين له في ظهوره(اولئك) اولياء الله لاخوف عليهم ولاهم يحزنون.(3)

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) الانعام – الاية : 158
(2) كمال الدين و تمام النعمة – ج 2 ص 336
(3) كمال الدين وتمام انلعمة ج2 ص 357.

نور الغائب
06-27-2008, 04:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((المصّ)) (1)(*)

العياشي: باسناده عن خثيمه عنابي لبيد المخزومي، قال: قال أبو جعفر عليه السلام:
يا أبا لبيد: انه يملك من ولد العباس اثنا عشر يقتل بعد الثامن منهم اربعة، فتصيب احدهم الذبحة فتذبحه فئة قصيرة أعمارهم، قليلة مدتهم، خبيثة سيرتهم: منهم الفويسق الملقب بالهادي والناطق والغاوي.
يا أبا لبيد: ان في حروف(القرآن) المقطعّة لعلماً جمّا، ان الله تبارك وتعالى انزل: ((آلم ذلك الكتاب)) فقام محمد صلى الله عليه وآله وسلم حتى ظهر نوره وثبت كلمته وولد يوم ولد وقد مضى من الألف السابع ماية سنة وثلاث سنين، ثم قال وتبيانه في كتاب الله في الحروف المقطعة اذا عدّدتها من غير تكرار، وليس من حروف المقطعة حرف ينقضي(ال) ايام الا وقايم من بني هاشم عند انقضائه، ثم(قال): الالف واجد واللام ثلاثون، والميم اربعون والصاد تسعون، فذلك ماية واحدى وستون، ثم كان بدوّ خروج الحسين بن علي عليهما السلام الم الله، فلما بلغت مدته قام قايم ولد العباس عند آلمص ويقوم قائمنا عند انقضائها بالرآء، فافهم ذلك روعه(2) واكتمه(3) .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) الاعراف الاية 1.
(2) ((وعه)) فعل أمرٍ من: وعى، يعي، وعياً، أي: تدبّره واحفظه.
(3) تفسير العياشي ج2 ص3.

نور الغائب
06-27-2008, 04:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((هَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ)) (1)(*)

علي بن ابراهيم : في تفسيره المنسوب الى الصادق عليه السلام : قال فهو من الايات التي تاويلها بعد تنزيلها , (قال) قال : ذلك في (يوم) القائم عليه السلام , و يوم القيامة : ((يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ)) اي تركوه : ((قَدْ جاءَتْ رُسُلُ رَبِّنا بِالْحَقِّ فَهَلْ لَنا مِنْ شُفَعاءَ فَيَشْفَعُوا لَنا)) قال : قال هذا يوم القيامة : ((أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ )) اي بطل عنهم ((ما كانُوا يَفْتَرُونَ))(2) .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) الاعراف _ الاية 53 .
(2) تفسير العياشي – ج1 ص 235.

نور الغائب
06-27-2008, 04:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((قالَ مُوسى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الأَْرْضَ لِلَّهِ يُورِثُها مَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَالْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ)) (1)(*)

محمد بن يعقوب : باسناده عن احمد بن محمد (بن عيسى) , عن ابن محبوب , عن هشام بن سالم , عن ابي خالد الكابلي , عن ابي جعفر عليه السلام قال :
وجدنا في كتاب علي صلوات الله عليه : ((إِنَّ الأَْرْضَ لِلَّهِ يُورِثُها مَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَالْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ)) انا و اهل بيتي الذين اورثنا (الله) الارض , و نحن المتقون , و الارض كلها لنا , فمن احيا ارضاً من المسلمين فليعمرها و ليؤد خراجها الى الامام من اهل بيتي , و له ما اكل منها , (فان تركها او اخربها و اخذها رجل من المسلمين من بعده , فعمرها و احياها , فهو احق بها من الذي تركها , يؤدي خراجها الى الامام من اهل بيتي , وله ما ياكل منها) حتى يظهر القائم عليه السلام من اهل بيتي بالسيف فيحويها و يمنعها منهم و يخرجهم كما حواها رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم و منعها , الا ما كان في ايدي شيعننا , يقاطعهم على ما في ايديهم , و يترك الارض في ايديهم .(2)
و رواه العياشي : في تفسيره باسناده عن ابي خالد الكابلي عن ابي جعفر عليه السلام .(3)

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) الاعراف – الاية : 128
(2) الكافي – ج1 ص407
(3) تفسير العياشي – ج2 ص25

نور الغائب
06-27-2008, 04:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُْمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْراةِ وَالإِْنْجِيلِ)) الى قوله تعالى : ((المفلحون))(1) (*)

محمد بن يعقوب : عن عدة من اصحابنا , عن احمد بن محمد بن ابي نصر , عن حماد بن عثمان , عن ابي عبيدة الحذاء , قال سالت ابا جعفر عليه السلام عن الاستطاعة و قول الناس .
قال وتلا هذه الاية :((وَلا يَزالُونَ مُخْتَلِفِينَ * إِلاَّ مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذلِكَ خَلَقَهُمْ)) , يا ابا عبيدة : الناس مختلفون في اصابة القول و كلهم هالك .
قال : قلت قوله : ((الا من رحم ربك)) قال ( عليه السلام ): هم شيعتنا , و لرحمته خلقهم و هو قوله : ((و لذلك خلقهم)) يقول (عز و جل) لطاعة الامام الرحمة التي يقول : ((وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْ‏ءٍ)) يقول علم الامام و وسع علمه الذي هو من علمه : (كل شيء) هو شيعتنا .
ثم قال : ((فَسَأَكْتُبُها لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ)) يعني ولاية غير الامام و طاعته , ثم قال : ((يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْراةِ وَالإِْنْجِيلِ)) يعني النبي صلى الله عليه و اله و سلم , والوصي و القائم عليهما السلام : ((يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ)) اذا قام و: ((وَيَنْهاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ)) و المنكر من انكر فضل الامام و جحده ,((وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّباتِ)) اخذ العلم من اهله , ((وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبائِثَ)) (و الخبائث) قول من خالف ,((وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ)) و هي الذنوب التي كانوا فيها قبل معرفتهم فضل الامام ((وَالأَْغْلالَ الَّتِي كانَتْ عَلَيْهِمْ)) و الاغلال ما كانوا يقولون مما لم يكونوا امروا به من ترك فضل الامام . فلما عرفوا فضل الامام و وضع عنهم اصرهم و الاصر : الذن(و)ب و هي الاصار.
ثم نسبهم فقال : ((فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ)) يعني بالامام : و ((عَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)) يعني الذين اجتنبوا الجبت و الطاغوت فلان و فلان , و العبادة طاعة الناس لهم , ثم قال : و انيبوا الى ربكم و اسلموا له (من قبل)(2) , ثم جزاهم فقال : ((لَهُمُ الْبُشْرى فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَفِي الآْخِرَةِ)) و الامام يبشرهم بقيام القائم عليه السلام و بظهوره و بقتل اعدائهم و بالنجاة في الاخرة و الورود على مخمد صلى اله عليه و اله و سلم , و الصادقين على الحوض . (3)

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) الاهراف – الاية 157
(2) ليس في المصدر
(3) الكافي – ج1 ص 429 هكذا في الحديث و الاية في القران كما يلي : (و الذين اجتنبوا الطاغوت ان يعبدوها و انابوا الى الله لهم البشرى) الزمر: 17

نور الغائب
06-27-2008, 04:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَ مِنْ قَوْمِ مُوسى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ))(1)(*)

ابو جعفر محمد بن جرير الطبري في كتابه : قال حدثني ابو عبد الله الحسين بن عبد الله الخرقي قال ( حدثنا ابو محمد هارون بن موسى , قال حدثني ابو علي محمد بن همام ) , قال حدثنا جعفر بن محمد بن مالك قال حدثنا اسحق بن محمد الصيرفي , عن اسحق (محمد) بن ابراهيم الغزالي قال حدثني عمران الزعفراني عن المفضل بن عمر , قال :
قال ابو عبدالله عليه السلام : اذا ظهر القائم عليه السلام من ظهر هذا البيت بعث الله معه سبعة و عشرين رجلا منهم اربعة عشر رجلا من قوم موسى و هم الذين قال الله تعالى : (وَ مِنْ قَوْمِ مُوسى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ) و اصحاب الكهف سبعة و المقداد و جابر الانصاري و مؤمن ال فرعون و يوشع بن نون وصي موسى .(2)
ابن الفارسي : في روضة الواعظين : قال الصادق عليه السلام : يخرج (ل)لقائم عليه السلام من ظهر الكعبة سبعة و عشرون رجلا خمسة عشر من قوم موسى الذين كانوا يهدون بالحق و به يعدلون , و سبعة من اصحاب الكهف و يوشع بن نون و سلمان و ابو جانة الانصاري و المقداد بن الاسود و مالك الاشتر فيكونون بين يديه انصاراً و حكاماً .(3)
و الذي رواه العياشي في تفسيره : باسناده عن المفضل بن عمر عن ابي عبدالله عليه السلام قال :
اذا قام قائم ال محمد عليه السلام استخرج من ظهر الكعبة سبعة و عشرين رجلا خمسة عشر من قوم موسى الذين يقضون بالحق و به يعدلون و سبعة من اصحاب الكهف و يوشع وصي موسى و مؤمن ال فرعون و سلمان الفارسي و ابا دجانة الانصاري و مالك الاشتر .(4)

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) الاعراف – الاية 159
(2) دلائل الامامة – ص247 و يكون المجموع فيه خمسة و عشرون كا ترى و لعله نقص عند الطبع – و قد يكمل العدد في الروايتين الاتيتين .
(3) روضة الواعظين – الطبعة الحجرية :1330 هـ , ص228
(4) تفسير العياشي – ج 2 ص32

فرح الظهور
06-29-2008, 02:46 PM
جهود مباركة مشرف الواحات

دمتم مسددين موفقين

نور الغائب
06-29-2008, 03:05 PM
نشكر مروركم مشرف الواحات الرئيسة
تقبل الله عملكم بأحسن القبول
دمتم مسددين مؤيدين

نور الغائب
06-29-2008, 03:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَقاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ))(1)(*)

محمد بن يعقوب : عن علي بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابي عمير عن عمر بن اذينة عن محمد بن مسلم قال قلت لابي جعفر عليه السلام : قول الله عز ذكر : ((وَقاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ)).
فقال : لم يجيء تاويل هذه الاية بعد ان رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم رخص لهم لحاجته و حاجة اصحابه فلو جاء تاويلها لم يقبل منهم و لكنهم يقتلون حتى يوحد (وا) الله عزوجل و حبى لا يكون شرك .(2) العياشي باسناده عن زرارة قال : قال ابو جعفر عليه السلام سئل (ابو عبد الله عليه السلام سئل ابي عن .....) عن قول الله : ((وَقاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَما يُقاتِلُونَكُمْ كَافَّةً)) ((حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ)).
فقال : (انه) انه لم يجيء تأويل هذه الاية و لو قد قام قائمنا عليه السلام بعد سيرى من يدركه ما يكون من تأويل هذه الاية , و ليبلغن دين محمد ما بلغ الليل حتى لا يكون شرك على ظهر الارض كما قال الله .(3)
الطبرسي : في مجمع البيان : قال روى زرارة و غيره عن ابي عبد الله عليه السلام (انه) قال : لم لم يجيء تأويل هذه الاية و لو قد قام قائمنا بعد سيرى من يدركه (ـه) ما يكون من تأويل هذه الاية ليبلغن دين محمد صلى الله عليه و اله و سلم ما بلغ الليل حتى لا يكون (مـ) شرك على ظهر الارض .(4)
العياشي : باسناده عن عبد الاعلى الحلبي قال :
قال ابو جعفر عليه السلام : يكون لصاحب هذا الامر غيبة في بعض (هذه) الشعاب ثم اومأ بيده الى ناحية ذي طوى حتى اذا كان قبل خروجه بليلتين انتهى المولى الذي يكون بين يديه حتى يلقي بعض اصحابه فيقول : كم انتم ههنا ؟ فيقولون : نحو من اربعين رجلا فيقول كيف انتم لو قد رأيتم صاحبكم ؟ فيقولون : و الله لو ياوي بنا الجبال لاويناها معه ثم ياتيهم من القابلـ(ـة) فيقول : (لهم) اشيروا الى ذوي شانكم (اسنانكم خ ل ) و اخياركم عشرة (عشيرة) فيشيرون له (اليهم) فينطلق بهم حتى ياتون صاحبهم و يعدهم الى الليلة التي تليها .
ثم قال ابو جعفر عليه السلام : (و الله) لكاني انظر اليه و قد اسند ظهره الى الحجر ثم ينشد الله حقه , ثم يقول : يا ايها الناس م يحاجني في الله فانا اولى (الناس) بالله ومن يحاجني في ادم فانا اولى (الناس) بادم عليه السلام يا ايها الناس من يحاجني في نوح فانا اولى بنوح عليه السلام يا ايها الناس من يحاجني في ابراهيم فانا اولى الناس بابراهيم عليه السلام يا ايها الناس من يحاجني في موسى فانا اولى الناس بموسى عليه السلام يا ايها الناس من يحاجني في عيسى فانا اولى الناس بعيسى عليه السلام يا ايها الناس من يحاجني في محمد فانا اولى الناس بمحمد صلى الله عليه و اله و سلم يا ايها الناس من يحاجني في كتاب الله فانا اولى الناس بكتاب الله .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) الانفال – الايه 39
(2) الروضة – ص201
(3) تفسير العياشي ج2 ص 56
(4)تفسير مجمع البيان : ج4 ص543 , يمكن ان يكون المقصود من التعبير بالليل احد وجهين : 1- كما ان لليل نهاية فينتهي بمجيء النهار فيذهب به ظلامه و يحل ضوء النهار محله , كذلك دين محمد (ص) ينتهي زمان اندراسه و اختلاطه بالباطل عند الناس و ذلك عند قيام المهدي عليه السلام و ظهوره . 2- او سيحيط دين محمد صلى الله عليه و اله ارجاء الارض كلها كما يحبط بها الليل حسب الطبيعة بخلاف النهار فانه يمكن ان لا يدخل ضوء النهار في بقعة من بقاع الارض بحاجز او نقب او غبر ذلك .

نور الغائب
06-29-2008, 03:23 PM
بِسم اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

((هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونََ))(1) (*).

ابن بابويه : قال : حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل ((رضي الله عنه ))قال : حدثنا علي بن الحسين السعد ابادي عن احمد بن ابي عبد الله البرقي , عن ابيه عن (محمد) بن ابي عمير عن علي بن ابي حمزة عن ابي بصير قال :
قال ابو عبدالله عليه السلام : في قول الله عزوجل : ((هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ)) فقال : و الله ما نزل تأويلها بعد , و لا ينزل تأويلها حتى يخرج القائم عليه السلام فاذا خرج القائم عليه السلام لم يبق كافر بالله (العظيم) و لا مشرك بالامامة الا كره خروجه حتى (ان) لو كان كافرا (او مشركا) في بطن صخرة (لـ) قالت يا مؤمن في بطني كافر فاكسرني و اقتله .(2)
العياشي : باسناده عن سماعه عن ابي عبد الله عليه السلام : ((هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ)) قال : اذا خرج القائم عليه السلام لم يبق مشرك بالله العظيم و لا كافر الا كره خروجه .(3)
محمد بن العباس : قال : حدثنا احمد بن هوذة عن اسحق بن ابراهيم عن عبدالله بن حماد عن ابي بصير قال سالت ابا عبد الله عليه السلام عن قول الله عز و جل في كتابه ((هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ)) .
فقال : و الله ما نزل تاويلها بعد :
قلت جعلت فداك : و متى ينزل تاويلها ؟
قال : حتى يقوم القائم عليه السلام ان شاءالله تعالى فاذا خرج القائم عليه السلام لم يبق كافر او (ولا) مشرك الا كره خروجه حتى لو ان كافرا او مشركا في بطن صخرة لقالت الصخرة : يا مؤمن في بطني كافر او مشرك فاقتله فيجيئه فيقتله .(4)
عنه : عن احمد ين ادريس عن عبدالله بن محمد عن صفوان بن يحيى عن يعقوب بن شعيب عن عمران بن ميثم عن عبايه بن ربعي انه سمع امير المؤمنين عليه السلام يقول :(( هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ)) اظهر بعد ذلك بعد ؟ كلا و الذي نفسي بيده حتى لا تبقى قرية الا (و) نودي فيها بشهادة ان لا اله الا الله و ان محمدا رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم بكرة و عشياً .(5)
عنه قال حدثنا يوسف بن يعقوب عن محمد بن ابي بكر المقري عن نعيم بن سليمان عن ليث عن مجاهد عن ابن عباس في قوله عز و جل : (( ليظهره على الدين كله و لو كره المشركون )) قال :
لا يكون ذلك حتى لا يبقى يهودي و لا نصراني و لا صاحب ملة الا (صار الى) (6) الاسلام حتى تامن الشاة و الذئب و البقرة و (الاسد) (7) و الانسان و الحية (و) حتى لا تقرض الفأرة جراباً و حتى توضع الجزية و يكسر الصليب و يقتل ال***** و (هو) (8) قوله تعالى : (( ليظهره على الدين كله و لو كره المشركون )) و ذلك يكون عند قيام القائم عليه السلام .(9)
محمد بن يعقوب : عن علي بن محمد عن بعض اصحابنا عن ابن محبوب عن محمد بن الفضيل عن ابي الحسن الماضي عليه السلام : قلت : : (( هو الذي ارسل رسوله بالهدى و دين الحق )) .
قال : هو امر الله و رسوله (هو الذي امر رسوله ) بالولاية لتوصية و الولاية هي دين الحق : قلت : (( ليظهره على الدين كله ))؟ قال يظهره على جميع الاديان عند قيام القائم عليه السلام (10):
ابو على الطبرسي : قال ابو جعفر عليه السلام : ان ذلك (يكون) عند خروج المهدي من ال محمد صلوات الله عليه , فلا يبقى احد الا اقر بمحمد صلى الله عليه و سلم (11) .
علي بن ابراهيم : في تفسيره في الاية انها نزلت في القائم من ال محمد عليه السلام و هو الذي ذكرنا (ه مما) تاويله بعد تنزيله (12) .
العياشي : باسناده عن ابي المقدام عن ابي جعفر عليه السلام في قول الله : (( ليظهره على الدين كله و لو كره المشركون )) يكون ان لا يبقى احد الا اقر بمحمد صلى الله عليه و اله وسلم (13) .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) التوبة – الاية 33
(2) كمال الدين و تمام النعمة – ج2 ص 670
(3) تفسير العياشي – ج2 ص87
(4) تأويل الايات الظاهرة – مخطوط
(5) تأويل الايات الظاهرة – مخطوط
(6) ليس في المصدر .
(7) ليس في المصدر .
(8) ليس في المصدر .
(9) المصدر السابق .
(10) الكافي – ج1 ص432 .
(11) تفسير مجمع البيان –ج5 ص25 .
(12) تفسير القمي – ج1 ص289 .
(13) تفسير العياشي – ج2 ص87 .

نور الغائب
06-29-2008, 03:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ))(1) (*).

محمد بن يعقوب : عن محمد بن يحيى عن احمد بن محمد عن محمد بن سنان عن معاذ بن كثير قال :
سمعت ابا عبدالله عليه السلام يقول : موسع على شيعتنا ان ينفقوا مما في ايديهم بالمعروف فاذا قام قائمنا عليه السلام حرم على كل ذي كنز كنزه حتى ياتيه به فيستعين يه على عدوه و هو قول الله عزوجل في كتابه : ((وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ)) (2) .
العياشي : في تفسيره باسناده عن معاذ بن كثير صاحب الاكيسة قال : سمعت ابا عبدالله عليه السلام يقول : موسع على شيعتنا و ذكر الحديث الى آخره (3) .
عنه : باسناده عن الحسين بن علوان عن من ذكره عن ابي عبدالله عليه السلام قال :
ان المؤمن اذا كان عنده من ذلك شيء ينفقه على عياله ما شآء ثم اذا قام القائم عليه السلام (فـ)يحمل اليه ما عنده مما بقي من ذلك يستعين به على امره فقد ادى ما يجب عليه (4) .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) التوبة – الاية :34((ان عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السموات و الارض منها اربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا انفسكم ))
(2) لم اجدها في كتب الشيخ الكليني ره .
(3) تفسير العياشي – ج2 ص87
(4) تفسير العياشي – ج2 ص87

نصير الامام
06-29-2008, 03:29 PM
احسنتم ووفقكم الله
مشرف الواحات

جهود جبارة وتفاني مشكورة
نشكر لكم ماتقدمون في قسم المهدي بالاديان

دمتم مسددين

نور الغائب
06-29-2008, 03:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ)) (1) (*)

محمد بن ابراهيم النعماني في الغيبة : قال : اخبرنا على بن الحسين قال حدثنا محمد بن يحيى العطار قال حدثنا محمد بن الحسن الرازي عن محمد بن على الكوفي عن ابراهيم بن محمد بن يوسف عن محد بن عيسى (عن عبد الرزاق) عن محمد بن سنان عن فضيل الرسان عن ابي حمزة الثمالي قال : كتب عند ابي جعفر محمد بن علي الباقر عليهما السلام ذات يوم فلما تفرق من كان عنده قال لي : يا ابا حمزة : من المحتوم الذي لا تبديل له عند الله قيام قائمنا عليه السلام فمن شك فيما اقول لقي الله و هو به كافر و هو له جاحد ثم قال : بابي انت و امي المسمى باسمي و المكتى بكنيتي السابع من بعدي بابي م يملا الارض قسطا و عدلا كما ملئت ظلما و جورا ثم قال : يا ابا حمزة من ادركه فلم يسلم له ما سلم لمحمد و علي صلوات الله عليهما فقد حرم (الله) عليه الجنة و ماواه و النار و بئس مثوى الظالمين و اوضح من هذا بحمد الله و انور و ابين و ازهر (اظهر) لمن هداه الله و احسن اليه قول الله عزوجل في محكم كتابه ((ان عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السموات و الارض منها اربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا انفسكم )) و معرفة الشهور : المحرم و صفر و المحرم (و) لا يكون دينا قيما لا اليهود و النصارى و المجوس و ساير الملل و الناس جميعا من الموافقين و المخالفين يعرفون هذه الشهور و يعدونها باسمائها و انما هم الائمة (و) القوامون بدين الله عزوجل و المحرم منها امير المؤمنين علي عليه السلام الذي اشتق (الله تعالى) له اسما م اسمه العلي كما اشتق لرسول الله (لرسوله) صلى الله عليه و اله و سلم اسما م اسمه المحمود و ثلاثة من ولده (اسماهم علي) علي بن الحسين و علي بن موسى و علي بن محمد :فصار (لـ) هذا الاسم المشتق من اسم الله جل و عز حرمة به و صلوات الله على محمد و اله المكرمين المحترمين (به) (2) .
عنه : قال اخبرنا سلامة بن محمد قال حدثنا ابو الحسن علي بن عمر المعروف بالحاجي قال : حدثنا القاسم بن حمزة العلوي العباسي الرازي قال: حدثنا جعفر بن محمد الحسني قال : حدثني (ثنا) عبيد بن كثير قال : حدثنا (ابو) احمد بن موسى الاسدي عن داود بن كثير (الرقي) قال : دخلت على ابي عبد الله جعفر بن محمد عليهما السلام بالمدينة .
قال (لي) ما الذي ابطا بك عنا يا داود ؟ فقلت حاجة عرضت بالكوفة فقال من خلفت بها ؟ (فـ) قلت جعلت فداك : خلفت (بها) عمك زيدا تركته راكبا على فرس متقلدا مصحفا (سيفا) ينادي با على صوته سلوني (سلوني) (3) قبل ان تفقدوني فبين جوانحي علم جم قد عرفت الناسخ من المنسوخ و المثاني و القران العظيم و اني العلم بين الله و بينكم .
فقال (عليه السلام لي ) : يا داود لقد ذهبت بك المذاهب ثم نادى يا سماعة بن مهران اتيني بسلة الرطب (فاتاه بسلة رطب) فتناول منها رطبة فاكلها و استخرج النواة من فيه فغرسها في الارض ففلقت و انبتت و اطلعت و اغدقت فضرب بيده الي بسرة من غدق فشقها و استخرج منها رقا ابيض ففضه و دفعه الي و قال القراه فقراته فاذا فيه سطران (السطر) الاول : لا اله الا الله , محمد رسول الله : و الثاني ((ان عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السموات و الارض منها اربعة حرم ذلك الدين القيم)) امير المؤمنين علي بن ابي طالب الحسن بن علي الحسين بن علي علي بن الحسين محمد بن علي جعفر بن محمد موسى بن جعفر علي بن موسى محمد بن علي علي بن محمد الحسن بن علي الخلف الحجة .
ثم قال يا داود : اتدري متى كتب هذا في هذا ؟ قلت الله اعلم و رسوله و انتك قال قبل ان يخلق الله ادم بالفي عام (4) .
(وروى الشيخ المفيد هذين الخبرين في كتاب الغيبة) (5) .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) التوبة – الاية :36 .
(2) كتاب الغيبة – ص 41 .
(3) ليس في المصدر .
(4) كتاب الغيبة – ص 42 .
(5) ما بين القوسين من كلام المؤلف ره

نور الغائب
06-29-2008, 03:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((قَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً))(1) (*)
العياشي : باسناده عن زرارة قال قال ابو جعفر عليه السلام :
((و قاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة , حتى لا يكون شرك (فتنة) (2) و يكون الدين كله لله)) فقال : لا لم يجيء تاوبل هذه الاية و لو قد قام قايمنا بعد سيرى من يدركه ما يكون من تاويل هذه الاية و ليبلغن دين محمد ما بلغ الليل حتى لا يكون مشرك على ظهر الارض كما قال الله (3) .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) التوبة – الاية 36 .
(2) هكذا الحديث في المصدر ايضا , و الاية ممزوجة من الايتين السادسة و الثلاثين من التوبة و التاسعة و الثلاثين من الانفال و قد ذكر الحديث فيما مضي برقم 21 .
(3) تفسير العياشي ج 2 ص 56 .

نور الغائب
07-13-2008, 12:07 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَيَقُولُونَ لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَقُلْ إِنَّمَا الْغَيْبُ لِلَّهِ فَانْتَظِرُوا إِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِينَ))(1) (*)

ابن بابويه : قال حدثنا علي بن احمد (بن محمد) الدقاق رضي الله عنه قال : حدثنا محمد بن ابي عبدالله الكوفي قال حدثنا موسى بن عمران النخعي عن عمه الحسين بن يزيد عن علي بن ابي حمزة عن يحيى بن القاسم قال :
سالت الصادق عليه السلام عن قول الله عزوجل ((الم ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين الذين يؤمنون بالغيب)) فقال : المتقون شيعة علي عليه السلام والغيب (فـ) هو الحجة القائم (الغائب) و شاهد ذلك قول الله عزوجل : ((ويقولون لولا انزل عليه اية من ربه قل انما الغيب لله فانتظروا اني معكم من المنتظرين)) (2) .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) يونس – الاية :20 .
(2) كمال الدين و تمام النعمة – ج2 ص340 .

نور الغائب
07-13-2008, 12:10 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

((حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً..... الاية))(1) (*)

ابو جعفر محمد بن جرير الطبري : قال : اخبرني ابو الحسين محمد بن هارون بن موسى عن ابيه قال حدثنا ابو علي الحسن بن علي النهاوندي قال حدثنا محمد بن احمد القاشاني قال حدثنا علي بن سيف قال حدثني ابي عن المفضل بن عمر عن ابي عبدالله عبيه السلام :
قال نزلت في بني فلان ثلاث ايات : قوله عزوجل ((حتى اذا اخذت الارض زخرفها و ازينت و ظن اهلها انهم قادرون عليها اتاها امرنا ليلا او نهارا)) يعني القائم بالسيف ((فجعلناها حصيدا كان لم تغن بالامس )).
و قوله عزوجل : ((فتحنا عليهم ابواب كل شيء حتى اذا فرحوا بما اوتوا اخذناهم بغتة فاذا عم متلسون فقطع القوم الذين ظلموا و الحمد لله رب العالمين)) قال ابو عبد الله عليه السلام بالسيف .
و قوله عزوجل : ((فلما احسوا باسنا اذا هم منها يركضون لا تركضوا و ارجعوا الى ما اترفتم فيه و مساكنكم لعلكم تسالون)) (2) يعني القائم عليه السلام يسال بني فلامن (عن) (3) كنوز بني امية (4) .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) يونس – الاية : 24 .
(2)الانعام الاية : 44- 45 .
(3) الانبياء – الاية 12 -13
(4) ليس في المصدر دلائل الامامة – ص 250 .

نور الغائب
07-13-2008, 12:13 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

((قُلْ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ قُلِ اللَّهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لا يَهِدِّي إِلَّا أَنْ يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ))(1) (*)

محمد بن يعقوب : عن ابي علي الاشعري عن محمد بن عبد الجبار عن ابن فضال و الحجال جميعا عن ثعلبة (بن ميمون)(2) عن عبد الرحمن بن مسلمة الجريري قال :
قلت لابي عبدالله عليه السلام يوبخونا و يكذبونا انا نقول نقول : (ان) صيحتين تكونان يقولون : من اين تعرف المحقة من المبطلة اذا كانتا ؟ قال : فماذا تردون عليهم ؟ قلت : ما نرد عليهم السلام شيئا قال قولوا :يصجق بها اذا كانت من (كان) يؤمن بها من قبل ان الله عزوجل يقول : ((قل هل من شركائكم من يهدي الى الحق قل الله يهدي للحق افمن يهدي الى الحق احق ان يتبع امن لا يهدي الا ان يهدى فما لكم كيف تحكمون )) (3) .
محمد بن ابراهيم النعماني في كتاب الغيبة قال : اخبرنا احمد بن محمد بن سعيد قال : حدثني (ثنا) علي بن الحسن (الحسين) التيملي عن البيه عن محمد بن خالد عن ثعلبة بن ميمون عن عبد الرحمن بن مسلمة الجريري قال : قلت لابي عبد الله عليه السلام ان الناس يوبخونا ...... و ذكر الحديث (4) .
محمد بن يعقوب : عن ابي علي الاشعري عن محمد عن ابن فضال و الحجال عن داود بن فرقد قال : سمع رجل من العجيلة هذا الحديث : قوله ينادي مناد الا ان فلان بن فلان و شيعته هم الفائزون اول النها و ينادي (مناد) اخر النهار الا ان عثمان و شيعته هم الفائزون (وينادي اول النهار منادي اخر النهار) فقال الرجل : فما يدرينا ايـ(ـما) الصادق من الكاذب ؟ فقال : يصدق (عليها) من كان يؤمن بها قبل ان ينادي ان الله عزوجل يقول : ((افمن يهدي الى الحق احق ان يتبع امن لا يهدي الا ان يهدى فما لكم كيف تحكمون )) (5) .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) يونس – الاية : 35 .
(2) ليس في المصدر .
(3) الروضة – 208 .
(4) كتاب الغيبة - ص266 .
(5) الروضة – ص 209 .

نور الغائب
07-13-2008, 12:15 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَلَئِنْ أَخَّرْنَا عَنْهُمُ الْعَذَابَ إِلَى أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ))(1) (*)

محمد بن ابراهيم النعماني قال : اخبرنا احمد بن محمد بن سعيد قال : حدثنا حميد بن زياد قال : حدثنا حميد بن زياد قال : حدثنا علي بن الصباح قال : حدثنا (ابو علي الحسن بن محمد الحضرمي قال : حدثنا) جعفر بن محمد عن ابراهيم بن عبد الحميد عن اسحق بن عبد العزيز عن ابي عبد الله عليه السلام في قوله : ((و لئن اخرنا عنهم العذاب الى امة معدودة)) قال : العذاب خروج القائم عليه السلام و الامة المعدودة اهل بدر و اصحابه (2) .
علي بن ابراهيم : قال : اخبرنا احمد بن ادريس قال : حدثنا احمد بن محمد عن علي بن الحكم عن سيف عن حسان عن هشام بن عمار عن ابيه و كان من اصحاب علي عليه السلام عن علي صلوات الله عليه في قوله (تعالى) : ((و لئن اخرنا عنهم العذاب الى امة معدودة ليقولون ما يحسبه)) قال : الامة المعدودة اصحاب القائم الثلاثمائة و البضعة عشر (3) .
محمد بن يعقوب: عن علي بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابي عمير عن منصور بن يونس عن اسماعيل بن جابر عن ابي خالد عن ابي عبد الله (ابي جعفر) عليه السلام في قول اله عزوجل (( فاستبقوا الخيرات اينما تكونوا يات بكم الله جميعا )) قال الخيرات : الولاية و قوله تبارك و تعالى :((اينما تكونوا يات بكم الله جميعا )) يعني اصحاب القائم عليه السلام الثلاثمائة و البضعة عشر (رجلا) قال : و هم و الله الامة المعدودة قال : يجتمعون و الله في ساعة واحدة قزع كقزع الخريف (4) .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) هود -- الاية : 8 .
(2) كتاب الغيبة – ص 127 .
(3) تفسير القمي – ج 1 ص 323 .
(4) الروضة – ص 313 .

نور الغائب
07-13-2008, 12:17 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

((قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ))(1) (*)

العياشي : باسناده : عن صالح بن سعيد عن ابي عبد الله عليه السلام في قول الله : ((قال لو ان لي بكم قوة ا واوي الى ركن شديد)) قال : قوة القائم عليه السلام و الركن الشديد الثلاثمائة و ثلاثة عشر اصحابه (2) .
ابن بابويه : باسناده : عن ابي بصير قال : قال ابو عبدالله عليه السلام : ما كان قول لوط عليه السلام لقومه : ((لو ان لي بكم قوة ا واوي الى ركن شديد)) الا تمنيا لقوة القائم عليه السلام و لا الركن (ذكر) الا شدة اصحابه فان الرجل منهم ليعطي قوة اربعين رجلا و ان قلبه لاشد من **ر الحديد و لو مروا بجبال الحديد لتدكدكت (لقلعوها) و لا يكفون سيوفهم حتى يرضى الله عزوجل (3) .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) هود – الاية : 80 .
(2) تفسير العياشي – ج 2 ص 156 .
(3) كمال الدين و تمام النعمة – ج2 ص 673 .

نور الغائب
07-13-2008, 12:19 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

((حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا))(1) (*)

محمد بن جرير القمي : في باب وجوب معرفة القائم عليه السلام و انه لا بد ان بكون من كتابه مسند فاطمة عليها السلام :
باسناده عن ابي علي النهاوندي قال : حدثنا القاشاني (يعني محمد بن احمد القاشاني) قال : حدثنا محمد بن سليمان قال : حدثنا علي بن سيف قال : حدثني ابي عن المفضل بن عمر عن ابي عبد الله عليه السلام قال : جاء رجل الى امير المؤمنين فشكى اليه طول دولة الجور فقال له امير المؤمنين عليه السلام : و الله (لا يكون) ما تاملون حتى يهلك المبطلون و يضمحل الجاهلون و يامن المتقون و قليل ما يكون حتى لا يكون لاحدكم موضع قدمه و حتى تكونوا على الناس اهون من الميتة عند صاحبها فبينا انتم كذلك اذ جاء نصر الله و الفتح و هو قول ربي عز وجل في كتابه ((حتى اذا استياس الرسل و ظنوا انهم قد كذبوا جاءهم نصرنا)) (2) .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) يوسف – الاية : 110 .
(2) دلائل الامامة – ص 251 .

نور الغائب
07-13-2008, 12:22 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَذكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ))(1) (*)

ابن بابويه :قال : حدثنا احمد بن محمد بن يحيى العطار رضي الله عنه قال : حدثنا سعد بن عبد الله قال : حدثني يعقوب بن يزيد عن محمد بن الحسن الميثمي عن مثنى الحناط قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول : ايام الله عز وجل ثلاثة : يوم يقوم القائم عليه السلام و يوم الكرة و يوم القيامة (2) .
عنه قال : حدثنا ابي قال : حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري قال :حدثنا ابراهيم بن هاشم عن محمد بن ابي عمير عن مثنى الحناط عن جعفر بن محمد عن ابيه عليهما السلام قال : ايام الله عز وجل ثلاثة : يوم القائم و يوم الكرة ويوم القيامة (3) .
سعد بن عبد الله : عن محمد بن الحسين بن ابي الخطاب و يعقوب بن يزيد عن احمد بن الحسن الميثمي عن محمد بن الحسين عن ابان بن عثمان عن مثنى بن الحناط قال : سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول : ايام الله ثلاثة : يوم يقوم القائم و يوم الكرة ويوم القيامة (4) .

الهوامش:
---------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) ابراهيم – الاية : 5 .
(2) الخصال – ص 108 .
(3) معاني الاخبار – ص 365 .
(4) لم يؤشر المؤلف ره الى مصدر هذه الرواية .

نور الغائب
07-13-2008, 12:24 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَقَالُوا رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ))نحب دعوتك و نتبع الرسل(1) (*)

محمد بن يعقوب : عن محمد بن يحيى عن احمد بن محمد عن (محمد) ابن سنان عن ابي الصباح بن عبد الحميد عن محمد بن مسلم عن ابي جعفر عليه السلام قال : و الله (لـ) الذي صنعه الحسن ين علي عليهما السلام كان خيرا لهذه الامة مما طلعت عليه الشمس فوالله لقد نزلت هذه الاية : ((الم تر الى الذين قيل لهم كفوا ايديكم و اقيموا الصلوة و اتوا الزكوة)) انما هي طاعة الامام و طلبوا القتال فلما كتب عليهم القتال مع الحسين عليه السلام قالـ(ـوا) : ((ربنا لم كتبت علينا القتال لولا اخرتنا الى اجل قريب نجب دعوتك و نتبع الرسل )) ارادوا تاخير ذلك الى القائم عليه السلام (2) .
العياشي : باسناده عن محمد بن مسلم عن ابي جعفر عليه السلام قال : و الله الذي صنعه الحسن بن علي عليهما السلام كان خيرا لهذه الامة مما طلعت عليه الشمس و الله لفيه نزلت هذه الاية ((الم تر الى الذين قيل لهم كفوا ايديكم و اقيموا الصلوة و اتوا الزكوة)) انما هي طاعة الامام فطلبوا القتال فلما كتب عليهم مع الحسين عليه السلام قالوا : ((ربنا لم كتبت علينا القتال لولا اخرتنا)) و قوله : ((ربنا لم كتبت علينا القتال لولا اخرتنا الى اجل قريب نجب دعوتك و نتبع الرسل )) ارادوا تاخير ذلك الى القائم عليه السلام (3) .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) هكذا الاية في النسخة المخطوطة من الكتاب و هي الى اجل قريب من الاية 77 من سورة النساء و البقية من الاية 44 من سورة ابراهيم .
(2) الروضة – ص 33 و قد جاءت الاية في الحديث ماخوذة من السورتين كما اوضحنا .
(3) تفسير العياشي – ج 1 ص 258 .

نور الغائب
07-13-2008, 12:27 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَسَكَنْتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ))(1) (*)

العياشي : باسناده عن سعد بن عمر عن غير واحد ممن حضر ابا عبد الله و رجل يقول قد ثبت دار صالح و دار عيسى بن علي ذكر دور العباسيين فقال رجل : اراناها الله حرابا او خربها بايدينا فقال له ابوعبدالله عليه السلام :لا تقل هكذا بل يكون مساكن القائم و اصحابو اما سمعت الله عزوجل يقول : (( و سكنتم في مساكن الذين ظلموا انفسهم )) (2) .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) ابراهيم – الاية : 45 .
(2) تفسير العياشي – ج 2 ص 235 .

نور الغائب
07-13-2008, 12:30 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ))(1) (*)

العياشي : باسناده عن جميل بن دراج قال : سمعت ابا عبدالله عليه السلام يقول : ((وان كان مكرهم لتزول منه الجبال)) و ان مكر بني العباس بالقائم عليه السلام لتزول منه قلوب الرجال(2).
الشيخ في مجالسه قال : اخبرنا الحسين بن ابراهيم القزويني قال : اخبرنا (حدثنا) ابو عبدالله محمد بن وهبان قال : حدثنا ابوالقاسم علي بن حبشي قال : حدثنا ابوالفضل العباس بن محمد بن الحسين قال : حدثنا ابي قال : حدثنا صفوان بن يحيى عن الحسين بن ابي غندر عن ابي بصير قال : سمعت ابا عبدالله عليه السلام يقول : اتقوا الله و عليكم بالطاعة لائمتكم قولوا ما يقولون و اصمتوا عما صمتوا فانكم في سلطان من قال الله تعالى : ((وان كان مكرهم لتزول منه الجبال)) (يعني بذلك ولد العباس (3) ) فاتقوا الله فانكم في هدنة (4) (هذه) صلوا في عشايرهم و اشهدوا جنايزهم و ادوا الامانة اليهم وعليكم بحج هذا البيت فادمنوه فان في ادمانكم الحج دفع مكاره الدنيا عنكم و اهوال يوم القيامة (5) .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) ابراهيم – الاية : 46 .
(2) تفسير العياشي – ج 2 ص 235 .
(3) ليس في المصدر .
(4) الهدنة المصالحة الدعة و السكون هكذا في المنجد و في ما نحن فيه كناية عن التقية و الحذر .
(5) امالي الشيخ الطوسي – ج 2 ص 280 .

نور الغائب
07-13-2008, 12:32 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

((قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ * قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ * إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ))(1) (*)

ابو جعفر محمد بن جرير الطبري : قال : اخبرني ابو الحسن علي قال : حدثني (ثنا) ابو جعفر قال : حدثنا المظفر بن جعفر بن المظفر العلوي قال : حدثنا جعفر بن محمد ين مسعود عن ابيه عن علي بن الحسن بن فضال قال : حدثني (ثنا) العباس بن عامر عن وهب بن جميع مولى اسحاق بن عمار قال : سالت ابا عبدالله عليه السلام عن ابليس قوله : ((رب فانظرني الى يوم يبعثون قال فانك من المنظرين الى يوم الوقت المعلوم )) أي يوم هو ؟ (قال يا وهب) (2) اتحسب انه يوم بيعث الله تعالى الناس ؟ (لا) و لكن الله عزوجل انظره الى يوم يبعث الله عزوجل قائمنا فاذا بعث الله عزوجل قائمنا فياخذ يناصيته و يضرب عنقه فذلك يوم الوقت المعلوم (3) .
و رواه العياشي : باسناده عن وهب بن جميع مولى اسحق بن عمار قال : سالت ابا عبدالله عليه السلام عن (قول) ابليس و ذكر الحديث (4) .
(و فيه رواية : يقتله رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم و الروايات مذكورة في كتاب البرهان في تفسير هذه الاية) (5) .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) الحجر – الاية 36 – 38 .
(2) ليس في المصدر .
(3) دلائل الامامة – ص 240 .
(4) تفسير العياشي – ج 2 ص 242 .
(5) ما بين القوسين من كلام المؤلف ره .

نور الغائب
07-13-2008, 12:35 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ)) (1) (*)

العياشي : باسناده عن يونس بن عبد الرحمن عن من رفعه قال :سالت ابا عبد الله عليه السلام عن قول الله ((و لقد اتيناك سبعا من المثاني و القران العظيم )) قال : ان ظاهرها الحمد و باطنها ولد الولد و السابع منها القائم عليه السلام (2) .
عنه : باسناده عن القاسم بن عروة عن ابي جعفر عليه السلام في قول الله عزوجل : ((و لقد اتيناك سبعا من المثاني و القران العظيم )) قال : سبعة من الائمة (ائمة) والقائم عليه السلام (3).
و عنه : باسناده قال حسان العابد (العامري) : سالت ابا جعفر عليه السلام عن قول الله : ((و لقد اتيناك سبعا من المثاني و القران العظيم )) قال : ليس هكذا تنزيلها انما هي : ((و لقد اتيناك سبعا من المثاني)) نحن هم : ((و القران العظيم )) ولد الولد (4) .
و عنه باسناده عن سماعة قال : قال ابو الحسن عليه السلام : ((و لقد اتيناك سبعا من المثاني و القران العظيم )) (قال) لم يعط الانبياء الا محمدا صلى الله عليه و اله و سلم و هم السبعة الائمة الذين يدور عليهم الفلك و القران العظيم محمد صلى الله عليه و اله و سلم (5) .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) الحجر – الاية : 87 .
(2) تفسير العياشي – ج 2 ص 250 .
(3) المصدر السابق .
(4) المصدر السابق .
(5) المصدر السابق – ج 2 ص 251 .

نور الغائب
07-13-2008, 12:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

((أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ)) (1)(*)

ابن بابويه : قال : حدثنا محمد بن الحسن بن احمد بن الوليد رضي الله عنه قال : حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن يعقوب بن يزيد عن محمد بن ابي عمير عن ابان بن عثمان عن ابان بن تغلب قال : قال ابو عبد الله عليه السلام (ان) اول من يبايع القائم عليه السلام جبرئيل عليه السلام ينزل في صورة طير ابيض فيبايعه ثم يضع رجلا على بيت الله الحرام و رجلا على بيت المقدس ثم ينادي بصوت ذلق (طلق تسمعه) يسمع الخلائق : ((اتى امر الله فلا تستعجلوه)) (2) .
و رواه العياشي : باسناده عن ابان بن تغلب عن ابي عبد الله عليه السلام : ان اول من يبايع القائم عليه السلام جبرائيل عليه السلام ينزل عليه في صورة طير ابيض فيبايعه و ساق الحديث الى اخره (3) .
ثم قال العياشي عقيب الحديث : و في رواية اخرى عن ابان عن ابي جعفر عليه السلام .
محمد بن ابراهيم النعماني : في الغيبة قال : اخبرنا علي بن احمد عن عبـ(ـيـ)ـد الله بن موسى (العلوي) قال حدثنا (عن) علي بن الحسين عن علي بن حسان عن عبد الرحمن بن كثير عن ابي عبدالله عليه السلام في قول الله عز وجل : ((اتى امر الله فلا تستعجلوه)) قال : هو امرنا امر الله عز وجل فلا يستعجل به يؤيده بثلاثة اجناد (بـ) ـالملائكة و (بـ) المؤمنين و (بـ) ـالرعب و خروجه كخروج رسول الله صلى الله عليه واله وسلم و ذلك قولنه عزوجل : (( كما اخرجك ربك من بيتك بالحق (و ان فريقا من المؤمنين لكارهون ) )) (4) .
و رواه المفيد في كتاب الغيبة : باسناده عن عبد الرحمن بن كثي عن النبي عبد الله عليه السلام .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) النحل – الاية : 1 .
(2) كمال الدين و تمام النعمة – ج 2 ص 671 و في الحديث : فتكلم بلسان ذلق طلق أي : بليغ فصيح – الطريحي .
(3) تفسير العياشي – ج 2 ص 254 .
(4) كتاب الغيبة – ص 128 .

نور الغائب
07-13-2008, 12:40 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لا يَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ يَمُوتُ بَلَى وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ))(1) (*)

محمد بن يعقوب باسناده عن سهل عن محمد عن ابيه عن ابي بصير قال: قلت لابي عبد الله عليه السلام (قوله تبارك و تعالى) : ((و اقسموا بالله جهد ايمانهم لا يبعث الله من يموت بلى وعدا عليه حقا و لكن اكثر الناس لا يعلمون)) قال : فقال : لي : يا ابا بصير ما تقول في هذه الاية ؟ (قال) قلت : ان المشركين يزعمون و يحلفون لرسول الله صلى الله عليه و اله و سلم ان الله لا يبعث الموتى . قال : فقال : تبا لمن قال هذا (سلهم) هل كان المشركون يحلفون بالله ام باللات و العزى ؟ قال : قلت : جعلت فداك فاوجدنيه قال فقال : يا ابا بصير لو قد قام قائمنا بعث الله اليه قوماً من شيعتنا قباع (2) سيوفهم على عواتقهم فيبلغ ذلك قوما من شيعتنا لم يموتوا فيقولون بعث فلان وفلان من قبورهم و هم مع القائم عليه السلام فـ( يـ) ـبلغ ذلك قوما من عدونا فيقولون يا معشر الشيعة ما اكذبكم ؟ هذه دولتكم و انتم تقولون فيها الكذب و لا والله ما عاش هؤلاء و لا يعيشون الى يوم القيامة قال : فحكى الله قولهم (فقال) : ((و اقسموا بالله جهد ايمانهم لا يبعث الله من يموت)) (3) .
و رواه العياشي : باسناده عن ابي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله : ((و اقسموا بالله جهد ايمانهم لا يبعث الله من يموت)) قال : ما يقولون فيها ؟ قلت يزعمون ان المشركين كانوا يحلفون لرسول الله صلى الله عليه و اله وسلم ان الله لا يبعث الموتى قال تبا لمن قال هذا و ياهم هل كان المشركون يحلفو بالله ام باللات و العزى ؟ قلت : جعلت فداك فاوجدنيه اعرفه قال : لو قام قائمنا بعث الله اليه قوما من شيعتنا قبايع سيوفهم على عواتقهم فـ(يـ) ـبلغ ذلك قوما من شيعنتا لم يموتوا فيقولون بعث فلان وفلان من قبورهم مع القائم عليه السلام فبلغ ذلك قوما من أعدائنا فيقولون يا معشر الشيعة ما أكذبكم ؟ هذه دولتكم و انتم تكذبون فيها لا والله ما عاشوا و لا يعيشون الى يوم القيامة فحكى الله قولهم ((و اقسموا بالله جهد ايمانهم ........)) (4) .
عنه : باسناده عن (ابي)(5) عبد الله صالح بن ميثم قال : سالت ابا جعفر عليه السلام عن قوله (ل الله تعالى) : ((و له اسلم من في السموات و الارض طوعا و كرها )) قال : ذلك (حين يقول علي عليه السلام : انا أولى الناس بهذه الاية : ((و اقسموا بالله جهد ايمانهم لا يبعث الله من يموت بلى وعدا عليه حقا و لكن أكثر الناس لا يعلمون ليبين لهم الذي يختلفون فيه و ليعلم الذين كفروا إنهم كانوا كاذبين ))(6) .
و الروايات في قوله تعالى : ((و له لسلم من في السموات و الأرض ......)) عند قيام القائم عليه السلام (7) .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) النحل – الاية : 38 .
(2) قبيعة السيف : ما على مقبضه من فضة او حديد .الطريحي .
(3) الروضة – ص 50 .
(4) تفسير العياشي – ج 2 ص 259 .
(5) ليس في المصدر .
(6) تفسير العياشي – ج 2 ص 259 .
(7) مابين القوسين من كلام المؤلف ره .

نور الغائب
07-13-2008, 12:42 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

((أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ يَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُونَ))(1) (*)

العياشي : باسناده عن ابراهيم بن عمر عن من سمع ابا جعفر عليه السلام يقول : ان عهد نبي الله صار عند علي بن الحسين عليه السلام ثم صار عند محمد بن علي عليه السلام ثم يفعل الله ما يشاء فالزم هؤلاء فاذا خرج رجل منهم معه ثلاثمائة رجل و معه راية رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم عامدا الى المدينة حتى يمر بالبيداء فيقول هذا مكان القوم الذين خسف بهم و هي الاية التي قال الله عز وجل : ((افامن الذين مكروا السيئات ان يخسف الله بهم الارض او ياتيهم العذاب من حيث لا يشعرون او ياخذهم في تقلبهم فما هم بمعجزين )) (2) .
عنه : باسناده عن جابر الجعفي عن ابي جعفر عليه السلام في حديث طويل قال له : و اياك و شداد من ال محمد عليهم السلام فان لآل محمد على راية و لغيرهم على راية فالزم هؤلاء ابداً و اياك ومن ذكرت لك فاذا خرج رجل منهم معه ثلاثمائة و بضعة عشر رجلا ومعه راية رسول الله صلى الله عليه و اله عامدا الى المدينة حتى يمر بالبيداء حتى يقول هذا مكان القوم الذين يخسف بهم و هي الآية التي قال الله عزوجل : ((افأمن الذين مكروا السيئات أن يخسف الله بهم الأرض او ياتيهم العذاب من حيث لا يشعرون او ياخذهم في تقلبهم فما هم بمعجزين )) (3) .
الهوامش:
---------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) النحل – الاية :48 .
(2) تفسير العياشي – ج 2 ص 261 .
(3) المصدر السابق .

نور الغائب
07-13-2008, 12:45 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرائيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً..... الى قوله : وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً))(1) (*)

محمد بن يعقوب : عن عدة من اصحابنا عن سهل بن زياد عن محمد بن الحسن بن شمون عن عبد الله بن عبد الرحمن الاصم عن عبد الله بن القسم البطل عن ابي عبد الله عليه السلام في قوله تعالى : ((و قضينا الى بني اسرائيل في الكتاب لتفسدن في الارض مرتين)) قال : قتل علي بن ابي طالب و طعن الحسن عليهما السلام ((و لتعلن علوا كبيرا)) قال : قتل الحسين عليه السلام (( فاذا جاء وعد اولاهما )) فاذا جاء نصر دم الحسين عليه السلام ؤ قوم يبعثهم الله قبل خروج القائم عليه السلام فلا يدعون وتراً لال محمد الا قتلوه ((وكان وعدا مفعولاً)) خروج القائم عليه السلام ((ثم رددنا لكم الكرة عليهم )) خروج الحسين عليه السلام في سبعين من اصحابه عليهم (الـ) بيض المذهب لكل بيضة وجهان المؤدون الى الناس ان هذا الحسين عليه السلام قد خرج (حتى) لا يشك المؤمنون (فيه) و انه ليس بدجال و لا شيطان و الحجة القائم عليه السلام بين اظهركم فاذا استقرت المعرفة في قلوب المؤمنين انه الحسين عليه السلام جاء الحجة الموت فيكون الذي يغسله و يكفنه و يحنطه و يلحده في حفرته الحسين (بن علي) عليهما السلام و لا يلي الوصي الا الوصي (2) .
ابو القاسم جعفر بن محمد بن قولويه : في كامل الزيارات قال : حدثني محمد بن جعفر القرشي الرزاز قال : حدثني محمد بن الحسين بن ابي الخطاب عن موسى بن سعدان الحناط عن عبد الله بن قاسم الحضرمي عن صالح بن سهل عن ابي عبد الله عليه السلام في قوله عز وجل ((و قضينا الى بني اسرائيل في الكتاب لتفسدن في الارض مرتين )) قال : قتل امير المؤمنين عليه السلام و طعن الحسن بن علي عليه السلام ((و لتعلن علوا كبيرا)) قال : قتل الحسين بن علي عليهما السلام (( فاذا جاء وعد اولاهما )) قال : اذا جاء نصر الله و الحسين عليه السلام ((بعثنا عليهم عبادا لنا اولى باس شديد فجاسوا خلال الديار)) قوما يبعثهم الله قبل قيام القائم عليه السلام لا يدعون وترا لال محمد الا اخذوه ((وكان وعدا مفعولاً)) (3) .
عنه : قال حدثني محمد بن جعفر الكوفي الرزاز عن محمد بن الحسين بن ابي الخطاب عن موسى بن سعدان (عن أبي عبد الله عن القاسم) الحضرمي عن صالح بن سهل عن ابي عبد الله عليه السلام في قول الله تبارك و تعالى : ((و قضينا الى بني اسرائيل في الكتاب لتفسدن في الارض مرتين)) قال : قتل علي عليه السلام و طعن الحسن عليه السلام ((و لتعلن علوا كبيرا)) قال قتل الحسين عليه السلام (4) .
العياشي : باسناده عن صالح بن سهل عن ابي عبد الله عليه السلام في قوله : ((و قضينا الى بني اسرائيل في الكتاب لتفسدن في الارض مرتين)) قتل علي و طعن الحسن عليهما السلام ((و لتعلن علوا كبيرا)) قتل الحسين ((فاذا جاء وعد اوليهما)) فاا جاء نصر دم الحسين عليه السلام ((بعثنا عليهم عبادا لنا اولى باس شديد فجاسوا خلال الديار)) قوم يبعثهم الله قبل خروج القائم عليه السلام لا يدعون وترا لال محمد عليهم السلام الا (ا) حرقوه و كان وعدا ومفعولا (قبل) قيام القائم عليه السلام (( ثم رددنا لكم الكرة عليهم و امددناكم باموال و بنين و جعلناكم اكثر نفيرا)) خروج الحسين عليه السلام في الكرة في سبعين رجلا من اصحابه الين قتلوا معه عليهم البيض المذهب لكل بيضة وجهان المؤدي الى الناس ان الحسين قد خرج في اصحابه حتى لا يشك فيه المؤمنون و انه ليس بدجال و لا شيطان الا ان الامام الذي بين اظهر الناس يومئذ فاذا استقر عند المؤمن انه الحسين عليه السلام لا يشكون فيه و بلغ عن الحسين الحجة القائم عليهما السلام بين (اظهر) الناس و صدقه المؤمنون بذلك جاء الحجة الموت فيكون الذي غسله و كفنه و حنطه و ايلاجه (في) حفرته الحسين و لا يلي الوصي الا الوصي وزاد ابراهيم (في حديثه) ثم يملكهم الحسين حتى يقع حاجباه على عينيه (5) .
عنه : باسناده عن حمران عن ابي جعفر عليه السلام (قال) : كان يقول (يقرأ) ((بعثنا عليهم عبادا لنا اولى باس شديد)) ثم قال هو القائم و اصحابه اولي باس شديد (6) .

الهوامش:
----------------------------------------------------------------------------
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) الاسراء – الاية : 4 - 6 .
(2) الروضة – ص 250 .
(3) كامل الزيارات – ص 62 .
(4) كامل الزيارات -- ص 64 .
(5) تفسيرالعياشي – ج 2 ص 281 .
(6) المصدر السابق .

نور الغائب
09-27-2008, 06:16 PM
[ [ size="5"](1)[/size] [/[/size]

روى الحافظ القندوزي سليمان الحنفي بإسناده قال عن الباقر والصادق (عليهما السلام) في قوله تعالى :
(وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِي الصَّالِحُونَ) قالا : هم القائم وأصحابه. (2)
لم يحدث الى هذا التاريخ أن يرث الأرض ويحكمها حكم إلهي واحد شامل سلطانه لجميع بقاع الأرض، لافي عهد نبي الإسلام ولا في عهد خلفائه وانما المدخر لذلك هو الإمام المهدي المنتظر (عليه السلام)
وال**ور هو الكتاب الذي نزل على داوود (عليه السلام) والذكر يعني التوراة التي نزلت على موسى (عليه السلام). (3)

الهوامش
1)الأنبياء: 105
2)عقد الدرر الباب السابع، 217
3)المهدي في القرآن للسيد الشيرازي،80

حزينة رجب
09-28-2008, 05:26 AM
احسنت اختي

ونشكر جهودكم معلومات وافية وفهرس مفيد

نور الغائب
09-28-2008, 02:51 PM
حزينة رجب حياكم الله ووفقكم لكل خير
لا تحرمونا تواصلكم
دمتم مسددين مؤيدين

نور الغائب
09-28-2008, 03:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
(وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لاَ رَيْبَ فِيهَا) (1)

روى الفقيه الشافعي عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي في تفسيره عن أبي داود في سننه عن أبي سعيد الخدري قال:
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :
( لاتقوم الساعة حتى يملك الأرض المهدي مني أجلى الجبهة أقنى الانف يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت قبله ظلما وجورا يكون سبع سنين) (2)
للساعة في إصطلاح الشرع إطلاقان يظهر ذلك من خلال الأحاديث الشريفة:
أحدهما: يوم ظهور المهدي (عليه السلام) الثاني: يوم القيامة
لإشتراكهما في كونهما للمؤمنين رحمة وللكافرين والمنافقين نقمة
كما أن الحشر له إطلاقان
أحدهما يوم يحشر بعض الناس لقوله تعالى : (وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا) ( 3) وهو يوم ظهور المهدي (عليه السلام)الثاني: يوم يحشر جميع الناس وهو يوم القيامة لقوله تعالى :
(وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا) (4)فهذه الآية الكريمة (وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لاَ رَيْبَ فِيهَا) شاملة ومنطبقة بقرينة الأحاديث الشريفة على عهد الرجعة وظهور المهدي المنتظر (عليه السلام) (5)

الهوامش
1)الحج :7
2) الدر المنثور المجلد 6ص50
3)النمل: 83
4)الكهف: 47
5)المهدي في القرآن للسيد الشيرازي، 82

نور الغائب
10-04-2008, 04:52 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ) (1)* محمد بن العباس قال : حدثنا الحسين بن أحمد المكي عن محمد بن عيسى ، عن يونس عن مثنى الحناط، عن عبد الله بن عجلان عن أبي جعفر (عليه السلام) في قول الله عزوجل : (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ) قال في القائم (عليه السلام) وأصحابه. (2)وعلي بن إبراهيم قال : حدثني أبي عن أبن أبي عمير عن أبن مسكان عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله : (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ) قال: إن العامة يقولون نزلت في رسول الله (صلى الله عليه وآله) لما أخرجته قريش من مكة، وإنما هو القائم (عليه السلام) [ هي للقائم] إذا خرج يطلب بدم الحسين (عليه السلام) وهو قوله نحن أولياؤكم في الدم وطلب الدية . (3)

الهوامش
*المحجة فيما نزل في القائم الحجة للبحراني ،142
(1) الحج:39
(2) تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة.
(3) تفسير القمي /2 /84

نور الغائب
10-05-2008, 02:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
(الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاَةَ وَآتَوْا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنْ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ) (1) *
قال محمد بن العباس حدثنا محمد بن الحسين بن حميد عن جعفر بن عبد الله الكوفي عن كثير بن عياش عن أبي الجارود عن أبي جعفر (عليه السلام) في قوله عز وجل (الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاَةَ وَآتَوْا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنْ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ) قال : هذه لآل محمد المهدي (عليه السلام) وأصحابه يملكهم الله مشارق الأرض ومغاربها ويظهر الدين ، ويميت الله به وبأصحابه البدع والباطل كما أمات السفهة الحق حتى لا يرى أثر من الظلم ، (الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاَةَ وَآتَوْا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنْ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ) (2)
قال علي بن ابراهيم في رواية أبي الجارود عن أبي جعفر (عليه السلام) في قوله : (الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاَةَ وَآتَوْا الزَّكَاةَ) فهذه الآية لآل محمد (عليهم السلام) الى آخر الآية والمهدي وأصحابه يملكهم الله مشارق الأرض ومغاربها ويظهر الدين ويميت الله به وبأصحابه البدع والباطل كما أمات السفهة الحق حتى لا يرى أثر الظلم ( ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ) (3)

الهوامش
(1)الحج : 41
*المحجة للبحراني 143
(2) تأويل الآيات الظاهرة
(3) تفسير القمي ،2/87

نور الغائب
10-15-2008, 10:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
(ذَلِكَ وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنصُرَنَّهُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ )* (1)
قال علي بن ابراهيم في نفسيره : فهو رسول الله (صلى الله عليه واله) لما أخرجنه قريش من مكة وهربا منهم الى الغار وطلبوه ليقتلوه فعاقبهم الله يوم بدر فقتل عتبية وشيبة والوليد وابا جهل وحنظلة وبن أبي سفيان فلما قبض رسول الله صلى الله عليه واله طلب بدمائهم فقتل الحسين (عليه السلام) وآل محمد بغيا وعدوانا
فقال الله تبارك وتعالى (ومن عاقب) يعني رسول الله (صلى الله عليه واله) (بمثل ما عوقب به)يعني حسينا أرادوت أن يقتلوه ( ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنصُرَنَّهُ اللَّهُ إِ) يعني بالقائم عليه السلام من ولده (2)

الهوامش
* المحجة فيما نزل في القائم الحجة للبحراني ص144
1) سورة الحج:60
2)تفسير القمي ج2ص87

نور الغائب
10-19-2008, 02:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
(فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلاَ أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلاَ يَتَسَاءَلُونَ ) (1)*
قال أبو جعفر محمد بن جرير الطبري: أخبرني ابو الحسين عن أبيه عن إبن همام قال: حدثنا سعدان بن مسلم عن جهم [ جرهم] بن أبي جهمة [جهنه] قال: سمعت أبا الحسن موسى (عليه السلام) يقول : (( إن الله تبارك وتعالى خلق الأرواح قبل الأجساد [ الأبدان] بألفي عام ثم خلق الأبدان بعد ذلك ، فما تعارف منها في السماء تعارف في الأرض ، وما تناكر منها في السماء تناكر في الأرض، فإذا قام القائم (عليه السلام) ورث الأخ في الدين ولم يورث الأخ في الولادة وذلك قوله الله عز وجل في كتابه (قد أفلح المؤمنون ) (فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلاَ أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلاَ يَتَسَاءَلُونَ ) (2)

الهوامش
(1) المؤمنون: 101
* المحجة في ما نزل في القائم الحجة، 146
(2) دلائل الإمامة ،260

نور الغائب
10-20-2008, 04:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
(اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لاَ شَرْقِيَّةٍ وَلاَ غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) (1)

روي عن جابر بن عبد الله الأنصاري أنه قال: دخلت الى مسجد الكوفة وأمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه يكتب بإصبعه ويبتسم فقلت له: يا أمير المؤمنين ما الذي يضحكك ؟ فقال:
(عجبت لمن يقرأ هذه الآية ولم يعرفها حق معرفتها )، فقلت له : وأي آية يا أمير المؤمنين؟ فقال قوله تعالى: (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ ) المشكاة محمد صلى الله عليه وآله ، (فيها مصباح) أنا المصباح، (في زجاجة) الحسن والحسين، (كأنها كوكب دري) وهو علي بن الحسين، (يوقد من شجرة مباركة ) محمد بن علي، (زيتونة) جعفر ابن محمد، (لا شرقية) موسى بن جعفر، (ولا غربية) علي بن موسى، (يكاد زيتها يضيء) محمد بن علي،(ولو لم تمسسه نار)علي بن محمد، ( نور على نور) الحسن بن علي، (يهدي الله لنوره من يشاء) القائم المهدي عليهم السلام (وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (2)

الهوامش
(1)النور:35
(2)المجة فيما نزل في القائم الحجة ،147

نور الغائب
11-22-2008, 06:40 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
((وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَْرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً))(1)(*)

محمد بن إبراهيم النعماني في الغيبة: قال: حدثنا أحمد بن محمد ابن سعيد بن عقدة، قال: حدثني (ثنا) أحمد بن يوسف بن يعقوب الجعفي من كتابه، قال: حدثنا إسماعيل بن مروان (مهران)، قال: حدثنا علي بن أبي حمزة، عن أبيه ووُهَيب، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام في (معنى) قوله: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَْرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً) قال: (نزلت في) القائم وأصحابه.(2)
محمد بن العباس: عن الحسين (الحسن) بن محمد عن معلى بن محمد، عن الوشا، عن عبد الله بن سنان قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله عز وجل: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَْرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ) قال: نزلت في علي بن أبي طالب والأئمة من ولده عليهم السلام، (وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً (يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ)) قال: عنى به ظهور القائم عليه السلام.(3)
عنه: قال حدثنا علي بن عبد الله، عن إبراهيم بن محمد الثقفي، عن الحسن بن الحسين عن سفين بن إبراهيم، عن عمر(و) بن هاشم، عن اسحاق بن عبد اله بن (عن) علي بن الحسين عليه السلام في قول الله عز وجل: (فَوَ رَبِّ السَّماءِ وَالأَْرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ ما أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ) قال: قوله: (إِنَّهُ لَحَقٌّ) قيام القائم عليه السلام وفيه نزلت هذه الآية (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَْرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً).(4)
ابن بابويه: قال: حدثنا أبو المفضل محمد بن عبد الله بن (أبي) المطلب الشيباني رحمه الله، قال: حدثنا أبو مزاحم موسى بن عبد الله بن يحيى بن خاقان المقري ببغداد، قال: حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي قال: حدثنا محمد بن حماد بن هامان الدباغ أبو جعفر، قال: حدثنا عيسى بن إبراهيم: قال: حدثنا الحرث بن تيهان قال: حدثنا عتبة بن يقظان، عن أبي سعيد، عن مكحول، عن وائلة بن الأصقع بن قرضاب، عن جابر بن عبد الله الأنصاري، قال: دخل جندل بن جنادة بن حيير على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال:
يا رسول الله أخبرني عما ليس لله وعما ليس عند الله وعما لا يعلمه الله؟
فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: أما ما ليس لله، فليس لله شريك، وما ليس عند الله فليس عند الله ظلم للعباد، وأما ما لا يعلمه الله، فذلك قولكم يا معشر اليهود انع زير بن الله والله لا يعلم له ولداً، فقال جندل: أشهد أن لا إله إلاّ الله وأنّك محمد رسول الله حقاً، ثم قال: يا رسول الله: إني رأيت البارحة في النوم موسى ابن عمران عليه السلام فقال لي: يا جندل أسلم على يد محمد واستمسك بالأوصياء من بعده، فقلت أسلمت ورزقني الله ذلك، فأخبرني عن الأوصياء بعدك لأتمسك بهم؟.
فقال: يا جابر أوصيائي من بعدي بعدد نقباء بني إسرائيل، فقال: يا رسول الله انهم كانوا اثني عشر، هكذا وجدناهم في التوراة، قال: نعم الأئمة بعدي اثنا عشر، فقال: يا رسول الله كلهم في زمن واحد؟ قال: لا ولكن خلف بعد خلف وانك لن تدرك منهم إلا ثلاثة: أولهم سيد الأوصياء بعدي أبو الأئمة علي بن أبي طالب عليه السلام، ثم ابناه الحسن والحسين عليهما السلام، فاستمسك بهم من بعدي ولا يغرنك جهل الجاهلين، فإذا اوقت ولادة ابنه علي بن الحسين سيد العابدين عليه السلام يقضي الله عليك ويكون آخر زادك من الدنيا شربة من لبن تشربه.
فقال: يا رسول الله هكذا وجدت في التوراة اليايقظوا شبراً وشبيراً، فلم أعرف أسماؤهم فكم بعد الحسين من الأوصياء وما أسماؤهم؟
فقال: تسعة من صلب الحسين والمهدي منهم، فإذا انقضت مدة الحسين عليه السلام قام بالأمر من بعده علي ابنه ويلقَّب زين العابدين عليه السلام، فإذا انقضت مدة عليٍ قام بالأمر من بعده محمد (ابنه) ويدعى بالباقر عليه السلام، فإذا انقضت مدة محمد قام بالأمر بعده ابنه جعفر يدعى بالصادق عليه السلام، فإذا انقضت مدة جعفر قام بالأمر ابنه موسى ويدعى بالكاظم عليه السلام، ثم إذا انقضت مدة موسى قام بالأمر من بعده علي ابنه يدعى بالرضا عليه السلام، فإذا انقضت مدة عليٍ قام بالأمر بعده محمد ابنه يدعى بالزكي عليه السلام، فإذا انقضت مدة محمدٍ قام بالأمر بعده ابنه علي يدعى بالنقي عليه السلام، فإذا انقضت مدة علي قام بالأمر من بعده ابنه الحسن يدعى بالأمين عليه السلام، ثم يغيب عنهم إمامهم.
قال: يا رسول الله هو الحسن يغيب عنهم؟ قال: لا، ولكن ابنه، قال: يا رسول الله فما اسمه؟ قال: لا يسمى حتى يظهر، فقال جندل: يا رسول الله وجدنا ذكرهم في التوراة وقد بشرنا موسى بن عمران عليه السلام بك وبالأوصياء من ذريتك، ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وآله: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَْرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً).
فقال جندل: يا رسول الله فما خوفهم؟ قال: يا جندل في زمن كل واحد منهم سلطان يعيِّره ويؤذيه فإذا عجل الله خروج قائمنا يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً، ثم قال صلى الله عليه وآله: طوبى للصابرين في غيبته، طوبى للمقيمين على محبتهم، أولئك من وصفهم الله في كتابه فقال: (الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ) ثم قال: (أُولئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ).
قال ابن الأصقع: ثم عاش جندل إلى أيام الحسين بن علي عليه السلام ثم خرج إلى الطائف فحدثني نعيم بن (أبي) قيس قال: دخلت عليه بالطائف وهو عليل ثم دعا بشربةٍ من لبن، فقال: هكذا عهد لي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ان يكون آخر زادي من الدنيا شربة من لبن، ثم مات ودفن بالطائف بالموضع المعروف بالكورا رحمه الله.(5)
أبو علي الطبرسي: قال: اختلف في الآية، وذكر الأقوال، إلى أن قال: والمروي عن أهل البيت عليهم السلام أنها في المهدي (من آل محمد) عليهم السلام، ثم قال وروى.
العياشي: باسناده عن علي بن الحسين عليهما السلام انه قرأ الآية (وقال): هم والله شيعتنا أهل البيت، يفعل (الله) ذلك بهم على يد (ي) رجل منا وهو مهدي هذه الأمة، وهو الذي قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: لو لم يبق من الدنيا إلاّ يوم واحد لطوَّل الله ذلك اليوم حتى يأتي (يلي) رجل من عترتي اسمه اسمي يملأ الأرض عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً.(6)
ثم قال الطبرسي: وروي مثل ذلك عن أبي جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام.(7)
(وفي كتاب البرهان زيادة في الروايات انها نزلت في الأئمة عليهم السلام).(8)

الهوامش:
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) النور: 55.
(2) الغيبة ص 126.
(3) تأويل الآيات الظاهرة ـ مخطوط، وفيه: (قال محمد بن يعقوب، عن الحسين...).
(4) تأويل الآيات الظاهرة ـ مخطوط.
(5) لم أجده في الكتب الموجودة لابن بابويه، وقد عرضته على البرهان ج3 ص 146.
(6) تفسير العياشي ـ ج3 ص 136.
(7) تفسير مجمع البيان ج7 ص 152.
(8) ما بين القوسين من كلام المؤلف رحمه الله.

نور الغائب
11-22-2008, 06:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
((بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ وَأَعْتَدْنا لِمَنْ كَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِيراً))(1)(*)

محمد بن إبراهيم النعماني: في كتاب الغيبة قال: حدثنا عبد الواحد ابن عبد الله قال، اخبرنا (حدثنا) محمد بن جعفر القرشي، قال: حدثنا محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن عمر بن مروان (أبان) الكلبي، عن أبي الصامت قال: قال أبو عبد الله جعفر بن محمد عليه السلام: الليل اثنتا عشرة ساعة، (والنهار اثنتا عشرة ساعة) والشهور اثنا عشر شهراً، والأئمة اثنا عشر إماماً، والنقباء اثنا عشر نقيباً، وان علياً عليه السلام ساعة من اثني عشرة ساعة، وهو قول الله عز وجل: (بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ وَأَعْتَدْنا لِمَنْ كَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِيراً).(2)
عنه: قال: أخبرنا عبد الواحد بن عبد الله بن يونس الموصلي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن رياح الزهري قال: حدثنا احمد بن علي الحميري قال: حدثني (ثنا) الحسن بن أيوب، عن عبد الكريم بن عمرو الخثعمي عن المفضل بن عمر قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: (ما معنى) قول الله عز وجل: (بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ وَأَعْتَدْنا لِمَنْ كَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِيراً) (فـ) قال لي ان الله خلق السنة اثني عشر شهراً وجعل الليل اثنتي عشرة ساعة، (وجعل النهار اثني عشرة ساعة) ومنا اثنى عشر محدِّثاً، وكان أمير المؤمنين عليه السلام ساعة من تلك الساعات.(3)
علي بن إبراهيم: قال: حدثنا احمد بن علي قال: حدثني الحسين ابن احمد، عن احمد بن هلال، عن عمر(و) الكلبي عن أبي الصامت: قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: ان الليل والنهار اثنتا عشرة ساعة، وأن علي بن أبي طالب عليه السلام أشرف ساعة من اثنتي عشرة ساعة، وهو قول الله عز وجل: (بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ وَأَعْتَدْنا لِمَنْ كَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِيراً).(4)

الهوامش:
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) الفرقان: 11.
(2) كتاب الغيبة ص 40.
(3) كتاب الغيبة: ص 40.
(4) تفسير القمي ـ ج2 ص 112.

نور الغائب
11-22-2008, 06:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمنِ وَكانَ يَوْماً عَلَى الْكافِرِينَ عَسِيراً))(1) (*)

محمد بن العباس: قال: حدثنا محمد بن الحسن بن علي، عن أبيه الحسن (بن)(2) (عن أبيه) علي بن أسباط قال: روى أصحابنا في قول الله عز وجل (الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمنِ) قال: ان الملك للرحمن اليوم (وقبل اليوم)(3) وبعد اليوم، ولكن إذا قام القائم عليه السلام لم يعبد إلاّ الله عز وجل.(4)


الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الفرقان: 26.

(2) ليس في المصدر.

(3) ليس في المصدر.

(4) تأويل الآيات الظاهرة ـ مخطوط.

نور الغائب
11-22-2008, 06:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
((إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ))(1) (*)

محمد بن يعقوب: عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن علي بن الحكم، عن أبي أيوب الخزاز عن عمر بن حنظلة قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: خمس علامات قبل قيام القائم عليه السلام الصيحة، والسفياني، والخسف، وقتل النفس الزكية، واليماني، فقلت: جعلت فداك (فـ) ان خرج أهل بيتك قبل هذه العلامات، أنخرج معه؟ قال: لا.
قال: فلما كان من الغد تلوت هذه الآية: (إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ) فقلت له أهي الصيحة؟ فقال: أما لو كانت خضعت أعناق أعداء الله عز وجل.(2)
علي بن إبراهيم: عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن هشام، عن أبي عبد الله عليه السلام (قال): تخضع رقابهم، يعني بني أمية، وهي الصيحة من السماء باسم صاحب الأمر عليه السلام.(3)
محمد بن إبراهيم النعماني: في الغيبة: قال أخبرنا احمد بن محمد ابن سعيد قال: حدثنا علي بن الحسن (الحسين) عن أبيه، عن أحمد بن عمر الحلبي، عن الحسين بن موسى، عن فضيل بن محمد مولى محمد بن راشد الحلبي، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: أما ان النداء (من السماء) باسم القائم عليه السلام في كتاب الله لبين، فقلت: (فـ) أين هو أصلحك الله؟ فقال في (طسم * تِلْكَ آياتُ الْكِتابِ الْمُبِينِ) قوله: (إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ) قال إذا أصبحوا سمعوا الصوت (سمعوا الصوت أصبحوا) وكأنما على رؤوسهم الطير.(4)
عنه: قال: أخبرنا احمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا علي بن الحسن (الحسين) التيملي قال: حدثنا عمرو بن عثمان، عن الحسن بن محبوب، عن عبد الله بن سنان قال: كنت عند أبي عبد الله عليه السلام فسمعت رجلاً من همدان يقول (له): ان هؤلاء العامة يعيرونا ويقولون (لنا) انكم تزعمون ان منادياً ينادي (من السماء) باسم صاحب هذا الأمر، وكان متكياً فغضب وجلس ثم قال: لا ترووه عني وارووه عن أبي ولا حرج عليكم في ذلك، أشهد أني (قد) سمعت أبي عليه السلام يقول والله ان ذلك في كتاب الله عز وجل لبيّن حيث يقول (إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ) ولا يبقى في الأرض يومئذ أحدٌ الا خضع وذلت رقبته (لها) فيؤمن أهل الأرض إذا سمعوا الصوت من السماء: الا ان الحق في علي بن أبي طالب عليه السلام وشيعته.
فإذا كان من الغد صعد ابليس في الهواء حتى يتوارى عن (أهل)(5) الأرض ثم ينادي الا ان الحق في عثمان بن عفان (وشيعته) فانه قتل مظلوماً فاطلبوا بدمه، قال عليه السلام: فيثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت على الحق، وهو النداء الأول ويرتاب يومئذ الذين في قلوبهم مرض، والمرض والله عداوتنا، فعند ذلك يتبرؤون منا ويتناولونا ويقولون ان المنادي الأول سحرٌ من سحر أهل هذا البيت ثم تلا أبو عبد الله عليه السلام (قول الله عز وجل): (وَإِنْ يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ).(6)
وعنه: قال: أخبرنا احمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا محمد ابن المفضل (الفضل) بن إبراهيم وسعدان بن اسحاق بن سعيد واحمد بن الحسين بن عبد الملك (الكريم) ومحمد بن أحمد بن الحسن القطواني جميعاً عن الحسن بن محبوب عن عبد الله بن سنان، مثله سواء بلفظه.(7)
وعنه: قال: اخبرنا احمد بن محمد بن سعيد، قال حدثنا القاسم بن محمد بن الحسين بن حازم قال: حدثنا عبيس بن هشام الناشري، عن عبد الله بن جبله، عن عبد الصمد بن بشير، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عليه السلام وقد سأله عمارة الهمداني فقال (له): أصلحك الله ان الناس يعيرونا ويقولون انكم تزعمون انه سيكون صوت من السماء.
فقال له: لا ترووه عني وارووه عن أبي، كان أبي يقول: هو في كتاب الله (إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ) فيؤمن أهل الأرض جميعاً للصوت (الأول)، فإذا كان من الغد صوَّت ابليس اللعين حتى يتوارى (من الأرض) في جو السماء ثم ينادي: الا ان عثمان قتل مظلوماً فاطلبوا بدمه، فيرجع من أراد الله عز وجل به شراً ويقولون هذا سحر الشيعة وحتى يتناولونا ويقولون هو من سحرهم، وهو قول الله عز وجل: (وَإِنْ يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ).(8)
وعنه: قال: أخبرنا احمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا محمد بن المفضل (الفضل) بن إبراهيم بن قيس قال: حدثنا الحسن بن علي بن فضال، قال: حدثنا ثعلبة بن ميمون، عن معمر بن يحيى، عن داوود الدجاجي، عن أبي جعفر محمد بن علي عليهما السلام قال: سئل أمير المؤمنين عليه السلام عن قول الله عز وجل: (فَاخْتَلَفَ الأَْحْزابُ مِنْ بَيْنِهِمْ) فقال: انتظروا الفرج في (من) ثلاث، فقيل وما (هنَّ؟ فقال: اختلاف أهل الشام بينهم، والرايات السود من خراسان والفزعة في شهر رمضان، فقيل: وما) الفزعة في شهر رمضان؟ فقال: أوما سمعتم قول الله عز وجل (في القرآن): (إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ) هي ان (آية) تخرج الفتاة من خدرها وتوقظ النائم وتفزع اليقظان.(9)
محمد بن العباس: قال: حدثنا احمد بن الحسن بن علي قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن محمد بن إسماعيل، عن حنان بن سدير، (عن أبي بصير) عن أبي جعفر عليه السلام قال: سألته عن قول الله عز وجل (إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ) قال: نزلت في قائم آل محمد عليه السلام ينادى باسمه من السماء.(10)
عنه: قال: حدثنا علي بن عبد الله بن أسد، عن إبراهيم بن محمد (عن احمد) بن معمر الأسدي، عن محمد بن فضيل، عن الكلبي، عن أبي صباح، عن ابن عباس في قوله عز وجل: (إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ) قال: هي (وهذه) نزلت فينا وفي بني أمية (يكون) لنا دولة تذل أعناقهم لنا بعد صعوبة و(هوان) بعد عز.(11)
وعنه: قال: حدثنا الحسين بن محمد (احمد)، عن محمد بن عيسى، عن يونس، عن بعض أصحابنا، عن أبي جعفر عليه السلام قال: سألته عن قول الله عز وجل: (إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ) قال: تخضع لها رقاب بني أمية، قال: ذلك بارز الشمس، قال: وذلك علي بن أبي طالب عليه السلام يبرز عن (عند) زوال الشمس وتركد الشمس على رؤوس الناس ساعة حتى يبرز وجهه ويعرف الناس حسبه ونسبه.
ثم قال: ان بني أمية ليختبي الرجل منهم إلى جنب شجرة فتقول خلفي رجل من بني أمية فاقتلوه.(12)
وعنه: قال: حدثنا الحسين بن أحمد، عن محمد بن عيسى، عن يونس، قال: حدثنا صفوان بن يحيى، عن أبي عثمان، عن معلى بن خنيس، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام انتظروا الفرج في ثلاث، قيل: وما هي؟
قال: اختلاف أهل الشام (فيما) بينهم، والرايات السود من خراسان، والفزعة في شهر رمضان، فقيل له: وما الفزعة في شهر رمضان؟ قال: أما سمعتم قول الله عز وجل في القرآن: (إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ) قال: انه تخرج الفتاة من خدرها، ويستيقظ النائم، ويفزع اليقظان.(13)
(وروي بالاسناد عن أبي الورد، عن أبي جعفر عليه السلام في قوله: (إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ) قال: النداء باسم رجل واسم أبيه).(14)


الهوامش:
(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) الشعراء: 4.
(2) الروضة: ص 310.
(3) تفسير القمي ـ ج2 ص 118.
(4) كتاب الغيبة: ص 139.
(5) ليس في المصدر.
(6) كتاب الغيبة: ص 137.
(7) كتاب الغيبة ـ ص 138.
(8) المصدر السابق.
(9) كتاب الغيبة ـ ص 139.
(10) تأويل الآيات الظاهرة ـ مخطوط.
(11) المصدر السابق.
(12) المصدر السابق.
(13) المصدر السابق.
(14) ما بين القوسين من كلام المؤلف رحمه الله.

نور الغائب
11-22-2008, 06:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((أَ فَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْناهُمْ سِنِينَ، ثُمَّ جاءَهُمْ ما كانُوا يُوعَدُونَ))(1) (*)

محمد بن عباس: قال: حدثنا الحسين بن أحمد، عن محمد بن عيسى، عن يونس، عن صفوان (بن يحيى) عن أبي عثمان، عن معلى بن خنيس، عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله عز وجل: ((أَ فَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْناهُمْ سِنِينَ، ثُمَّ جاءَهُمْ ما كانُوا يُوعَدُونَ)) قال: خروج القائم عليه السلام، ((ما أَغْنى عَنْهُمْ ما كانُوا يُمَتَّعُونَ)) قال: هم بنو أمية الذين متعوا بدنياهم (في دنياهم)(2).


الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الشعراء: 205_ 206.

(2) تأويل الآيات الظاهرة_ مخطوط.

نور الغائب
01-19-2009, 06:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذا دَعاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفاءَ الأَْرْضِ))(1)(*)

محمد بن العباس: عن حميد (أحمد بن زياد، عن الحسين بن محمد بن سماعة، عن إبراهيم بن عبد الحميد، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن القائم عليه السلام إذا خرج دخل المسجد الحرام فيستقبل القبلة (الكعبة) ويجعل ظهره إلى المقام ثم يصلي ركعتين ثم يقوم فيقول:

يا أيها الناس أنا أولى الناس بآدم عليه السلام، يا أيها الناس أنا أولى الناس بإبراهيم عليه السلام، يا أيها الناس أنا أولى الناس بإسماعيل عليه السلام، يا أيها الناس أنا أولى الناس بمحمد صلى الله عليه وآله، ثم يرفع يديه إلى السماء ويدعو ويتضرع حتى يقع على وجهه، وهو قول الله عز وجل: ((أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذا دَعاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفاءَ الأَْرْضِ، أَإِلهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلاً ما تَذَكَّرُونَ))(2).

عنه: بالإسناد عن (إبراهيم)(3) عليه السلام بن عبد الحميد، عن محمد بن مسلم، عن أبي جعفر (أبي عبد الله) عليه السلام في قول الله عز وجل: ((أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذا دَعاهُ)) قال: هذه (الآية)(4) نزلت في القائم من آل محمد عليهم السلام إذا خرج تعمم وصلى عند المقام وتضرع إلى ربه فلا ترد له راية(5).

علي بن إبراهيم: قال: حدثني أبي عن الحسن بن علي بن فضال، عن صالح بن عقبة، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: نزلت في القائم من آل محمد عليهم السلام، هو والله المضطر إذا صلى في المقام ركعتين ودعا (إلى) الله(6) فأجابه ويكشف السوء ويجعله خليفةً في الأرض.

وهذا مما ذكرنا أن تأويله بعد تنزيله(7).

محمد بن إبراهيم النعماني: قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثني محمد بن علي التيملي عن محمد بن إسماعيل بن بزيع، وحدثني غير واحد عن منصور بن يونس بن بزرج، عن إسماعيل بن جابر، عن أبي جعفر محمد بن علي عليهما السلام أنه قال: يكون لصاحب هذا الأمر غيبة في بعض هذه الشعاب _وأومى بيده إلى ناحية ذي طوى_ حتى إذا كان قبل خروجه انتهى (أتى) المولى الذي معه حتى يلقى بعض أصحابه فيقول: كم أنتم ههنا؟ فيقولون (فيقول) نحو من أربعين رجلاً، فيقول: كيف أنتم إذا (لو) رأيتم صاحبكم؟ فيقولون والله لو نادى (بنا) الجبال لناويناها معه، ثم يأتيهم من القابلة فيقول: أشيروا إلى رؤسائكم وأخياركم عشرة، فيشيرون له إليهم، فينطلق بهم حتى يلقوا صاحبهم ويعدهم الليلة التي تليها.

ثم قال أبو جعفر عليه السلام: والله لكأني أنظر إليه وقد أسند ظهره إلى الحجر فينشد الله حقه، ثم يقول: يا أيها الناس من يحاجني في الله فأنا أولى الناس بالله، يا أيها الناس من يحاجني في آدم فأنا أولى الناس بآدم عليه السلام، أيها الناس من يحاجني في نوح فأنا أولى الناس بنوح عليه السلام، أيها الناس من يحاجني في إبراهيم فأنا أولى الناس بإبراهيم عليه السلام، أيها الناس من يحاجني في موسى فأنا أولى الناس بموسى عليه السلام، أيها الناس من يحاجني بعيسى (في عيسى) فأنا أولى الناس بعيسى عليه السلام، أيها الناس من يحاجني في محمد صلى الله عليه وآله فأنا أولى الناس بمحمد، أيها الناس من يحاجني في كتاب الله فأنا أولى الناس بكتاب الله، ثم ينتهي إلى المقام فيصلي عنده ركعتين وينشد الله حقه.

ثم قال أبو جعفر عليه السلام: وهو والله المضطر الذي يقول الله (فيه) ((أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذا دَعاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفاءَ الأَْرْضِ)) فيه نزلت(8).

علي بن إبراهيم: قال: حدثني أبي، عن ابن أبي عمير، عن منصور بن يونس، عن أبي خالد الكالبي، قال: قال أبو جعفر عليه السلام: والله لكأني أنظر إلى القائم عليه السلام وقد أسند ظهره إلى الحجر، ثم ينشد الله حقه، ثم يقول: يا أيها الناس من يحاجني في الله فأنا أولى بالله، أيها الناس من يحاجني في آدم فأنا أولى بآدم عليه السلام، (يا) أيها الناس من يحاجني في نوح فأنا أولى بنوح عليه السلام، أيها الناس من يحاجني في إبراهيم فأنا أولى بإبراهيم عليه السلام، يا أيها الناس من يحاجني في موسى فأنا أولى بموسى عليه السلام، أيها الناس من يحاجني في عيسى فأنا أولى بعيسى عليه السلام، أيها الناس من يحاجني في رسول الله (محمد) فأنا أولى برسول الله (محمد) صلى الله عليه وآله، أيها الناس من يحاجني في كتاب الله فأنا أولى بكتاب الله، ثم ينتهي إلى المقام فيصلي ركعتين وينشد الله حقه.

ثم قال أبو جعفر عليه السلام: هو والله (المضطر في كتاب الله) في قوله: ((أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذا دَعاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفاءَ الأَْرْضِ)) فيكون أول من يبايعه جبريل ثم الثلثمائة والثلثة عشر رجلاً فمن كان ابتلي بالمسير وافى (وافاه) ومن لم يبتل بالمسير فُقِد من فراشه، وهو قول أمير المؤمنين عليه السلام: (هم المفقودون من (عن) فرشهم) (و) ذلك قول الله: ((فَاسْتَبِقُوا الْخَيْراتِ أَيْنَ ما تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً)) (قال): الخيرات الولاية.

وقال في موضع آخر: ((وَلَئِنْ أَخَّرْنا عَنْهُمُ الْعَذابَ إِلى أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ)) وهم (والله) أصحاب القائم عليه السلام يجتمعون (والله) إليه في ساعة واحدة، فإذا جاء إلى البيداء يخرج إليه جيش السفياني فيأمر الله الأرض فتأخذ أقدامهم وهو قوله: ((وَ لَوْ تَرى إِذْ فَزِعُوا فَلا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِنْ مَكانٍ قَرِيبٍ، وَ قالُوا آمَنَّا بِهِ)) يعني بالقائم من آل محمد عليهم السلام ((وَأَنَّى لَهُمُ التَّناوُشُ مِنْ مَكانٍ بَعِيدٍ)) (إلى قوله): ((وَ حِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ ما يَشْتَهُونَ)) (يعني) ألا يعذبوا ((كَما فُعِلَ بِأَشْياعِهِمْ مِنْ قَبْلُ)) يعني من كان قبلهم من المكذبين هلكوا)(9).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) النمل:62.

(2) تأويل الآيات الظاهرة_ مخطوط.

(3) ليس في المصدر.

(4) ليس في المصدر.

(5) تأويل الآيات الظاهرة.

(6) ليس في المصدر.

(7) تفسير القمي _ ج 2 ص129.

(8) كتاب الغيبة_ ص 95.

(9) تفسير القمي_ ج 2 ص 205.

نور الغائب
01-19-2009, 06:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَْرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوارِثِينَ))(1) (*)

محمد بن الحسن الشيباني: في كشف البيان قال: روي عن الباقر والصادق عليهما السلام أن فرعون وهامان ههنا شخصان من جبابرة قريش يحييهما الله تعالى عند قيام القائم من آل محمد عليه السلام في آخر الزمان فينتقم منهما بما أسلف(2).

(والروايات في أن هذه الآية نزلت في الأئمة من آل محمد عليهم السلام كثيرة مذكورة في كتاب البرهان)(3)

أبو جعفر محمد بن جرير الطبري: في مسند فاطمة عليها السلام قال: أخبرنا أبو المفضل قال: حدثني علي بن الحسين المنقري الكوفي قال: حدثني أحمد بن زيد الدهان، عن المحول (مكحول) بن إبراهيم، عن رشدم (رستم) بن عبد الله بن خالد المخزومي، عن سليمان الأعمش، عن محمد بن خلف الطاهري، عن زازان، عن سلمان.

قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله: إن الله تبارك وتعالى لم يبعث نبياً ولا رسولاً إلاّ جعل له اثنى عشر نقيباً، فقلت يا رسول الله صلى الله عليه وآله: لقد عرفت هذا من أهل الكتابين، فقال (يا سلمان)(4) هل علمت مَن نقبائي (ومن)(5) الاثنا عشر الذين اختارهم الله للأمة من بعدي؟ فقلت: الله ورسوله أعلم، فقال: يا سلمان خلقني الله من صفوة نوره ودعاني فأطعته وخلق من نوري علياً عليه السلام ودعاه فأطاعه وخلق (منّي)(6) ومن نور علي فاطمة عليها السلام فدعاها فأطاعته، وخلق مني ومن علي وفاطمة الحسن عليه السلام فدعاه فأطاعه وخلق مني ومن علي ومن فاطمة الحسين عليه السلام فدعاه فأطاعه.

ثم سمَّانا بخمسة أسماء من أسمائه، فالله المحمود وأنا محمد، والله العلي فهذا علي، والله الفاطر فهذه فاطمة، والله (ذو) الإحسان وهذا الحسن، والله المحسن وهذا الحسين، ثم خلق منا ومن نور الحسين تسعة أئمة فدعاهم فأطاعوه قبل أن يخلق الله (يخلق) سماءً مبنية ولا أرضا مدحية ولا ملكاً ولا بشراً (دوننا)(7) نوراً (وكنا) نسبح الله و(ثم) نسمع (له) ونطيع.

(قال سلمان): فقلت: يا رسول الله صلى الله عليه وآله بأبي أنت وأمي فما لمن عرف هؤلاء؟ فقال يا سلمان: من عرفهم حق معرفتهم واقتدى بهم ووالى وليهم وتبرأ من عدوهم فهو والله منا يرد حيث نرد ويسكن حيث نسكن فقلت: يا رسول الله صلى الله عليه وآله فهل يمكن إيمان بهم بغير معرفة بأسمائهم وأنسابهم؟ فقال: لا (يا سلمان)، فقلت: يا رسول الله فأنى لي بهم وقد عرفت إلى الحسين عليه السلام؟ قال: ثم سيد العابدين علي بن الحسين عليه السلام ثم ابنه محمد علي عليه السلام باقر علم الأولين والآخرين من النبيين والمرسلين، ثم (ابنه) جعفر بن محمد لسان الله الصادق عليه السلام ثم (ابنه) موسى بن جعفر عليه السلام الكاظم غيظه في سبيل الله عز وجل (صبراً في الله)، ثم (ابنه) علي بن موسى الرضا لأمر الله عليه السلام، ثم (ابنه) محمد بن علي عليه السلام المختار من خلق الله، ثم (ابنه) علي بن محمد الهادي الى الله، ثم الحسن بن علي عليه السلام الصامت الأمين لسر الله، ثم ابنه محمد بن الحسن (الهادي)(8) المهدي (الناطق)(9) القائم بحق الله (بأمر الله) عليه السلام.

ثم قال صلى الله عليه وآله: يا سلمان، إنك مدركه ومن كان مثلك ومن تولاه بحقيقة المعرفة.

قال سلمان: فشكرت الله (كثيراً)(10) ثم قلت: (يا رسول الله)(11) وإني مؤجل الى عهده؟ قال: يا سلمان اقرأ (فقرأ قوله تعالى): (فَإِذا جاءَ وَعْدُ أُولاهُما بَعَثْنا عَلَيْكُمْ عِباداً لَنا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجاسُوا خِلالَ الدِّيارِ وَكانَ وَعْداً مَفْعُولاً * ثُمَّ رَدَدْنا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْناكُمْ بِأَمْوالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْناكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً) قال سلمان: فاشتد بكائي وشوقي ثم قلت: يا رسول الله، أبعهد منك؟ فقال: إي والله الذي أرسل محمداً (أرسلني) بالحق مني ومن علي وفاطمة والحسن والحسين والتسعة، وكل من هو منا (ومعنا) ومضام فينا، إي والله (يا سلمان)(12) ليحضرن إبليس (له) وجنوده، وكل من محض الإيمان محضاً ومحض الكفر محضاً حتى يؤخذ بالقصاص والأوتار (والأثوار)(13) ولا يظلم ربك أحداً، ويحقق (وذلك) تأويل هذه الآية: (نُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَْرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوارِثِينَ * وَ نُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الأَْرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهامانَ وَجُنُودَهُما مِنْهُمْ ما كانُوا يَحْذَرُونَ) قال سلمان: فقمت من بين يدي رسول الله صلى الله عليه وآله وما يبالي سلمان متى لقي الموت أو الموت لقاه (فقمت من بين يديه وما أبالي لقيت الموت أو لقيني)(14).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) القصص:5.

(2) كشف البيان_ مفقود.

(3) ما بين القوسين من كلام المؤلف ره.

(4) ليس في المصدر.

(5) ليس في المصدر.

(6) ليس في المصدر.

(7) ليس في المصدر.

(8) ليس في المصدر.

(9) دلائل الإمامة_ ص 237.

(10) ليس في المصدر.

(11) دلائل الإمامة _ ص 237.

(12) ليس في المصدر.

(13) ليس في المصدر.

(14) دلائل الإمامة_ ص 237.

نور الغائب
01-19-2009, 06:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((الم، غُلِبَتِ الرُّومُ، فِي أَدْنَى الأَْرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ)) الى قوله تعالى ((وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ، بِنَصْرِ اللَّهِ))(1) (*)

محمد بن العباس: قال: حدثنا الحسن بن محمد بن جمهور القمي، عن أبيه، عن جعفر بن بشير الوشا، عن ابن مسكان، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: سألته عن تفسير (الم، غُلِبَتِ الرُّومُ) قال: هم بنو أمية وإنما أنزلها الله عز وجل (الم، غُلِبَتِ الرُّومُ، فِي أَدْنَى الأَْرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ، فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الأَْمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ، بِنَصْرِ اللَّهِ) عند قيام القائم عليه السلام(2).

عنه قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، عن الحسن بن القسم (قال) قراءة عن علي بن إبراهيم المعلى، عن الفضيل (بن فضيل) بن إسحاق، عن يعقوب بن شعيب، عن عمران بن ميثم، عن عبادة (عناية) عن علي عليه السلام قال: قوله (عز وجل): (الم، غُلِبَتِ الرُّومُ) (هي) فينا وفي بني أمية(3).

أبو جعفر محمد بن جرير الطبري: في مسند فاطمة قال: حدثني أبو المفضل محمد بن عبد الله قال: حدثنا محمد بن همام قال: حدثنا جعفر بن محمد بن مالك قال: حدثنا إسحاق بن محمد بن سميع، عن محمد بن الوليد، عن يونس بن يعقوب، عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام في قوله عز وجل: (وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ، بِنَصْرِ اللَّهِ) قال في قبورهم بقيام القائم عليه السلام(4).









الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الروم: 1_5.

(2) تأويل الآيات الظاهرة_ مخطوط.

(3) المصدر السابق.

(4) دلائل الإمامة _ ص 248.

نور الغائب
01-19-2009, 06:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذابِ الأَْدْنى دُونَ الْعَذابِ الأَْكْبَرِ)) (1) (*)

محمد بن العباس: قال: حدثنا علي بن حاتم، عن حسن بن محمد عن (بن) عبد الواحد بن (عن) حفص عن (بن) عمر بن سالم، عن محمد بن حسين بن عجلان، عن مفضل بن عمر قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله عز وجل: ((وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذابِ الأَْدْنى دُونَ الْعَذابِ الأَْكْبَرِ)) قال: الأدنى عذاب السفر (القبر). والأكبر المهدي بالسيف(2).

محمد بن الحسن الشيباني: في كشف البيان قال: روي عن جعفر الصادق عليه السلام في معنى الآية أن الأدنى القحط والجدب والأكبر خروج القائم المهدي عليه السلام بالسيف في آخر الزمان(3).



الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) السجدة: 21.

(2) تأويل الآيات الظاهرة _مخطوط.

(3) كشف البيان_ مفقود.

نور الغائب
01-19-2009, 06:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لا يَنْفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمانُهُمْ وَلا هُمْ يُنْظَرُونَ))(1)(*)

محمد بن يعقوب: قال: حدثنا الحسين بن عامر، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن محمد بن سنان، عن بن دراج قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول في قول الله عز وجل: ((قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لا يَنْفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمانُهُمْ وَلا هُمْ يُنْظَرُونَ)) قال: ((يَوْمَ الْفَتْحِ)) يوم تفتح الدنيا على القائم لا ينفع أحدا تقرب بالإيمان ما لم يكن قبل ذلك مؤمناً وبعد هذا الفتح موقنا، فذلك الذي ينفعه إيمانه ويعظم الله عنده قدره وشأنه ويزخرف له يوم القيامة والبعث جنانه وتحجب عنه نيرانه، وهذا أجر الموالين لأمير المؤمنين ولذريته الطيبين عليهم السلام(2).




الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) السجدة: 29.

(2) لم أجدها في كتب الكليني رحمه الله.

نور الغائب
01-19-2009, 06:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَجَعَلْنا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بارَكْنا فِيها قُرىً ظاهِرَةً وَقَدَّرْنا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيها لَيالِيَ وَأَيَّاماً آمِنِينَ))(1)(*)

ابن بابويه: بإسناده عن أبي عبد الله عليه السلام في حديث في معنى الآية قال: يا ابا بكير ((سِيرُوا فِيها لَيالِيَ وَأَيَّاماً آمِنِينَ)) فقال: مع قائمنا أهل البيت عليهم السلام(2).

الشيخ الطوسي: في الغيبة قال: روى محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري، عن أبيه، عن محمد بن صالح الهمداني قال: كتبت الى صاحب الزمان عليه السلام أن أهل بيتي يؤذونني (ني) ويقرعوني بالحديث الذي روي عن آبائك عليهم السلام أنهم قالوا: خدامنا وقوامنا شرار خلق الله. فكتب: ويحكم ما تقرؤون ما قال الله تعالى: ((وَجَعَلْنا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بارَكْنا فِيها قُرىً ظاهِرَةً)) فنحن والله القرى التي بارك (الله(3)) فيها وأنتم القرى الظاهرة(4).

ورواه ابن بابويه: في غيبته قال: حدثنا أبي ومحمد بن الحسن قالا: حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري، عن محمد بن صالح الهمداني، عن صاحب الزمان عليه السلام، الحديث الى آخره(5).

(قلت: هذا التفسير للآية بهذا المعنى مروي أيضاً عن الباقر والصادق والكاظم عليهم السلام والكل مذكور في كتاب البرهان)(6).









الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) سبأ: 18.

(2) لم أجدها في كتب الشيخ الصدوق (رحمه الله) الموجودة.

(3) ليس في المصدر.

(4) كتاب الغيبة_ ص 209.

(5) كمال الدين وتمام النعمة_ ج 2 ص 483.

(6) ما بين القوسين من كلام المؤلف (رحمه الله).

نور الغائب
01-19-2009, 06:37 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَ لَوْ تَرى إِذْ فَزِعُوا فَلا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِنْ مَكانٍ قَرِيبٍ * وَ قالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّى لَهُمُ التَّناوُشُ مِنْ مَكانٍ بَعِيدٍ))(1)(*)

محمد بن إبراهيم: في الغيبة عن علي بن أحمد، عن عبد (عبيد) الله بن موسى (العلوي) (بن العباس)(2)، عن عبد الله بن محمد قال: حدثنا محمد بن خالد، عن الحسن بن المبارك، عن أبي إسحاق الهمداني عن الحرث (الحراث) عن علي أمير المؤمنين عليه السلام (أنه) قال:

المهدي أقبل جعد بخده خال يكون مبدأه من قبل المشرق، (و) فإذا كان ذلك خرج السفياني فيملك قدر حمل امرأة تسعة أشهر يخرج بالشام فيقاد (فينقاد) له (أهل) الشام الا طوائف (من الـ) مقيمين على الحق يعصمهم الله عن (من) الخروج معه، ويأتي المدينة بجيش جرار حتى اذا انتهى الى بيداء المدينة خسف (الله به، وذلك قول الله عز وجل في كتابه): ((وَ لَوْ تَرى إِذْ فَزِعُوا فَلا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِنْ مَكانٍ قَرِيبٍ))(3).

علي بن إبراهيم: قال: حدثني أبي، عن ابن أبي عمير، عن منصور بن يونس، عن أبي خالد الكابلي قال: قال أبو جعفر عليه السلام: والله لكأني أنظر الى القائم عليه السلام وقد أسند ظهره الى الحجر ثم ينشد الله حقه، ثم يقول: يا أيها الناس من يحاجني في الله فأنا أولى بالله، أيها الناس من يحاجني في آدم عليه السلام فأنا أوفى بآدم، أيها الناس من يحاجني في نوح فأنا أولى بنوح عليه السلام، أيها الناس من يحاجني في إبراهيم فأنا أولى بإبراهيم عليه السلام، أيها الناس من يحاجني في موسى فأنا أولى بموسى عليه السلام، أيها الناس من يحاجني في عيسى فأنا أولى بعيسى عليه السلام، أيها الناس من يحاجني في رسول الله (محمد) فأنا أولى برسول الله (بمحمد) صلى الله عليه وآله وسلم، أيها الناس من يحاجني في كتاب الله فأنا أولى بكتاب الله، ثم ينتهي الى المقام فيصلي ركعتين وينشد الله حقه.

ثم قال ابو جعفر عليه السلام: هو والله (المضطر في كتاب الله) في قوله: ((أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذا دَعاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفاءَ الأَْرْضِ)) فيكون أول من يبايعه جبرائيل ثم الثلثمائة والثلثة عشر رجلاً، فمن كان ابتلي بالمسير وافى (وافاه) ومن لم يبتل بالمسير فقد عن فراشه، وهو قول أمير المؤمنين عليه السلام: هم المفقودون عن فرشهم، وذلك قول الله: ((فَاسْتَبِقُوا الْخَيْراتِ أَيْنَ ما تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً)) قال: الخيرات الولاية: وقال في موضع آخر: ((وَلَئِنْ أَخَّرْنا عَنْهُمُ الْعَذابَ إِلى أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ)) وهم (والله) أصحاب القائم عليه السلام يجتمعون (والله) إليه في ساعة واحدة.

فإذا جاء الى البيداء يخرج إليه جيش السفياني فيأمر الله الأرض فتأخذ أقدامهم وهو قوله: ((وَلَوْ تَرى إِذْ فَزِعُوا فَلا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِنْ مَكانٍ قَرِيبٍ وَ قالُوا آمَنَّا بِهِ)) يعني بالقائم من آل محمد عليهم السلام، ((وَأَنَّى لَهُمُ التَّناوُشُ مِنْ مَكانٍ بَعِيدٍ)) الى قوله: ((وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ ما يَشْتَهُونَ)) (يعني) أن لا يعذبوا ((كَما فُعِلَ بِأَشْياعِهِمْ)) يعني من كان قبلهم من المكذبين هلكو(4).

ثم قال علي بن إبراهيم: وفي رواية أبي الجارود عن أبي جعفر عليه السلام في قوله: ((وَلَوْ تَرى إِذْ فَزِعُوا)) (قال): من الصوت وذلك الصوت من السماء، (وفي قوله)(5): ((وَأُخِذُوا مِنْ مَكانٍ قَرِيبٍ)) قال: من تحت أقدامهم خسف بهم(6).

ثم قال: أخبرنا الحسين بن محمد، عن المعلى بن محمد بن جمهور، عن ابن محبوب، عن أبي حمزة قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن قوله: ((وَأَنَّى لَهُمُ التَّناوُشُ مِنْ مَكانٍ بَعِيدٍ)) قال: إنهم طلبوا الهدى من حيث لا ينال وقد كان لهم مبذولاً من حيث يناله(7).

العياشي: بإسناده عن عبد الأعلى الحلبي قال: قال أبو جعفر عليه السلام يكون لصاحب هذا الأمر غيبة، وذكر حديثاً طويلاً يتضمن غيبة صاحب الأمر عليه السلام وظهوره الى أن قال عليه السلام:

فيدعو الناس (يعني القائم عليه السلام)(8) الى كتاب الله وسنة نبيه عليه وآله السلام والولاية لعلي بن أبي طالب عليه السلام والبراءة من عدوه، ولا يسمى أحداً حتى ينتهي الى البيداء فيخرج إليه جيش السفياني فيأمر الله الأرض فتأخذهم من تحت أقدامه، وهو قول الله عز وجل: ((وَلَوْ تَرى إِذْ فَزِعُوا فَلا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِنْ مَكانٍ قَرِيبٍ، وَ قالُوا آمَنَّا بِهِ)) يعني بقائم آل محمد ((وقد كفروا به)) يعني بقائم آل محمد، الى آخر السورة، فلا يبقى منهم الا رجلان يقال لهما وتر ووتير من مراد، وجوههما في أقفتيهما يمشيان القهقري فيخبران الناس بما فعل بأصحابهم(9).

(والحديث طويل تقدم في قوله: ((وَقاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ)) من سورة الأنفال)(10).

محمد بن العباس: قال: حدثنا محمد بن الحسن بن علي بن الصباح المدايني، عن الحسن بن محمد بن شعيب عن موسى بن عمر بن يزيد (زيد)، عن ابن أبي عمير، عن منصور بن يونس، عن إسماعيل بن جابر، عن ابي خالد الكابلي، عن أبي جعفر عليه السلام قال: يخرج القائم عليه السلام فيسير حتى يمر بمر (وٍ) فيبلغه أن عامله (قد) قتل، فيرجع (إليهم) فيقتل المقاتلة ولا يزيد على ذلك شيئاً.

ثم ينطلق فيدعو الناس حتى ينتهي الى البيداء، فيخرج جيش السفياني (جيشان للسفياني) فيأمر الله عز وجل الأرض أن تأخذ بأقدامهم، وهو قوله عز وجل: ((وَلَوْ تَرى إِذْ فَزِعُوا فَلا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِنْ مَكانٍ قَرِيبٍ، وَ قالُوا آمَنَّا بِهِ)) يعني بقيام القائم عليه السلام ((وَ قَدْ كَفَرُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ)) يعني بقيام القائم عليه السلام من آل محمد عليهم السلام ويقذفون بالغيب من مكان بعيد ((وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ ما يَشْتَهُونَ كَما فُعِلَ بِأَشْياعِهِمْ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كانُوا فِي شَكٍّ مُرِيبٍ))(11).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) سبأ: 51.

(2) ليس في المصدر.

(3) كتاب الغيبة: 163.

(4) تفسير القمي_ ج 2 ص 205.

(5) ليس في المصدر.

(6) تفسير القمي_ ج 2 ص 205.

(7) تفسير القمي _ ج 2 ص 206.

(8) ليس في المصدر.

(9) تفسير العياشي ج 2 ص 56.

(10) ما بين القوسين من كلام المؤلف (رحمه الله). وقد ذكر الحديث ذيل الآية رقم 21 من هذا الكتاب.

(11) تأويل الآيات الظاهرة _ مخطوط.

نور الغائب
01-19-2009, 06:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَإِنَّ مِنْ شِيعَتِهِ لإَِبْراهِيمَ))(1)(*)

الشيخ محمد بن الحسن: عن محمد بن وهبان، عن أبي جعفر محمد بن علي بن رحيم، عن العباس بن محمد، قال: حدثني أبي عن الحسن بن (علي بن) أبي حمزة، عن أبي بصير يحيى بن أبي القاسم قال: سأل جابر بن يزيد الجعفي جعفر بن محمد الصادق عليه السلام عن تفسير هذه الآية: ((وَإِنَّ مِنْ شِيعَتِهِ لإَِبْراهِيمَ)) فقال عليه السلام:

إن الله سبحانه لما خلق إبراهيم عليه السلام كشف له عن بصره فنظر فرأى نوراً الى جنب العرش فقال: إلهي ما هذا النور؟ فقيل له: هذا نور محمد صلى الله عليه وآله صفوتي من خلقي، ورأى نوراً الى جنبه فقال: إلهي وما هذا النور؟ فقيل له: هذا نور علي بن أبي طالب عليه السلام ناصر ديني، ورأى الى جنبهما ثلاثة أنوار فقال: إلهي وما هذه الأنوار؟ فقيل: هذه (نور) فاطمة عليها السلام فطمت محبيها من النار، ونور ولديها الحسن والحسين عليهما السلام، فقال: إلهي وأرى تسعة أنوار قد حفوا بهم؟ قيل: يا إبراهيم هؤلاء الأئمة من ولد علي وفاطمةة، فقال إبراهيم: إلهي بحق هؤلاء الخمسة الا ما عرفتني مَن التسعة، فقال:

يا إبراهيم أولهم علي بن الحسين وابنه محمد وابنه جعفر وابنه موسى وابنه علي وابنه محمد وابنه علي وابنه الحسن والحجة القائم ابنه عليهم السلام، فقال إبراهيم عليه السلام: إلهي وسيدي أرى أنواراً قد أحدقوا بهم لا يُحصى عددهم الا أنت؟ قيل يا إبراهيم: هؤلاء شيعة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، فقال إبراهيم: وبما تعرف شيعته؟ قال: بصلاة إحدى وخمسين، والجهر ببسم الله الرحمن الرحيم، والقنوت قبل الركوع، والتختم باليمين، فعند ذلك قال إبراهيم: اللهم اجعلني من شيعة أمير المؤمنين، قال: فأخبر الله في كتابه فقال: ((وَإِنَّ مِنْ شِيعَتِهِ لإَِبْراهِيمَ))(2).


الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الصافات: 83.

(2) كشف البيان_ مفقود.

نور الغائب
01-19-2009, 06:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ))(1)(*)

محمد بن يعقوب: عن علي بن محمد، عن علي بن العباس، عن الحسن بن عبد الرحمن، عن عاصم بن حميد، (عن أبي حمزة) عن أبي جعفر عليه السلام في قول الله عز وجل: ((وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ)) قال: عند خروج القائم عليه السلام(2).


الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) ص: 88.

(2) الروضة_ ص 287.

نور الغائب
01-19-2009, 06:40 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَ أَشْرَقَتِ الأَْرْضُ بِنُورِ رَبِّها))(1) (*)

علي بن إبراهيم: قال: حدثنا محمد بن أبي عبد الله قال: حدثنا جعفر بن محمد قال: حدثنا القاسم بن الربيع قال: حدثنا صياح المدايني قال: حدثنا المفضل بن عمر أنه سمع أبا عبد الله عليه السلام يقول في قوله: ((وَ أَشْرَقَتِ الأَْرْضُ بِنُورِ رَبِّها)) قال: رب الأرض يعني إمام الأرض: قلت: فإذا خرج يكون ماذا؟ قال: اذاً يستغني الناس عن ضوء الشمس ونور القمر ويجتزون بنور الامام(2).

أبو جعفر محمد بن جرير الطبري: قال: أخبرني أبو الحسين محمد بن هارون بن موسى قال: حدثنا (أبو) عبد الله بن جعفر بن محمد الحميري قال: حدثنا أحمد بن ميثم قال: حدثنا سليمان بن صالح قال: حدثنا أبو الهيثم القصاب، عن المفضل بن عمر الجعفي قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول:

إن قائمنا اذا قام أشرقت الأرض بنور ربها واستغنى العباد عن ضوء الشمس وصار الليل والنهار واحد. (وذهبت الظلمة) وعاش الرجل في زمانه الف سنة يولد له في كل سنة غلام لا يولد له جارية، يكسوه الثوب فيطول عليه كلما طال، ويكون (يتلون) عليه أي لون شاء(3).

ورواه أبو جعفر أيضاً: قال: حدثني أبو عبد الله الخرقي، عن أبي محمد، عن ابن همام، وساق الحديث الى آخره(4).









الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الزمر: 69.

(2) تفسير القمي _ ج 2 ص 253.

(3) دلائل الإمامة_ ص 241.

(4) لم أجد هذه الرواية.

نور الغائب
01-19-2009, 06:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْناهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمى عَلَى الْهُدى))(1)(*)

شرف الدين النجفي: قال: روى علي بن محمد، عن أبي جميلة، عن الحلبي، ورواه (أيضاً) علي بن الحكم، عن أبان بن عثمان، عن الفضل بن العباس، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قوله: ((كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْواها)) قال: ثمود رهط من الشيعة، فإن الله سبحانه يقول: ((وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْناهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمى عَلَى الْهُدى فَأَخَذَتْهُمْ صاعِقَةُ الْعَذابِ الْهُونِ)) فهو السيف اذا قام القائم عليه السلام(2).







الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) حم السجدة: 17.

(2) تأويل الآيات الظاهرة_ مخطوط.

نور الغائب
01-19-2009, 06:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((لِنُذِيقَهُمْ عَذابَ الْخِزْيِ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا))(1) (*)

محمد بن إبراهيم النعماني: في الغيبة قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا علي بن الحسين التيملي، عن علي بن مهران (مهزيار) عن حماد بن عيسى، عن الحسين بن مختار، عن أبي بصير قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: قوله (قول الله) عز وجل: ((عَذابَ الْخِزْيِ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا)) ما هو (عذاب خزي الدنيا)؟ فقال: وأي خزي أخزى يا ابا بصير من أن يكون الرجل في بيته وحجلته (حجاله) على (ا)خوانه وسط عياله، إن شق أهله الجيوب عليه وصرخوا، فيقول الناس ما هذا؟ فيقال مسخ فلان الساعة، فقلت: قبل قيام القائم عليه السلام أو بعده؟ فقال: لا، بل قبله(2).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) حم السجدة: 16.

(2) كتاب الغيبة _ ص 143.

نور الغائب
01-19-2009, 06:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((سَنُرِيهِمْ آياتِنا فِي الآْفاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ)) (1) (*)

محمد بن العباس: قال: حدثنا جعفر بن محمد بن مالك، عن القاسم بن إسماعيل الأنباري، عن الحسن بن علي بن أبي حمزة، عن أبيه، عن إبراهيم، عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله تعالى: ((سَنُرِيهِمْ آياتِنا فِي الآْفاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ)) (قال: في الآفاق انتقاص الأطراف عليهم، وفي أنفسهم بالمسخ حتى يتبين أنه الحق) أي أنه القائم عليه السلام(2).

محمد بن إبراهيم النعماني: قال: أخبرنا (حدثنا) أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثني (حدثنا) أحمد بن يوسف بن يعقوب من كتابه قال: حديثنا إسماعيل بن مهران قال: حدثنا الحسن بن علي بن أبي حمزة عن أبيه ووهيب، عن أبي بصير قال: سئل أبو جعفر (الباقر) عليه السلام عن تفسير قول الله عز وجل: ((سَنُرِيهِمْ آياتِنا فِي الآْفاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ)) فقال عليه السلام:

يريهم في أنفسهم المسخ ويريهم في الآفاق انتقاض الآفاق عليهم فيرون قدرة الله في أنفسهم وفي الآفاق، وقوله: ((حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ)) يعني بذلك خروج القائم عليه السلام (و) هو الحق من الله عز وجل يراه هذا الخلق لابد منه(3).

محمد بن يعقوب: (عن عدة من أصحابنا)(4) عن سهل بن زياد، عن ابن فضال، عن ثعلبة بن ميمون، عن الطيار، عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز وجل: ((سَنُرِيهِمْ آياتِنا فِي الآْفاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ)) قال: خسف ومسخ وقذف.

قال: قلت ((حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ))(5) قال: دع، ذاك قيام القائم عليه السلام(6).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) حم السجدة: 53.

(2) تأويل الآيات الظاهرة_ مخطوط.

(3) كتاب الغيبة_ ص 143.

(4) ليس في المصدر.

(5) ليس في المصدر.

(6) الروضة ص 166.

نور الغائب
01-19-2009, 06:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((حم، عسق))(1) (*)

علي بن إبراهيم: قال: حدثنا أحمد بن علي وأحمد بن إدريس قالا: حدثنا محمد بن أحمد العلوي، عن العمركي، عن محمد بن جمهور قال: حدثنا سليمان بن سماعة، عن عبد الله بن القاسم، عن يحيى بن ميسرة (مسيرة) الخثعمي، عن أبي جعفر عليه السلام قال: سمعته يقول: (حم عسق)) عدد سني القائم عليه السلام، وق (قاف) جبل محيط بالدنيا من زمردٍ اخضر فخضرة السماء من ذلك الجبل، وعلم كل شيء في عسق(2).

محمد بن العباس: بحذف الإسناد: يرفعه الى محمد بن جمهور عن السكوني عن أبي جعفر عليه السلام، قال ((حم)) حتم، و((عين)) عذاب و((سين)) سنون كسنين يوسف، و((قاف)) قذف (وخسف) ومسخ يكون في آخر الزمان بالسفياني واصحابه وناس من كلب ثلاثون ألف يخرجون معه وذلك حين يخرج القائم عليه السلام بمكة وهو مهدي هذه الأمة(3).









الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الشورى: 1_2.

(2) تفسير القمي ج 3 ص 267.

(3) تأويل الآيات الظاهرة في العترة الطاهرة_ مخطوط.

نور الغائب
01-19-2009, 06:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِها وَالَّذِينَ آمَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْها وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا الْحَقُّ))(1) (*)

أبو جعفر محمد بن جرير الطبري: في مسند فاطمة عليها السلام قال: حدثني أبو الحسن الأنباري قال: حدثنا أبو الحسن علي بن الحسن الجصاص قال: حدثني أبو عبد الله محمد بن يحيى التميمي قال: حدثني الحسن بن علي ال**يري العلوي قال: حدثني محمد بن علي الأعلم المصري قال: حدثني إبراهيم بن يحيى الجواني قال: حدثني المفضل بن عمر: قال قال لي جعفر بن محمد عليهما السلام: يا مفضل، كيف يقرأ أهل العراق هذه الآية؟ (قلت: يا سيدي وأي آية؟ قال: قول الله تعالى)(2): ((يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِها وَالَّذِينَ آمَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْها)) (فقلت: يا سيدي كيف كذا تقرأ فكيف تقرأ فقال)(3) (ويعلمون أنه الحق، فقلت يقرأون): ((يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِها وَالَّذِينَ آمَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْها وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا الْحَقُّ)) فقال: ويحك أتدري ما هي؟ فقلت: الله ورسوله وابن رسوله أعلم.

فقال: ما هي والله إلاّ قيام القائم عليه السلام فكيف يستعجل به من لا يؤمن به والله ما يستعجل به إلاّ المؤمنون، ولكنهم حرفوها حسداً لكم، فاعلم ذلك يا مفضل(4).

(وسيأتي إنشاء الله تعالى حديث في الآية في سورة محمد)(5).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الشورى: 18.

(2) ليس في المصدر.

(3) ليس في المصدر.

(4) دلائل الإمامة_ ص 238.

(5) ما بين القوسين من كلام المؤلف (رحمه الله).

نور الغائب
01-19-2009, 06:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبادِهِ يَرْزُقُ مَنْ يَشاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ، مَنْ كانَ يُرِيدُ حَرْثَ الآْخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيا نُؤْتِهِ مِنْها وَما لَهُ فِي الآْخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ))(1) (*)

محمد بن يعقوب: عن محمد بن يحيى، عن مسلمة بن الخطاب، عن الحسن (الحسين) بن عبد الرحمن، عن علي بن أبي حمزة، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قلت: ((اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبادِهِ يَرْزُقُ مَنْ يَشاءُ)) قال: ولاية أمير المؤمنين عليه السلام، قلت: ((مَنْ كانَ يُرِيدُ حَرْثَ الآْخِرَةِ)) قال: معرفة أمير المؤمنين والأئمة عليهم السلام ((نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ)) قال: نزيده منها، قال: يستوفي نصيبه من دولتهم ((وَمَنْ كانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيا نُؤْتِهِ مِنْها وَما لَهُ فِي الآْخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ)) قال: ليس له في دولة الحق مع القائم عليه السلام نصيب(2).









الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الشورى: 19.

(2) الكافي ج 1 ص 435.

نور الغائب
01-19-2009, 06:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَلَوْ لا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِيمٌ))(1) (*)

محمد بن يعقوب: عن علي بن محمد، عن علي بن العباس، عن الحسن بن عبد الرحمن، عن عاصم بن حميد، عن أبي حمزة، عن أبي جعفر عليه السلام قال: أما قوله: ((وَلَوْ لا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِيمٌ)) قال: لو لا ما تقدم فيهم من (أمر) الله عز وجل ما أبقى القائم عليه السلام منهم (و)احد(2).












الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الشورى: 21.

(2) الروضة _ ص 287.

نور الغائب
01-19-2009, 06:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((أَمْ يَقُولُونَ افْتَرى عَلَى اللَّهِ كَذِباً فَإِنْ يَشَإِ اللَّهُ يَخْتِمْ عَلى قَلْبِكَ وَيَمْحُ اللَّهُ الْباطِلَ وَيُحِقُّ الْحَقَّ بِكَلِماتِهِ))(1) (*)

علي بن إبراهيم: قال: حدثني أبي، عن ابن أبي نجران، عن عاصم بن حميد، عن محمد بن مسلم قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول في قول الله عز وجل: ((قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى)) يعني في أهل بيته، قال: جاءت الأنصار الى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقالوا: إنا قد آوينا ونصرنا فخذ طائفة من أموالنا (ف)استعن بها على ما (ا)نابك، فأنزل الله تعالى: ((قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً)) يعني على النبوة ((إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى)) أي في أهل بيته.

ثم قال: ألا ترى أن الرجل يكون له صديق وفي (نفس) ذلك (الرجل) شيء على أهل بيته فلا يسلم صدره، فأراد الله أن لا يكون في نفس رسول الله صلى الله عليه وآله شيء على أمته (أهل بيته) ففرض عليهم المودة (في القربى) فإن أخذوا مفروضاً، وإن تركوا تركوا مفروضاً.

قال عليه السلام: فانصرفوا من عنده، وبعضهم يقول: عرضنا عليه أموالنا فقال قاتلوا عن أهل بيتي (من بعدي)، وقالت طائفة: ما قال هذا رسول الله صلى الله عليه وآله وجحدوه وقالوا كما حكى الله تعالى: ((أَمْ يَقُولُونَ افْتَرى عَلَى اللَّهِ كَذِباً)) فقال الله: ((فَإِنْ يَشَإِ اللَّهُ يَخْتِمْ عَلى قَلْبِكَ)) قال: لو افتريت، ((وَيَمْحُ اللَّهُ الْباطِلَ)) يعني يبطله ((وَيُحِقُّ الْحَقَّ بِكَلِماتِهِ)) يعني (بالنبي) وبالأئمة والقائم من آل محمد عليهم السلام، ((إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ)) ثم قال: ((وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبادِهِ وَيَعْفُوا عَنِ السَّيِّئاتِ)) الى قوله: ((وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ)) يعني الذين قالوا ما قال رسول الله صلى الله عليه وآله، ثم قال: ((وَالْكافِرُونَ لَهُمْ عَذابٌ شَدِيدٌ))(2).

(والروايات كثيرة من طرق الخاصة والعامة أن الآية نزلت في مودة أهل البيت عليهم السلام مذكورة في كتاب البرهان ما لا مزيد عليه)(3).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الشورى: 24.

(2) تفسير القمي_ ج 2 ص 275.

(3) ما بين القوسين من كلام المؤلف (رحمه الله).

نور الغائب
01-19-2009, 06:50 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولئِكَ ما عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ))(1) (*)

محمد بن العباس: قال: حدثنا علي بن عبد الله، عن إبراهيم بن محمد، عن علي بن هلال الأخمسي، عن الحسن بن وهب، عن جابر الجعفي، عن أبي جعفر عليه السلام في قوله عز وجل: ((وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولئِكَ ما عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ)) قال: ذلك القائم عليه السلام إذا قام انتصر من بني أمية ومن المكذبين والنصاب(2).

علي بن إبراهيم: قال: أخبرنا (حدثنا) أحمد بن جعفر (جعفر بن أحمد) قال: حدثنا عبد الكريم بن عبد الرحيم، عن محمد بن علي، عن محمد بن الفضيل، عن أبي حمزة الثمالي، عن أبي جعفر عليه السلام قال: سمعته يقول: ((وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ)) يعني القائم عليه السلام واصحابه، ((فَأُولئِكَ ما عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ)) والقائم إذا قام انتصر من بني أمية ومن المكذبين والنصاب هو وأصحابه، وهو قول الله (تبارك وتعالى): ((إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الأَْرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُولئِكَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِيمٌ))(3).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الشورى: 41.

(2) تأويل الآيات الظاهرة_ مخطوط.

(3) تفسير القمي ج 2 ص 278.

نور الغائب
02-12-2009, 03:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَتَراهُمْ يُعْرَضُونَ عَلَيْها خاشِعِينَ مِنَ الذُّلِّ يَنْظُرُونَ مِنْ طَرْفٍ خَفِيٍّ)) (*) (1)



محمد بن العباس: قال: حدثنا أحمد بن محمد القاسم، عن أحمد بن محمد اليساري، عن البرقي عن محمد بن مسلم، عن أيوب البزاز، عن عمرو بن شمر، عن جابر (بن يزيد)، عن أبي جعفر عليه السلام قال: قوله عز وجل: ((خاشِعِينَ مِنَ الذُّلِّ يَنْظُرُونَ مِنْ طَرْفٍ خَفِيٍّ)) يعني (الى) القائم عليه السلام(2).









الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الشورى: 45.

(2) تأويل الآيات الظاهرة _ مخطوط.

نور الغائب
02-12-2009, 03:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَ جَعَلَها كَلِمَةً باقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ))(1) (*)



ابن بابويه: عن محمد بن عبد الله الشيباني رحمه الله قال: حدثنا أبو عبد الله جعفر بن محمد بن جعفر بن الحسن العلوي قال: حدثني أبو نصر أحمد بن عبد المنعم الصيداوي قال: حدثني عمرو بن شمر الجعفري، عن جابر بن زيد الجعفي، عن أبي جعفر محمد بن علي الباقر عليهما السلام، قال: قلت له: يا ابن رسول الله صلى الله عليه وآله، إن قوماً يقولون إن الله تبارك و تعالى جعل الأئمة في عقب ولد الحسن دون الحسين، قال: كذبوا والله أو لم يسمعوا أن الله تعالى ذكره يقول: ((وَ جَعَلَها كَلِمَةً باقِيَةً فِي عَقِبِهِ)) فهل جعلها الا في عقب الحسين عليه السلام.

فقال عليه السلام: يا جابر، إن الأئمة هم الذين نص عليهم رسول الله صلى الله عليه وآله بالإمامة وهم الذين قال رسول الله: لما أسري بي الى السماء وجدت أسماءهم مكتوبة على ساق العرش بالنور اثنى عشر اسماً منهم علي وسبطاه وعلي ومحمد وجعفر وموسى وعلي ومحمد وعلي والحسن والحجة القائم عليهم السلام فهذه الأئمة من أهل بيت الصفوة والطهارة، والله ما يدعيه أحد غيرنا الا حشره الله تبارك وتعالى مع إبليس وجنوده، ثم تنفس عليه السلام فقال: لا رعى الله حق هذه الأمة فإنها لم ترع حق نبيها (اما) والله لو تركوا الحق على أهله لما اختلف في الله اثنان، ثم أنشأ عليه السلام يقول:

إن اليهود لحبهم لنبيهم،آمنوا بواثق حادث الأزمان

وذووا الصليب بحب عيسى أصبحوا،يمشون رهواً في قرى نجران

والمؤمنون بحب آل محمد،يرمون في الآفاق بالنيران

قلت: يا سيدي اليسر هذا الأمر لكم؟ قال: نعم. قلت: فلم قعدتم عن حقكم ودعواكم وقد قال الله تبارك وتعالى: ((وَ جاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهادِهِ هُوَ اجْتَباكُمْ)) فما بال أمير المؤمنين عليه السلام قعد عن حقه؟ قال: فقال عليه السلام: حيث لم يجد ناصراً، ألم تسمع الله يقول في قصة لوط عليه السلام، قال: ((لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلى رُكْنٍ شَدِيدٍ)) ويقول حكاية عن نوح عليه السلام: ((فَدَعا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ)) ويقول في قصة موسى عليه السلام: ((إِنِّي لا أَمْلِكُ إِلاَّ نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ بَيْنَنا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفاسِقِينَ)) فإذا كان النبي هكذا، فالوصي أعذر.

يا جابر: مثل الامام مثل الكعبة تؤتى ولا تأتي(2).

عن قال: حدثنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن عبد الله الجوهري قال: حدثنا عبد الصمد بن علي بن محمد بن مكرم قال: حدثنا الطيالسي أبو الوليد، عن أبي زياد عبد الله بن ذكوان، عن أبيه، عن الأعرج، عن أبي هريرة قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وآله عن قوله عز وجل: ((وَ جَعَلَها كَلِمَةً باقِيَةً فِي عَقِبِهِ)).

قال صلى الله عليه وآله: جعل الأئمة في عقب الحسين يخرج من صلبه تسعة من الأئمة ومنهم مهدي هذه الأمة، ثم قال: لو أن رجلاً ضعن بين الركن والمقام ثم لقي الله مبغضاً لأهل بيتي دخل النار(3).

وعنه قال: حدثنا محمد بن (محمد بن) عاصم الكليني (رضي الله عنه) قال: حدثنا محمد بن يعقوب (الكليني)، قال: حدثنا القاسم بن العلا قال: حدثني (ثنا) اسماعيل بن علي القزويني قال: حدثني علي بن إسماعيل، عن عاصم بن حميد الخياط، عن محمد بن قيس، عن ثابت الثمالي، عن علي بن الحسين (بن علي بن أبي طالب أنه) قال:

فينا نزلت هذه الآية: ((وَأُولُوا الأَْرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلى بِبَعْضٍ فِي كِتابِ اللَّهِ)) وفينا نزلت هذه الآية: ((وَجَعَلَها كَلِمَةً باقِيَةً فِي عَقِبِهِ)) والإمامة في عقب الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام الى يوم القيامة، فإن للغائب (للقائم عليه السلام) منا غيبتين إحديهما أطول من الأخرى أما الأولى فستة أيام أو ستة أشهر أو ست سنين، وأما الأخرى فيطول أمدها حتى يرجع عن هذا الأمر أكثر من يقول به، فلا يثبت عليه الا من قوي يقينه وصحت معرفته ولم يجد في نفسه حرجاً مما قضينا وسلم لنا أهل البيت(4).

(والروايات كثيرة في الإمامة وأنها في عقب الحسين عليه السلام مذكورة في كتاب البرهان)(5).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الزخرف: 28.

(2) لم أجدها في كتب الشيخ الصدوق (رحمه الله).

(3) لم أجدها في كتب الشيخ الصدوق رحمه الله، وذكرها المؤلف في تفسير البرهان ج 4 ص 140 كذلك.

(4) كمال الدين وتمام النعمة _ ج 2 ص 323.

(5) ما بين القوسين من كلام المؤلف رحمه الله.

نور الغائب
02-12-2009, 03:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((هَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ)) (1)(*)


محمد بن العباس: قال: حدثنا علي بن عبد الله بن أسد، عن إبراهيم بن محمد، عن إسماعيل بن بشار، عن علي بن جعفر الحضرمي، عن زرارة بن أعين قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن قول الله عز وجل: ((هَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً)) قال: هي ساعة القائم عليه السلام تأتيهم بغتة(2).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الزخرف: 66.

(2) تأويل الآيات الظاهرة _ مخطوط.

نور الغائب
02-12-2009, 03:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((حم، وَالْكِتابِ الْمُبِينِ، إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِي لَيْلَةٍ مُبارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ، فِيها يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ)) (1) (*)



علي بن إبراهيم: قال: حدثني أبي، عن ابن أبي عمير، عن عبد الله بن مسكان، عن أبي جعفر وأبي عبد الله وأبي الحسن عليهم السلام: ((حم، وَالْكِتابِ الْمُبِينِ، إِنَّا أَنْزَلْناهُ)) يعني القرآن ((فِي لَيْلَةٍ مُبارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ)) وهي ليلة القدر أنزل الله القرآن فيها الى البيت المعمور جملة واحدة ثم نزل من البيت المعمور على النبي (رسول الله) صلى الله عليه وآله في طول (ثلاث و) عشرين سنة ((فِيها يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ)) يعني(2) في ليلة القدر ((كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ)) أي يقدر الله كل أمر من الحق و(من) الباطل وما يكون في تلك السنة، وله فيها (فيه) البداء والمشيئة يقدم ما يشاء ويؤخر ما يشاء من الآجال والأرزاق والبلايا (والأعراض) والأمراض ويزيد فيها ما يشاء وينقص ما يشاء.

ويلقيه رسول الله صلى الله عليه وآله الى أمير المؤمنين عليه السلام، ويلقيه أمير المؤمنين الى الأئمة عليهم السلام حتى ينتهي ذلك الى صاحب الزمان عليه السلام، ويشرط له ما في البداء والمشيئة والتقديم والتأخير(3).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الدخان: 1_4.

(2) ليس في المصدر.

(3) تفسير القمي _ ج 2 ص 290.

نور الغائب
02-12-2009, 03:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((قُلْ لِلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لا يَرْجُونَ أَيَّامَ اللَّهِ))(1) (*)



روي عن أبي عبد الله عليه السلام: قال: أيام المرجوة ثلاثة: يوم قيام القائم عليه السلام، ويوم الكرة، ويوم القيامة(2).

(قلت: قد تقدم في أيام الله تعالى بهذا المعنى في قوله تعالى: وذكِّرهم بأيام الله من سورة إبراهيم عليه السلام، تقدم بروايات مسندة)(3).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الجاثية: 14.

(2) لم تُسند الى كتاب أو مؤلف.

(3) ما بين القوسين من كلام المؤلف رحمه الله.

نور الغائب
02-12-2009, 03:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جاءَ أَشْراطُها فَأَنَّى لَهُمْ إِذا جاءَتْهُمْ ذِكْراهُمْ)) (1) (*)



الحسين بن حمدان الحضيني: قال: حدثنا محمد بن إسماعيل وعلي بن عبد الله الحسنيان، عن أبي شعيب محمد بن بصير، عن عمر بن الوان، عن محمد بن الفضل، عن المفضل بن عمر قال: سألت سيدي أبا عبد الله الصادق عليه السلام: هل للمأمول المنتظر المهدي عليه السلام وقت مؤقت تعلمه الناس؟ فقال حاش لله أن يؤقت له وقتاً، قال: قلت مولاي ولم ذلك؟ قال: لأنه الساعة التي قال الله تعالى: ((يَسْئَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْساها قُلْ إِنَّما عِلْمُها عِنْدَ رَبِّي لا يُجَلِّيها لِوَقْتِها إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّماواتِ وَالأَْرْضِ لا تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً يَسْئَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْها قُلْ إِنَّما عِلْمُها عِنْدَ اللَّهِ وَلكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ)) قوله وعنده علم الساعة ولم يقل عن أحد دونه، وقوله: ((فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جاءَ أَشْراطُها فَأَنَّى لَهُمْ إِذا جاءَتْهُمْ ذِكْراهُمْ)) وقوله: ((اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ)) وقوله: ((وَما يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ، يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِها وَالَّذِينَ آمَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْها وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا الْحَقُّ أَلا إِنَّ الَّذِينَ يُمارُونَ فِي السَّاعَةِ لَفِي ضَلالٍ بَعِيدٍ)) قلت: يا مولاي ما معنى يمارون؟ قال: يقولون متى ولد؟ ومن رآه؟ وأين هو؟ ومتى يظهر؟ كل ذلك استعجالاً لأمره وشكاً في قضائه وقدرته، أولئك الذين خسر وا أنفسهم في الدنيا والآخرة وإن للكافرين لشر مآب.

قال المفضل: يا مولاي فلا توقِّت له وقتاً؟ قال: يا مفضل لا توقّت فإن من وقّت لمهدينا وقتاً فقد شارك الله في علمه وادعى أنه أظهره على علمه وسره(2).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) محمد: 18.

(2) الهداية _ لم يطبع.

نور الغائب
02-12-2009, 03:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذاباً أَلِيماً))(1) (*)


ابن بابويه: قال: حدثنا المظفر بن جعفر بن المظفر العلوي رحمه الله قال: حدثنا جعفر بن محمد بن مسعود، عن أبيه عن علي بن محمد، عن أحمد بن محمد، عن الحسن بن محبوب، عن إبراهيم الكرخي قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام، وقال له رجل:

اصلحك الله ألم يكن علي عليه السلام قوياً في دين الله (عز وجل)؟ قال: بلى، فقال: (ف)كيف ظهر عليه القوم، وكيف لم يدفعهم، وما منعه (يمنعه) من ذلك؟

قال عليه السلام: آية في كتاب الله عز وجل منعته، قال: قلت: وأية آية (هي)؟ قال: قوله عز وجل: ((لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذاباً أَلِيماً)) إنه كان لله عز وجل ودايع مؤمنون في أصلاب قوم كافرين ومنافقين، فلم يكن علي عليه السلام ليقتل الآباء حتى تخرج الودايع، فلما خرجت الودائع ظهر على من ظهر فقاتله، وكذلك قائمنا أهل البيت لن يظهر أبداً حتى تظهر ودايع الله عز وجل فإذا ظهرت، ظهر على من ظهر (يظهر) فقتله(2).

علي بن إبراهيم: قال: حدثنا أحمد بن علي قال: حدثنا الحسين بن عبد الله السعدي قال: حدثنا الحسن بن موسى الخشاب، عن عبد الله بن الحسن (الحسين) عن بعض أصحابه، عن فلان الكرخي قال: قال رجل لأبي عبد الله عليه السلام: ألم يكن علي عليه السلام قوياً في بدنه، قوياً بأمر (في أمر) الله؟. قال أبو عبد الله عليه السلام: بلى، قال (له): فما منعه أن يدفع أو يمتنع؟

قال عليه السلام: سألت فافهم الجواب، منع علياً من ذلك آيةٌ من كتاب الله، فقال: وأي آية؟ فقرأ: ((لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذاباً أَلِيماً)) إنه كان لله ودايع مؤمنين في أصلاب قوم كافرين ومنافقين، فلم يكن علي عليه السلام ليقتل الآباء حتى تخرج الودائع، فلما خرج ظهر من ظهر وقتله.

وكذلك قائمنا أهل البيت لن (لم) يظهر أبداً حتى تخرج ودايع الله، فإذا خرجت ظهر على من ظهر فيقتله(3).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الفتح: 25.

(2) كمال الدين وتمام النعمة، ج2، ص 461.

(3) تفسير القمي: ج 2 ص 316.

نور الغائب
02-12-2009, 03:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ))(1) (*)


علي بن إبراهيم: في تفسيره المنسوب الى الصادق عليه السلام قال: هو الإمام الذي يُظهره على الدين كله فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً، وهذا مما ذكرنا أن تأويله بعد تنزيله(2).

(أقول: قد تقدمت روايات كثيرة في معنى ما ذكرنا في تفسير قوله تعالى: ((هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ)) من سورة براءة)(3).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الفتح: 28.

(2) تفسير القمي: ج 2 ص 317.

(3) ما بين القوسين من كلام المؤلف (رحمه الله).

نور الغائب
02-12-2009, 03:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنادِ الْمُنادِ مِنْ مَكانٍ قَرِيبٍ، يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ))(1) (*)



علي بن إبراهيم: في تفسيره المنسوب الى الصادق عليه السلام قال: ينادي المنادي صيحة القائم واسم أبيه عليهما السلام، قوله: ((يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ)) قال: باسم القائم عليه السلام من السماء، (و) ذلك يوم الخروج(2).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) ق: 41، 42.

(2) ليس في المصدر. تفسير القمي ج 2 ص 327.

نور الغائب
02-12-2009, 03:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((فَوَ رَبِّ السَّماءِ وَالأَْرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ ما أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ)) (1)(*)



محمد بن العباس رحمه الله: قال: حدثنا علي بن عبد الله، عن إبراهيم بن محمد الثقفي، عن الحسن بن الحسين، عن سفين بن إبراهيم، عن عمرو بن هاشم، عن إسحاق بن عبد الله، عن علي (بن الحسين)(2) عليه السلام في قول الله عز وجل: ((فَوَ رَبِّ السَّماءِ وَالأَْرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ ما أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ)) قال: قوله ((إِنَّهُ لَحَقٌّ)) (هو) قيام القائم عليه السلام، وفيه نزلت: ((وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَْرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً))(3).

الشيخ الطوسي في الغيبة: قال: أخبرنا الشريف أبو محمد المحمدي رحمه الله، عن محمد بن علي بن تمام، عن الحسين بن محمد القطعي، عن علي بن أحمد بن حاتم البزّار، عن محمد بن مروان، عن الكلبي عن أبي صالح، عن عبد الله بن العباس في قول الله تعالى: ((وَفِي السَّماءِ رِزْقُكُمْ وَما تُوعَدُونَ، فَوَ رَبِّ السَّماءِ وَالأَْرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ ما أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ)).

قال: (قيام) القائم عليه السلام، ومثله: ((أَيْنَ ما تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً)) قال: أصحاب القائم عليه السلام يجمعهم الله في يوم واحد(4).

عنه: قال: روى إبراهيم بن مسلمة (سلمة)، عن أحمد بن مالك الفزاري، عن حيدر بن محمد الفزاري، عن عباد بن يعقوب، عن نصر بن مزاحم، عن محمد بن مروان، عن الكلبي، عن أبي صالح عن ابن عباس في قوله تعالى: ((وَفِي السَّماءِ رِزْقُكُمْ وَما تُوعَدُونَ)) قال: هو خروج القائم (المهدي) عليه السلام(5).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الذاريات: 23.

(2) ليس في المصدر.

(3) تأويل الآيات الظاهرة، مخطوط.

(4) كتاب الغيبة: 110.

(5) المصدر السابق.

نور الغائب
02-12-2009, 03:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَالطُّورِ، وَكِتابٍ مَسْطُورٍ، فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ))(1) (*)


أبو جعفر محمد بن جرير الطبري: قال: عن أبي الحسين محمد بن هارون، عن أبيه هارون بن موسى قال: حدثنا أبو علي، عن جعفر بن مالك قال: حدثنا محمد بن سماعة الصيرفي، عن المفضل بن عيسى، عن محمد بن علي الهمداني، عن أبي عبد الله عليه السلام (قال: الليلة التي يقوم فيها قائم آل محمد عليه السلام ينزل رسول الله صلى الهل عليه وآله) وأمير المؤمنين عليه السلام وجبرائيل عليه السلام على حراء فيقول له جبرائيل: أجب، فيخرج رسول الله صلى الله عليه وآله رقاً من حجزة ازراره فيدفعه الى علي عليه السلام فيقول (له): ((اكتب بسم الله الرحمن الرحيم (هذا) عهد من الله ومن رسوله ومن علي بن أبي طالب لفلان بن فلان باسمه واسم أبيه)) وذلك وذلك قول الله عز وجل في كتابه: ((وَالطُّورِ، وَكِتابٍ مَسْطُورٍ، فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ)) وهو الكتاب الذي كتبه علي بن أبي طالب عليه السلام، والرق المنشور الذي أخرجه رسول الله صلى الله عليه وآله من حجزة أزراره، قلت: ((وَ الْبَيْتِ الْمَعْمُورِ)) وهو رسول الله صلى الله عليه وآله؟ قال: نعم المملي رسول الله والكاتب علي عليه السلام(2).

(قلت: هذا صورة الحديث الذي يحضرني من نسخة مسند فاطمة عليها السلام تصنيف أبي جعفر محمد بن جرير الطبري: أورد الحديث من الكتاب في باب معرفة وجوب القائم عليه السلام وأنه لابد أن يكون، ومطلع الحديث من هذه النسخة كما ترى، والله أعلم، والغرض من الحديث حاصل)(3).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الطور: 1_3.

(2) دلائل الإمامة: 256.

(3) ما بين القوسين من كلام المؤلف رحمه الله.

نور الغائب
02-12-2009, 03:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ))(1) (*)



(قلت: قد مر الحديث في ذلك، حديث المفضل بن عمر عن الصادق عليه السلام في قوله تعالى: ((هَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جاءَ أَشْراطُها)) من سورة محمد صلى الله عليه وآله)(2).










الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) القمر: 1.

(2) ما بين القوسين من كلام المؤلف (رحمه الله). وقد مر الحديث ذيل الآية 87 ص 204.

نور الغائب
02-12-2009, 03:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَإِنْ يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ))(1) (*)



محمد بن إبراهيم النعماني في الغيبة: قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا القسم بن محمد بن الحسين بن حازم قال: حدثنا عبيس بن هشام الناشري، عن عبد الله بن جبلة، عن عبد الصمد بن بشير، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عليهما السلام وقد سأله عمارةُ الهمداني فقال له:

أصلحك الله إن الناس يُعيرونا ويقولون إنكم تزعمون أنه سيكون صوت من السماء، فقال له: لا تروِ عني واروه عن ابي، كان أبي يقول: هو في كتاب الله ((إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ)) فيؤمن أهل الأرض جميعاً للصوت (الأول)، فإذا كان من الغد صعد إبليس اللعين حتى يتوارى (من الأرض) في جو السماء ثم ينادي: ألا إن عثمان قتل مظلوماً فاطلبوا بدمه، فيرجع من أراد الله عز وجل به شراً (سوءاً) ويقولون هذا سحر الشيعة وحتى تناولونا ويقولون هو من سحرهم، وهو قول الله عز وجل: ((إِنْ يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ))(2).

عنه: قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا علي بن الحسن (الحسين) التيملي قال: حدثني عمرو بن عثمان، عن الحسن بن محبوب، عن عبد الله بن سنان قال: كنت عند أبي عبد الله عليه السلام فسمعت رجلاً من همدان يقول: إن هؤلاء العامة يعيرونا ويقولون لنا إنكم تزعمون أن منادياً ينادي من السماء باسم صاحب هذا الأمر.

وكان عليه السلام متكياً فغضب وجلس ثم قال: لا ترووه عني وارووه عن أبي ولا حرج عليكم في ذلك، أشهد أني (قد) سمعت أبي عليه السلام يقول: والله إن ذلك في كتاب الله عز وجل لَبَيِّنٌ حيث يقول: ((إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ)) فلا يبقى في الأرض يومئذٍ أحد الا خضع وذلت رقبته (لها) فيؤمن أهل الأرض اذا سمعوا الصوت من السماء: ((ألا إن الحق في علي بن أبي طالب عليه السلام وشيعته)).

قال: فإذا كان من الغد صعد إبليس في الهواء حتى يتوارى عن (أهل)(3) الأرض ثم ينادي ألا إن الحق في عثمان بن عفان (وشيعته) فإنه قتل مظلوماً فاطلبوا بدمه، قال عليه السلام: ((يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا)) وهو النداء الأول ((ويرتاب يومئذ الذين في قلوبهم مرض)) والمرض والله عدواتنا، فعند ذلك يبرؤون (يتبرؤون) منا ويتولونا ويقولون إن المنادي الأول سحر من (سحر) أهل هذا البيت.

ثم تلا أبو عبد الله عليه السلام قول الله عز وجل: ((وَإِنْ يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ))(4).

وعنه: قال: أخبرنا (حدثنا) أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا محمد بن المفضل (الفضل) بن إبراهيم، وسعدان بن إسحاق بن سعيد، وأحمد ابن الحسين بن عبد الملك (الكريم)، ومحمد بن أحمد بن الحسن القطواني، جميعاً عن الحسن بن محبوب، عن عبد الله بن سنان مثله سواء بلفظه(5).









الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) القمر: 2.

(2) كتاب الغيبة: 138.

(3) ليس في المصدر.

(4) كتاب الغيبة: 137.

(5) المصدر السابق: 138.

نور الغائب
02-12-2009, 03:33 PM
سم الله الرحمن الرحيم

((يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيماهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّواصِي وَالأَْقْدامِ))(1) (*)



محمد بن إبراهيم النعماني: قال: أخبرنا علي بن أحمد قال: أخبرنا عبد (عبيد) الله بن موسى، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه، عن محمد بن سليمان الديلمي، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله تعالى: ((يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيماهُمْ)) قال: الله يعرفهم ولكن (أُ) نزلت في القائم عليه السلام، يعرف بسيماهم فيخبطهم بالسيف هو واصحابه خبط(2).

محمد بن الحسن الصفار: عن إبراهيم بن هاشم، عن سليمان الديلمي (أو عن سليمان)(3)، عن معاوية الدهني، عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله تبارك وتعالى: ((يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيماهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّواصِي وَالأَْقْدامِ)) فقال: يا معاوية ما يقولون في هذا؟ قلت: يزعمون أن الله تبارك وتعالى يعرف المجرمين بسيماهم في القيامة فيأمر بهم فيؤخذ بنواصيهم وأقدامهم فيلقون في النار.

فقال عليه السلام لي: وكيف يحتاج تبارك وتعالى الى معرفة خلقٍ أنشأهم وهو خلقهم فقلت: جعلت فداك، وما ذاك (ذلك)؟ قال: (ذلك) لو قام قائمنا عليه السلام أعطاه الله السيما فيأمر بالكافر فيؤخذ بنواصيهم وأقدامهم ثم تخبط بالسيف خبطاً.

وقرأ أبو عبد الله عليه السلام: هذه جهنم التي كنتما بها تكذبان تصليانها لا تموتان ولا تحييان(4).

الشيخ المفيد في الاختصاص: عن إبراهيم بن هاشم، عن محمد بن سليمان، عن أبيه، عن سليمان (الديلمي)، عن معاوية بن عمار (الدهني) عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله: ((يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيماهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّواصِي وَالأَْقْدامِ)) قال عليه السلام: يا معاوية ما يقولون في هذا؟ قال: قلت يزعمون أن الله تبارك وتعالى يعرف المجرمين بسيماهم في القيامة فيأمر بهم فيؤخذ بنواصيهم وأقدامهم فيلقون في النار.

فقال عليه السلام لي: وكيف يحتاج الجبار تبارك وتعالى الى معرفة الخلق بسيماهم وهو خلقهم؟ قلت: فما ذاك جعلت فداك؟ فقال: ذلك لو قام قائمنا عليه السلام أعطاه الله سيما أعدائنا (السيماء) فيأمر بالكافر فيؤخذ بالنواصي والأقدام (ثم) يخبط بالسيف خبط(5).

عنه: بإسناده عن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله عز وجل: ((يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيماهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّواصِي وَالأَْقْدامِ)) قال: سبحانه وتعالى يعرفهم ولكن هذه نزلت في القائم عليه السلام هو يعرفهم بسيماهم فيخبطهم بالسيف هو وأصحابه خبط(6).













الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الرحمن: 41.

(2) كتاب الغيبة _ 127.

(3) ليس في المصدر.

(4) بصائر الدرجات_ ص 359، هكذا جاء في متن الحديث، ويظهر أنه كلام للإمام عليه السلام متضمن معنى آيتين من القرآن الكريم.

(5) الاختصاص: 304.

(6) لم أجدها في كتب الشيخ المفيد رحمه الله الموجودة.

نور الغائب
02-12-2009, 03:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ مِنْ قَبْلُ فَطالَ عَلَيْهِمُ الأَْمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فاسِقُونَ))(1) (*)



ابن بابويه: قال: أخبرني علي بن حاتم فيما كتب إلي قال حميد بن زياد (عن الحسن بن علي بن سماعة) عن أحمد بن الحسن الميثمي، عن سماعة وغيره عن أبي عبد الله عليه السلام قال: نزلت هذه الآية في القائم عليه السلام: ((وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ مِنْ قَبْلُ فَطالَ عَلَيْهِمُ الأَْمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فاسِقُونَ))(2).

محمد بن إبراهيم النعماني: قال: حدثنا محمد بن همام قال: حدثنا (محمد بن) حميد بن زياد الكوفي قال: حدثنا الحسن بن محمد بن سماعة قال: حدثنا أحمد بن الحسن الميثمي، عن رجل من أصحاب أبي عبد الله جعفر بن محمد عليهما السلام (أنه) قال: سمعته يقول: نزلت هذه الآية التي في سورة الحديد ((وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ مِنْ قَبْلُ فَطالَ عَلَيْهِمُ الأَْمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فاسِقُونَ)) في أهل زمان الغيبة، ثم قال عز وجل: ((اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِ الأَْرْضَ بَعْدَ مَوْتِها قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآْياتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ)) وقال عليه السلام: إن (إنما) الأمد أمد الغيبة(3).

الشيخ المفيد: بإسناده عن محمد بن همام، عن رجل من أصحاب أبي عبد الله عليه السلام قال: سمعته يقول: نزلت هذه الآية ((وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ مِنْ قَبْلُ فَطالَ عَلَيْهِمُ الأَْمَدُ)) فتأويل هذه الآية جار في زمان الغيبة وأيامها دون غيرهم، والأمد أمد الغيبة(4).









الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الحديد: 16.

(2) كمال الدين وتمام النعمة: 2: 668.

(3) كتاب الغيبة: 6.

(4) لم أجدها في كتب الشيخ المفيد رحمه الله الموجودة.

نور الغائب
02-12-2009, 03:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِ الأَْرْضَ بَعْدَ مَوْتِها))(1) (*)



ابن بابويه: قال: أخبرني علي بن حاتم فيما كتب الي قال: حدثنا حميد بن زياد (عن الحسن بن علي بن سماعة)، عن أحمد بن الحسن الميثمي، عن الحسن بن محبوب، عن مؤمن الطاق، عن سلام بن المستنير، عن أبي جعفر عليه السلام في قول الله عز وجل: ((اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِ الأَْرْضَ بَعْدَ مَوْتِها)).

قال عليه السلام: يحيي (يحييها) الله عز وجل بالقائم عليه السلام (الأرض)(2) ((بَعدَ مَوتِها)) كفر أهلها (بموتها بكفر أهلها) والكافر ميت(3).

محمد بن العباس: عن حميد بن زياد، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن الحسن بن محبوب، عن أبي جعفر الاحول، عن سلام بن المستنير، عن أبي جعفر عليه السلام، في قوله عز وجل: ((اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِ الأَْرْضَ بَعْدَ مَوْتِها)) يعني بموتها كفر أهلها والكافر ميت، فيحييها الله بالقائم عليه السلام فيعدل فيها فيحيي الأرض ويحيي أهلها بعد موتهم(4).

الشيخ الطوسي: قال: روى إبراهيم بن سلمة، عن أحمد بن مالك الفزاري، عن حيدر بن محمد الفزاري، عن عباد بن يعقوب، عن نصر بن مزاحم، عن محمد بن مروان الكلبي، عن أبي صالح، عن ابن عباس في قول الله تعالى: ((اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِ الأَْرْضَ بَعْدَ مَوْتِها)) يعني يصلح الارض بقائم آل محمد عليه السلام ((بَعْدَ مَوْتِها)) يعني (من) بعد جور أهل هلكتها (مملكتها) ((قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآْياتِ)) بقائم آل محمد عليه السلام ((لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ))(5).

محمد بن يعقوب: عن أحمد بن مهران، عن محمد بن علي، عن موسى بن سعدان، عن عبد الرحمن بن الحجاج، عن أبي إبراهيم عليه السلام في قول الله عز وجل: ((يُحْيِ الأَْرْضَ بَعْدَ مَوْتِها)) قال: ليس يحييها بالقطر، ولكن يبعث الله عز وجل رجالاً فيحيون العدل فتحيي الارض لإحياء العدل، ولإقامة الحد (فيها)(6) أنفع في الارض من القط أربعين صباح(7).

عنه: عن محمد بن أحمد بن الصلت، عن عبد الله بن الصلت، عن يونس بن المفضل بن صالح، عن محمد الحلبي، أنه سأل أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله عز وجل: ((اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِ الأَْرْضَ بَعْدَ مَوْتِها)) قال عليه السلام: العدل بعد الجور(8).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الحديد: 17.

(2) ليس في المصدر.

(3) كمال الدين وتمام النعمة: 2: 668.

(4) تأويل الآيات الظاهرة_ مخطوط.

(5) كتاب الغيبة: 110.

(6) ليس في المصدر، وفيه ((ولإقامة الحد لله أنفع...)) الكافي_ ج 7 ص 174.

(7) ليس في المصدر، وفيه: ((ولإقامة الحد لله أنفع...)) الكافي: 7:174.

(8) الروضة: 267.

نور الغائب
02-12-2009, 03:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الآْخِرَةِ كَما يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحابِ الْقُبُورِ)) (1)(*)



محمد بن العباس: قال: حدثنا علي بن عبد الله، عن إبراهيم بن محمد الثقفي قال: سمعت محمد بن صالح بن مسعود قال: حدثني أبي الجارود زياد بن المنذر، عن من سمع علياً عليه السلام يقول:

العجب كل العجب بين جمادي ورجب، فقام رجل فقال: يا أمير المؤمنين ما هذا العجب الذي لا تزال تعجب منه؟ فقال: ثكلتك أمك، وأي العجب (عجب) أعجب من أموات يضربون كل عدوٍ لله ولرسوله ولأهل بيته؟.. وذلك تأويل هذه الآية: ((يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الآْخِرَةِ كَما يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحابِ الْقُبُورِ)) فإذا اشتد القتل قلتم: مات وهلك، وأي وادٍ سلك، وذلك تأويل هذه الآية: ((ثُمَّ رَدَدْنا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْناكُمْ بِأَمْوالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْناكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً))(2).












الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الممتحنة: 13.

(2) تأويل الآيات الظاهرة_ مخطوط.

نور الغائب
02-12-2009, 03:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكافِرُونَ)) (1) (*)

محمد بن يعقوب: عن علي بن محمد، عن بعض أصحابنا، عن ابن محبوب، عن محمد بن الفُضَيْل، عن ابي الحسن الماضي عليه السلام قال: سألته عن قول الله عز وجل: ((يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ)) قال عليه السلام: يريدون ليطفئوا ولاية أمير المؤمنين عليه السلام بأفواههم.

قلت: ((وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ)) قال: والله متم الامامة لقوله عز وجل: ((فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنْزَلْنا)) فالنور هو الامام، قلت: ((هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدى وَدِينِ الْحَقِّ)) قال عليه السلام: هو (الذي) أمر رسوله محمداً صلى الله عليه وآله بالولاية لوصيه، والولاية هي دين الحق، قلت: هذا تنزيل؟ قال: نعم، أما هذا الحرف فتنزيل، وأما غيره فتأويل(2).

علي بن إبراهيم: في تفسيره: قال: و(أما)(3) قوله: ((يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ)) قال: (قال)(4): القائم من آل محمد عليه السلام اذا خرج يظهره الله على الدين كله حتى لا يعبد غير الله، وهو قوله صلى الله عليه وآله: يملأ الأرض قسطاً وعدلاً، كما ملئت جوراً وظلماً (ظلماً وجوراً)(5).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الصف: 8.

(2) أصول الكافي: 1: 432.

(3) ليس في المصدر.

(4) ليس في المصدر.

(5) تفسير القمي: 2: 365.

نور الغائب
02-12-2009, 03:37 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ))(1) (*)



محمد بن العباس: قال: حدثنا أحمد بن هودة (هوذة)، إسحق بن إبراهيم، عن عبد الله بن حماد عن أبي بصير قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قوله (قول الله) عز وجل في كتابه: ((هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ)).

فقال عليه السلام: والله ما نزل تأويلها بعد، قلت: جعلت فداك ومتى ينزل تأويلها؟ قال: حتى يقوم القائم عليه السلام إن شاء الله تعالى، فإذا خرج القائم لم يبق كافر أو (ولا) ومشرك الا كره خروجه، حتى لو أن كافراً أو مشركاً في بطن صخرة لقالت الصخرة يا مؤمن في بطني كافر أو مشرك فاقتله، فيجيبه فيقتله(2).

الحسين بن حمدان الحضيني: قال: حدثني محمد بن إسماعيل وعلي بن عبد الله الحسنيان عن أبي شعيب، عن محمد بن بصير، عن عمر بن الوان، عن محمد بن الفضل، عن المفضل بن عمر، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق عليه السلام في حديث طويل يذكر فيه أمر القائم عليه السلام، قال المفضل: يا مولاي، فكيف بدو ظهوره عليه السلام؟

قال: يا مفضل يظهر في سنة الستين أمره، ويعلو ذكره، وينادي باسمه وكنيته ونسبه ويكثر ذكره في أفواه المحققين والمبطلين ليلزمهم الحجة بمعرفتهم به، على أنا قصصنا ذلك ودللنا عليه ونسبناه وسميناه وكنيناه وقلنا سمي جده رسول الله صلى الله عليه وآله وكنيته على ألسنتهم حتى ليسميه بعضهم لبعضٍ، كل ذلك للزوم الحجة عليهم، ويظهر كما وعده جده رسول الله صلى الله عليه وآله في قول الله عز وجل: ((هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ)) قال: هو قوله ((وَقاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ)).

فوالله يا مفضل ليفقدن الملل والاديان والآراء والاختلاف ويكون الدين كله لله كما قال تعالى: ((إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِْسْلامُ)) ((وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِْسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآْخِرَةِ مِنَ الْخاسِرِينَ))(3).

(والروايات كثيرة في أن الايتين: قوله تعالى: ((هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدى)) الى آخرها، وقوله تعالى: ((وَقاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ)) تقدمت الروايات الكثيرة فيهما الاولى في سورة براءة والثانية في سورة الانفال وأنهما في القائم عليه السلام)(4).









الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الصف: 9.

(2) تأويل الآيات الظاهرة_ مخطوط.

(3) الهداية_ مفقود.

(4) ما بين القوسين من كلام المؤلف رحمه الله، والآية الأولى مرقمة بـ 22، والثانية بـ 21.

نور الغائب
02-12-2009, 03:38 PM
سم الله الرحمن الرحيم

((قُلْ أَ رَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ ماؤُكُمْ غَوْراً فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِماءٍ مَعِينٍ))(1) (*)



ابن بابويه: قال: اخبرنا محمد بن عبد الله بن المطلب الشيباني قال: حدثنا محمد بن الحسين بن حفص الخثعمي الكوفي قال: حدثنا عباد بن يعقوب قال: حدثنا علي بن هاشم، عن محمد بن عبد الله، عن أبي عبيدة بن محمد بن عمار، عن أبيه، عن جده عمار قال: كنت مع رسول الله صلى الله عليه وآله في بعض غزواته وقتل علي عليه السلام أصحاب الألوية وفرّق جمعهم وقتل عمرو بن عبد الله الجمحي وقتل شيبة بن نافع، أتيت رسول الله صلى الله عليه وآله فقلت له: يا رسول الله، إن علياً قد جاهد في الله حق جهاده، فقال: لأنه مني وأنا منه وإنه وارث علمي وقاضي ديني ومنجز وعدي والخليفة من بعدي، ولولاه لم يعرف المؤمن المحض بعدي، حربه حربي وحربي حرب الله، وسلمه سلمي وسلمي سلم الله، الا انه ابو سبطيّ والائمة من صلبه يخرج الله تعالى الائمة الراشدين ومنهم مهدي هذه الأمة.

فقلت: بأمي وأمي يا رسول الله من هذا المهدي عليه السلام؟

فقال صلى الله عليه وآله: يا عمار إن الله تبارك وتعالى عهد إليّ أنه يخرج من صلب الحسين عليه السلام أئمة تسعة، والتاسع من ولده يغيب عنهم، وذلك قوله عز وجل: ((قُلْ أَ رَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ ماؤُكُمْ غَوْراً فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِماءٍ مَعِينٍ)) تكون له غيبة طويلة يرجع عنها قوم ويثبت آخرون، فإذا كان في آخر الزمان يخرج فيملأ الدنيا قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجورا، ويقاتل على التأويل كما قاتلت على التنزيل، وهو سميّي وأشه الناس بي.

يا عمار: ستكون بعدي فتنة فإذا كان ذلك فاتبع علياً عليه السلام وأصحبه فإنه مع الحق والحق معه، يا عمار: إنك ستقاتل بعدي مع علي صنفين الناكثين والقاسطين ثم تقتلك الفئة الباغية، قال: يا رسول الله، أليس ذلك على رضى الله ورضاك؟ قال: نعم على رضى الله ورضاي، ويكون آخر زادك من الدنيا شربة من لبن تشربه.

فلما كان يوم صفين خرج عمار بن ياسر الى أمير المؤمنين عليه السلام فقال له: يا أخا رسول الله صلى الله عليه وآله أتأذن لي في القتال؟ فقال عليه السلام: مهلاً رحمك الله، فلما كان بعد ساعة أعاد عليه الكلام فأجابه بمثله، فأعاد عليه ثالثاً فبكى أمير المؤمنين عليه السلام، فنظر إليه عمار فقال: يا أمير المؤمنين إنه اليوم الذي وصفه لي رسول الله صلى الله عليه وآله، فنزل أمير المؤمنين عن بغلته وعانق عمار وودعه، ثم قال: يا أبا اليقظان جزاك عن نبيك وعني خيراً فنعم الأخ كنت ونعم الصاحب كنت، ثم بكى عليه السلام وبكى عمار ثم قال: والله يا أمير المؤمنين ما تبعتك الا ببصيرة فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول يوم خيبر: يا عمار ستكون بعدي فتنة، فإذا كان ذلك فاتّبع علياً وح**ه فإنه مع الحق والحق معه وستقاتل بعدي الناكثين والقاسطين، فجزاك الله يا أمير المؤمنين عن الاسلام أفضل الجزاء فلقد أديت وأبلغت ونصحت، ثم ركب وركب أمير المؤمنين عليه السلام.

ثم برز الى القتال، ثم دعا بشربة من ماء، فقيل ما معنا ماء، فقام إليه رجل من الانصار وسقاه شربة من لبن فشربه، ثم قال: هكذا عهد إليّ رسول الله صلى الله عليه وآله أن يكون آخر زادي من الدنيا شربة لبن، ثم حمل على القوم فقتل ثمانية عشر نفساً، فخرج إليه رجلان من أهل الشام فطعناه وقُتِل رحمه الله.

فلما كان في الليل طاف أمير المؤمنين عليه السلام في القتلى ووجد عمار ملقىً بين القتلى فجعل راسه على فخذه ثم بكى عليه وأنشأ يقول:

ألا أيها الموت الذي ليس تاركي

أرحني فقد افنيت كل خليلي



أيا موت كم هذا التفرق عنوة فلست تبقى خلة لخليل

أراك بصيراً بالذين نحبهم كأنك تمضي نحوهم بدليل(2)

عنه: قال: حدثنا أبي رحمه الله قال: حدثنا سعد بن عبد الله قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى، عن موسى بن القاسم (بن)(3) (عن) معاوية بن (وهب) البجلي وأبي قتادة علي بن محمد بن حفص، عن علي بن جعفر، عن أخيه موسى بن جعفر عليهما السلام، قال: قلت (له)(4): (ما) تأويل قول الله عز وجل: ((قُلْ أَ رَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ ماؤُكُمْ غَوْراً فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِماءٍ مَعِينٍ)) فقال عليه السلام: اذا فقدتم إمامكم فلم تروه فماذا تصنعون(5).

علي بن إبراهيم: قال: حدثنا محمد بن جعفر قال: حدثنا محمد بن أحمد، عن القاسم بن العلا (محمد خ ل) قال: حدثنا إسماعيل بن علي الفزاري، عن محمد بن جمهور، عن فضالة بن أيوب قال: سئل الرضا عليه السلام عن قول الله عز وجل: ((قُلْ أَ رَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ ماؤُكُمْ غَوْراً فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِماءٍ مَعِينٍ)).

فقال عليه السلام: ماؤكم أبوابكم أي الائمة والائمة أبواب الله بينه وبين خلقه ((فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِماءٍ مَعِينٍ)) يعني بعلم الامام(6).

محمد بن يعقوب: عن علي بن محمد، عن سهل بن زياد، عن موسى بن القاسم بن معاوية البجلي، عن علي بن جعفر عن أخيه موسى بن جعفر عليهما السلام في قول الله عز وجل: ((قُلْ أَ رَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ ماؤُكُمْ غَوْراً فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِماءٍ مَعِينٍ)) قال: إذا غاب عنكم إمامكم فمن يأتيكم بإمام جديد(7).

محمد بن إبراهيم النعماني: قال: أخبرنا محمد بن همام رحمه الله قال: حدثنا أحمد بن بندار (ما بندار) قال: حدثنا أحمد بن هلال، عن موسى بن القاسم بن (عن) معاوية البجلي، عن علي بن جعفر، عن أخيه موسى بن جعفر عليه السلام، قال: قلت له: تأويل هذه الآية: ((قُلْ أَ رَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ ماؤُكُمْ غَوْراً فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِماءٍ مَعِينٍ)) فقال: إن فقدتم امامكم فلم تروه فماذا تصنعون؟ (قال: اذا فقدتم إمامكم فمن يأتيكم بماءٍ جديد)(8).

محمد بن العباس: عن أحمد بن القاسم، عن أحمد بن محمد بن سيار (بشار)، عن محمد بن خالد، عن النضر بن سويد، عن يحيى الحلبي (البجلي) عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله عز وجل: ((قُلْ أَ رَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ ماؤُكُمْ غَوْراً فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِماءٍ مَعِينٍ)) قال عليه السلام: إن غاب إمامكم فمن يأتيكم بإمامٍ جديد(9).

المفيد: بإسناده عن علي بن جعفر، عن أخيه موسى بن جعفر عليهما السلام قال: قلت له: ما تأويل هذه الآية: ((قُلْ أَ رَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ ماؤُكُمْ غَوْراً فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِماءٍ مَعِينٍ)) فقال عليه السلام: تأويله إن فقدتم إمامكم فمن يأتيكم بإمام جديد(10).











الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الملك: 30.

(2) لم أجدها في كتب الشيخ الصدوق رحمه الله الموجودة.

(3) ليس في المصدر.

(4) ليس في المصدر.

(5) كمال الدين وتمام النعمة: 2: 360.

(6) تفسير القمي: 2: 379.

(7) أصول الكافي: 1: 339.

(8) كتاب الغيبة: ص 92.

(9) تأويل الآيات الظاهرة_ مخطوط.

(10) لم أجدها في كتب الشيخ المفيد الموجودة، وتشبيه الامام عليه السلام بالماء لوجوه:

1_ إن حياة الانسان تتوقف على وجود الماء ولولاه لم يتمكن من إدامة حياته الجسمية، فكذلك الامام تتوقف حياة الانسان الجسمية والروحية على وجوده ودليل ذلك قوله عليه السلام: لولا الحجة لساخت الارض بأهلها...

2_ كما أن الماء من مواهب الله تعالى وليس للانسان أي تأثير في إيجاده، فكذلك الامام من أنعم الله تعالى التي تفضل بها اعلى الانسان وليس للإنسان أي دور في تعيينه ونصبه حسب الادلة الثابتة في محلها.

3_ الماء يذهب به الانسان أوساخه الجسمية ويتطهر به من أنواع النجاسات، والامام هو الذي يتعرف به الانسان على ربه ويقف على أحكام قرآنه وشريعته وبذلك يتخلص من رذائل الشرك والجهل.

4_ ان للماء الموجود في تخوم الارض سهم كبير في ثباتها وسيرها حسب نظام دقيق ومعين، كذلك الامام يستفيد الانسان _بل كل الموجودات_ منه رغم استتاره خلف سحائب الغيبة وذلك لوساطته في نزول الفيض من الخالق الى المخلوقين عامة حسب الادلة.

5_ كما أن الماء يطلبه الانسان عند افتقاده بالفحص في الارض وحفر الآبار وغيرها لتوقف حياته الجسمية عليه، كذلك يلزم عليه الفحص عن الامام والسعي في التقرب منه والتشرف بلقائه والاستفادة من حضوره وتهيئة الجو المناسب لحكومته وإقامة العدل في الارض، حيث لا حياة سعيدة للبشر بدون العدل والقسط.

شمس الحق
02-28-2009, 09:27 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم عرفني نفسك فانك ان لم تعرفني نفسك لم اعرف رسولك, اللهم عرفني رسولك فان لم تعرفني رسولك لم اعرف حجتك, اللهم عرفني حجتك فان لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني, اللهم لا تمتني ميتة جاهلية ولا تزغ قلبي بعد اذ هديتني

اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم صل على محمد وآل محمداللهم صل على محمد وآل محمد

فاطمة
03-04-2009, 01:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين

لقد ذكر الامام المهدي عج في كثير من سور القران الكريم وقد تكرر ذكره عدة مرات في سورة البقر في الايات الاتية

اولا : بسم الله الرحمن الرحيم
((الم * ذلِكَ الْكِتابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَ)) الاية 2و3

ثانيا : بسم الله الرحمن الرحيم
((فَاسْتَبِقُوا الْخَيْراتِ أَيْنَ ما تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً)) الاية 148

ثالثا : بسم الله الرحمن الرحيم
((وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْ‏ءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَْمْوالِ وَالأَْنْفُسِ وَالثَّمَراتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِين)) الاية 155

فاطمة
03-04-2009, 01:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين

البسملة
03-06-2009, 01:41 AM
ايات نزلت في حق الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف

http://img.tebyan.net/big/1387/03/234113242261962820920111861741441404915427.jpg
سورة الفاتحة کل الايات تأول سبع مثانى الائمة الاطهار

سورة البقرة الآيات 2 – 3 : (ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ)

سورة البقرة الآية 37 : (فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ)

سورة البقرة الآية 60 : (فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً)

سورة البقرة الآية114 : وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ

سورة البقرة الآية 115 وَلِلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ

سورة البقرة الآية 124 ( وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ

سورة البقرة الآية 133 أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ

سورة البقرة الآية 148 وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ اللّهُ جَمِيعًا إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

سورة البقرة الآية 155 وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ

سورة البقرة الآية 157 أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ

سورة البقرة الآية 210 هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن يَأْتِيَهُمُ اللّهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ وَالْمَلآئِكَةُ وَقُضِيَ الأَمْرُ وَإِلَى اللّهِ تُرْجَعُ الامُورُ

سورة البقرة الآية 243 وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ

سورة البقرة الآية 249 ( فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللّهَ مُبْتَلِيكُم بِنَهَرٍ فَمَن شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَن لَّمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلاَّ مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُواْ مِنْهُ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ قَالُواْ لاَ طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُو اللّهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللّهِ وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ)

سورة البقرة الآية 259( أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىَ يُحْيِي هََذِهِ اللّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى العِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)

سورة البقرة الآية261 ( مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَاللّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)

سورة البقرة الآية 269 (يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاء وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ)

سورة البقرة الآية 285 : (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ)

سورة آل عمران الآية 37 فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ

سورة آل عمران الآية46 ( وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِينَ

سورة آل عمران الآية 55( إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ

سورة آل عمران الآية 68 وَدَّت طَّآئِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ

سورة آل عمران الآية 81 وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ

سورة آل عمران الآية 83 : (أَفَغَيْرَ دِينِ اللّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً)

سورة آل عمران الآية 97 فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ

سورة آل عمران الآية 125 وَمَا جَعَلَهُ اللّهُ إِلاَّ بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُم بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ

سورة آل عمران الآية 140 إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ

سورة آل عمرانالآية 141 : (وَلِيُمَحِّصَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ)

سورة آل عمران الآية 142 أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ

سورة آل عمران الآية 144 وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ
سورة آل عمران الآية 200 : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)

سورة النساء الآية 47 : (مِّن قَبْلِ أَن نَّطْمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا)

سورة النساء الآية 59 : (أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ)

سورة النساء الآية 69 : (الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً)

سورة النساء الآية 77 (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّواْ أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقَالُواْ رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتَاعُ الدَّنْيَا قَلِيلٌ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَى وَلاَ تُظْلَمُونَ فَتِيلاً

سورة النساء الآية 83 : (وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ)

سورة النساء الآية 130 (وَإِن يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللّهُ كُلاًّ مِّن سَعَتِهِ وَكَانَ اللّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا )

سورة النساء الآية 159: (وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً)


سورة المائدة الآية 3 حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)
سورة المائدة الآية 12 (وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيباً)

سورة المائدة الآية 14 : (وَمِنَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ)

سورة المائدة الآية 20 : وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنبِيَاء وَجَعَلَكُم مُّلُوكًا وَآتَاكُم مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَدًا مِّن الْعَالَمِينَ


سورة المائدة الآية 41 ( يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُواْ آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هِادُواْ سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِن لَّمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُواْ وَمَن يُرِدِ اللّهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللّهِ شَيْئًا أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللّهُ أَن يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ

سورة المائدة الآية 54 : (فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ)

سورة المائدة الآية 118 : ( إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ )

البسملة
03-06-2009, 01:47 AM
http://img.tebyan.net/big/1387/03/123491181717614824612618517519110415417222612.jpg

سورة الانعام الآية 2 ;(هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلاً وَأَجَلٌ مُّسمًّى عِندَهُ ثُمَّ أَنتُمْ تَمْتَرُونَ )
سورة الانعام الآية 31 : (حَتَّى إِذَا جَاءتْهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً)
سورة الانعام الآية 37 ( وَقَالُواْ لَوْلاَ نُزِّلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ قُلْ إِنَّ اللّهَ قَادِرٌ عَلَى أَن يُنَزِّلٍ آيَةً وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ )
سورة الانعام الآية 40 : (قُلْ أَرَأَيْتُكُم إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ)
سورة الانعام الآيات 44 - 45 ( فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُواْ بِمَا أُوتُواْ أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ . فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ وَالْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ(
سورة الانعام الآية 65 )وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ قُل لَّسْتُ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ(
سورة الانعام الآية 89 ( فَإِن يَكْفُرْ بِهَا هَـؤُلاء فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْماً لَّيْسُواْ بِهَا بِكَافِرِينَ)
سورة الانعام الآية 115 ( وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)
سورة الانعام الآية 158 : (يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ

سورة الاعراف الآية 46 : (وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْاْ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَن سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ)
سورة الاعراف الآية 48 : (وَنَادَى أَصْحَابُ الأَعْرَافِ رِجَالاً يَعْرِفُونَهُمْ بِسِيمَاهُمْ)
سورة الاعراف الآية 53 (هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ)
سورة الاعراف الآية 71 : ( قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤكُم مَّا نَزَّلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ فَانتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ )
سورة الاعراف الآية 96 ( وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ وَلَكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ )
سورة الاعراف الآية 128 : ( قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللّهِ وَاصْبِرُواْ إِنَّ الأَرْضَ لِلّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ)
سورة الاعراف الآية 155 ( وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلاً لِّمِيقَاتِنَا فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُم مِّن قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاء مِنَّا إِنْ هِيَ إِلاَّ فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَن تَشَاء وَتَهْدِي مَن تَشَاء أَنتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ )
سورة الاعراف الآيات 156 - 157 ( وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاء وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ . الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )
سورة الاعراف الآية 159 ( وَمِن قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ )
سورة الاعراف الآية 172 ( وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتَ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ )
سورة الاعراف الآية 181 ( وَمِمَّنْ خَلَقْنَا أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ)
سورة الاعراف الآية 187 ( يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا)

سورة الانفال الآيات 7 - 8 ( وَإِذْ يَعِدُكُمُ اللّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتِيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ وَيُرِيدُ اللّهُ أَن يُحِقَّ الحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ {8/7} لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ )
سورة الانفال الآية 39 : (وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه)
سورة الانفال الآية 75 ( وَالَّذِينَ آمَنُواْ مِن بَعْدُ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ مَعَكُمْ فَأُوْلَئِكَ مِنكُمْ وَأُوْلُواْ الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ )

سورة التوبة الآية 3( وَأَذَانٌ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ أَنَّ اللّهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ فَإِن تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللّهِ وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ )
سورة التوبة الآية 16 : (وَلَمْ يَتَّخِذُواْ مِن دُونِ اللّهِ وَلاَ رَسُولِهِ وَلاَ الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً)
سورة التوبة الآية 32 ( يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ )
سورة التوبة الآية 33 : (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ)
سورة التوبة الآية 34 ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّ كَثِيرًا مِّنَ الأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ )
سورة التوبة الآية 36 ( إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ )
سورة التوبة الآية 39 ( وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً)
سورة التوبة الآية 52 ( قُلْ أَنفِقُواْ طَوْعًا أَوْ كَرْهًا لَّن يُتَقَبَّلَ مِنكُمْ إِنَّكُمْ كُنتُمْ قَوْمًا فَاسِقِينَ )
سورة التوبة الآية 111( إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )
سورة التوبة الآية 119 ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ )

سورة يونس الآية 20 : (فَقُلْ إِنَّمَا الْغَيْبُ لِلّهِ فَانْتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ)
سورة يونس الآية 24 ( إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّىَ إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَآ أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)
سورة يونس الآية 35 ( قُلْ هَلْ مِن شُرَكَآئِكُم مَّن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ قُلِ اللّهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ أَفَمَن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ أَمَّن لاَّ يَهِدِّيَ إِلاَّ أَن يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ
سورة يونس الآية 39 ] بَلْ كَذَّبُواْ بِمَا لَمْ يُحِيطُواْ بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ
سورة يونس الآية 48 ] وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
سورة يونس الآية 50 ] قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُهُ بَيَاتًا أَوْ نَهَارًا مَّاذَا يَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ
سورة يونس الآية 62 ] أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ
سورة يونس الآية 64 ] لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ
سورة يونس الآية 98 ] فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّآ آمَنُواْ كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ

سورة هود الآية 8 : (وَلَئِنْ أَخَّرْنَا عَنْهُمُ الْعَذَابَ إِلَى أُمَّةٍ مَّعْدُودَةٍ لَّيَقُولُنَّ مَا يَحْبِسُهُ)
سورة هود الآية 18 ] وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِبًا أُوْلَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَؤُلاء الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى رَبِّهِمْ أَلاَ لَعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ
سورة هود الآية 21 : (أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ)
سورة هود الآية 80 : (قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ)
سورة هود الآية 83 ] مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ
سورة هود الآية 86 : (بَقِيَّةُ اللّهِ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ)
سورة هود الآية 93 ] وَيَا قَوْمِ اعْمَلُواْ عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ سَوْفَ تَعْلَمُونَ مَن يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَمَنْ هُوَ كَاذِبٌ وَارْتَقِبُواْ إِنِّي مَعَكُمْ رَقِيبٌ
سورة هود الآية 110 ] وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلاَ كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مُرِيبٍ

سورة يوسف الآية 110 : (حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُواْ جَاءهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاء وَلاَ يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ)

سورة الرعد الآية 7 وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلآ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ
سورة الرعد الآية 13 ] وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَاء وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ
سورة الرعد الآية 29 ( الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ

سورة ابراهيم الآية 5 : (وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللّه)
سورة ابراهيم الآية 24 : (كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء)
سورة ابراهيم الآية 28 : أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُواْ نِعْمَةَ اللّهِ كُفْرًا وَأَحَلُّواْ قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ
سورة إبراهيم الآية 44 : وَأَنذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُواْ رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُّجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُواْ أَقْسَمْتُم مِّن قَبْلُ مَا لَكُم مِّن زَوَالٍ
سورة إبراهيم الآية 45 : وَسَكَنتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الأَمْثَالَ
سورة إبراهيم الآية 46 وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ

سورة الحجر الآيات 16 - 17 ( وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاء بُرُوجًا وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ {15/16} وَحَفِظْنَاهَا مِن كُلِّ شَيْطَانٍ رَّجِيمٍ
سورة الحجر الآيات 36 – 38 : (قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ * قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ * إِلَى يَومِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ)
سورة الحجر الآيات 75 - 76 ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّلْمُتَوَسِّمِينَ {15/75} وَإِنَّهَا لَبِسَبِيلٍ مُّقيمٍ
سورة الحجر الآية 87 ( وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ

البسملة
03-06-2009, 01:54 AM
http://img.tebyan.net/big/1387/03/92452541197521215116624311312025510715178216.jpg

سورة النحل الآية 1 : أَتَى أَمْرُ اللّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ
سورة النحل الآية 22 ] - إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَالَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ قُلُوبُهُم مُّنكِرَةٌ وَهُم مُّسْتَكْبِرُونَ
سورة النحل الآيات 33 - 34 ] - } هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ أَمْرُ رَبِّكَ كَذَلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللّهُ وَلكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ {16/33} فَأَصَابَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا عَمِلُواْ وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِؤُونَ
سورة النحل الآيات 37 - 40 ] - وَأَقْسَمُواْ بِاللّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لاَ يَبْعَثُ اللّهُ مَن يَمُوتُ بَلَى وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا وَلكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ . لِيُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي يَخْتَلِفُونَ فِيهِ وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَاذِبِينَ .إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَن نَّقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ
سورة النحل الآية 45 :أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُواْ السَّيِّئَاتِ أَن يَخْسِفَ اللّهُ بِهِمُ الأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ
سورة الاسراء الآيات 5 – 6 : (فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً * ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً)
سورة الاسراء الآية 7 : إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرًا
سورة الاسراء الآية 13 : (وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَآئِرَهُ فِي عُنُقِهِ)
سورة الاسراء الآية 33 : (وَمَن قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَاناً)
سورة الاسراء الآية 71 : يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُوْلَئِكَ يَقْرَؤُونَ كِتَابَهُمْ وَلاَ يُظْلَمُونَ فَتِيلاً
سورة الاسراء الآية 72 : وَمَن كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً
سورة الاسراء الآية 81 : وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا

سورة الكهف الآية 47 (وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الْأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا
سورة الكهف الآية 98 ( قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي فَإِذَا جَاء وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاء وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا

سورة مريم الآية 37 (فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِن مَّشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ
سورة مريم الآية 54 (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَّبِيًّا
سورة مريم الآية 76 ( وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَّرَدًّا سورة مريم
سورة مريم الآية 75 : (حتى إذا رأوا ما يوعدون)

سورة طه الآية 115 وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْمًا
سورة طه الآية 123 قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى
سورة طه الآية 124 وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى
سورة طه الآية 135 ( قُلْ كُلٌّ مُّتَرَبِّصٌ فَتَرَبَّصُوا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ أَصْحَابُ الصِّرَاطِ السَّوِيِّ وَمَنِ اهْتَدَى
سورة طه الآية 110 - 113 (يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا . وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا . وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا يَخَافُ ظُلْمًا وَلَا هَضْمًا . وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْرًا .

سورة الانبياء الآية 105 : (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ)
سورة الانبياء الآيات 12 - 13 ( فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُم مِّنْهَا يَرْكُضُونَ {21/12} لَا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ
سورة الانبياء الآية 15 ( فَمَا زَالَت تِّلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ
سورة الانبياء الآية 35 ( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ
سورة الانبياء الآية 38 ( وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
سورة الانبياء الآية 73 ( وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ
سورة الانبياء الآية 95 ( وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لَا يَرْجِعُونَ
سورة الحج الآية 7 : (وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لَّا رَيْبَ فِيهَا)
سورة الحج الآية 39 : (أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وأنّ الله على نصرهم لقدير)
سورة الحج الآيات 41 (الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ
سورة الحج الآيات 45 (فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ
سورة الحج الآيات 47 ( وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْمًا عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ
سورة الحج الآية 55 : (وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ)
سورة الحج الآية 60 : (وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنصُرَنَّهُ اللَّهُ)
سورة الحج الآية 65 : (وَيُمْسِكُ السَّمَاء أَن تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِه)
سورة الحج الآيات 77 ـ 78 : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ)

سورة المؤمنون الآية 77 ( حَتَّى إِذَا فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَابًا ذَا عَذَابٍ شَدِيدٍ إِذَا هُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ
سورة المؤمنون الآية 101 ( فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءلُونَ


سورة النور الآية 55 : (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ)
سورة النور الآية 35 ( اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
سورة النور الآية 53 ( وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ أَمَرْتَهُمْ لَيَخْرُجُنَّ قُل لَّا تُقْسِمُوا طَاعَةٌ مَّعْرُوفَةٌ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ
سورة الفرقان الآية 26 وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا
سورة الفرقان الآية 54 وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاء بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا
سورة الفرقان الآية 63 - 76 (وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا . وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا . وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا . إِنَّهَا سَاءتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا 66 وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا . الَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا 68يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا . إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا . وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا . وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا . وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا . وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا . أُوْلَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا . خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا

سورة الشعراء الآية 4 : (إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّن السَّمَاء آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ
سورة الشعراء الآية 21 فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ
سورة الشعراء الآية 207 مَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يُمَتَّعُونَ

سورة النمل الآية 15 ( وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِّنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ
سورة النمل الآية 59 ( قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ
سورة النمل الآية 71 (قُلْ عَسَى أَن يَكُونَ رَدِفَ لَكُم بَعْضُ الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ
سورة النمل الآية 62 : (أمّن يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض)
سورة النمل الآية 82 : (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ)
سورة النمل الآية 38 : (وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجاً)
سورة النمل الآية 93 ( وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

سورة القصص الآية 5 : (وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ)
سورة القصص الآية 6 : (وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ)
سورة القصص الآية 85 ( إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ مَن جَاء بِالْهُدَى وَمَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ

سورة العنكبوت الآيات 1 - 2 (الم . أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ
سورة العنكبوت الآية 10 ( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ وَلَئِن جَاء نَصْرٌ مِّن رَّبِّكَ لَيَقُولُنَّ إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ أَوَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِمَا فِي صُدُورِ الْعَالَمِينَ
سورة العنكبوت الآية 49 ( بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ )

سورة الروم الآية 6 : (وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)
سورة الروم الآيات 1 - 3 (الم . غُلِبَتِ الرُّومُ {30/2} فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ
سورة الروم الآيات 4 ـ 5 : (وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ . بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ)

البسملة
03-06-2009, 01:56 AM
سورة لقمان الآية 20 أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُّنِيرٍ

سورة السجدة الآية 21 : (وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ)
سورة السجدة الآية 29 : (قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لَا يَنفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ)
سورة السجدة الآيات 27 - 30 أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْمَاء إِلَى الْأَرْضِ الْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنفُسُهُمْ أَفَلَا يُبْصِرُونَ. وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْفَتْحُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ . قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لَا يَنفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ . فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَانتَظِرْ إِنَّهُم مُّنتَظِرُونَ .

سورة الاحزاب الآية 33 : (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)
سورة الاحزاب الآية 11 ] ( هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِيدًا
سورةالاحزاب الآية 61 - 62 ( مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلًا {33/61} سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا

سورة سبأ الآية 18 : (وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً)
سورة سبأ الآيات 51 – 54 : (وَلَوْ تَرَى إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ * وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّى لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِن مَكَانٍ بَعِيدٍ * وَقَدْ كَفَرُوا بِهِ مِن قَبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ * وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُّرِيبٍ)
سورة سبأ الآيات 28 وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
سورة سبأ الآية 29 قُل لَّكُم مِّيعَادُ يَوْمٍ لَّا تَسْتَأْخِرُونَ عَنْهُ سَاعَةً وَلَا تَسْتَقْدِمُونَ

سورة يس - آية [ 30 ] - يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون
سورة يس - آية [ 33 ] - وَآيَةٌ لَّهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ
سورة يس - آية [ 48 ] - وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
سورة يس - آية [ 52 ] - قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ

سورة الصافات - آية [ 83 ] - } وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لَإِبْرَاهِيمَ


سورة ص الآيات 79 – 81 : (قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ * قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ * إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ)
الآية 88 : (وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ)
سورة ص - آية [ 17 ] - اصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الْأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ
سورة ص - آية [ 77 ] - قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ
سورة ص - آية [ 88 ] وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ

سورة الزمر الآية 56 : (أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ)
سورة الزمرالآية 69 : (وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا)

سورة غافر الآية 7 : (الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا)
سورة غافر - آية [ 11 ] قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِّن سَبِيلٍ
سورة غافر - آية [ 51 ] إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ

سورة فصلت الآية 53 : (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ)
سورة فصلت - آية [ 16 ] فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ لِّنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ
سورة فصلت - آية [ 30 ] - إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ
سورة فصلت - آية [ 34 ] - وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ
سورة فصلت - آية [ 45 ] - وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مُرِيبٍ


سورة الشورى الآيات 1 ـ 2 : (حم * عسق)
سورة الشورىالآية 17 : (وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ)
سورة الشورىالآية 18 : (أَلَا إِنَّ الَّذِينَ يُمَارُونَ فِي السَّاعَةِ لَفِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ)
سورة الشورىالآية 23 : (قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى)
سورة الشورى - آية [ 23 - 24 ] - ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ {42/23} أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا فَإِن يَشَأِ اللَّهُ يَخْتِمْ عَلَى قَلْبِكَ وَيَمْحُ اللَّهُ الْبَاطِلَ وَيُحِقُّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ
سورة الشورى - آية [ 41 ] - وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ
سورة الشورى - آية [ 45 ] } وَمَا كَانَ لَهُم مِّنْ أَوْلِيَاء يَنصُرُونَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن سَبِيلٍ

سورة الزخرف الآية 61 : (وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ فَلَا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ)
سورة الزخرف الآية 66 : (هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُم بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ)
سورة الزخرف - آية [ 28 ] - } بَلْ مَتَّعْتُ هَؤُلَاء وَآبَاءهُمْ حَتَّى جَاءهُمُ الْحَقُّ وَرَسُولٌ مُّبِينٌ
سورة الزخرف - آية [ 65 ] فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ عَذَابِ يَوْمٍ أَلِيمٍ {43/65} هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُم بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ
سورة الزخرف - آية [ 66 ] - قيام حضرت مهدى عليه السلام ساعت موعود درقرآن

سورة الدخان الآيات 10 – 13 : (فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُّبِينٍ * يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ * رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ * أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ)
سورة الدخان - آية [ 3 - 4 ] - إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ {44/3} فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ

البسملة
03-06-2009, 01:56 AM
سورة الجاثية الآية 14 : (قُل لِّلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لا يَرْجُون أَيَّامَ اللَّهِ لِيَجْزِيَ قَوْماً بِما كَانُوا يَكْسِبُونَ)

سورة الاحقاف - آية [ 13 ] إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ
سورة الاحقاف - آية [ 35 ] - } فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ

سورةمحمد الآية 18 : (فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُم بَغْتَةً فَقَدْ جَاء أَشْرَاطُهَا)
سورة محمد ( ص ) - آية [ 4 ] فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاء اللَّهُ لَانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ
سورة محمد ( ص ) - آية [ 17 ] - وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْواهُمْ

سورة الفتح الآية 25 : (لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَاباً أَلِيماً)
سورة الفتح الآية 28 : (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ)


سورة ق الآية 41 : (وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِ الْمُنَادِ مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ)
سورة ق الآية 42 : (يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ)

سورة الذاريات الآية 23 : (فَوَرَبِّ السَّمَاء وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِّثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ)
سورة الذاريات - آية [ 22 ] - } وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ
سورة النجم - آية [ 53 ] وَالْمُؤْتَفِكَةَ أَهْوَى

سورة القمر الآية 1 : (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ)
سورة القمر - آية [ 6 ] - فَتَوَلَّ عَنْهُمْ يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِ إِلَى شَيْءٍ نُّكُرٍ

سورة الرحمن الآية 41 : (يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ)

سورة الواقعة - آية [ 10 ] - وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ

سورة الحديد الآية 17 : (اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا)
سورة الحديد - آية [ 16 ] -} أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ
سورة الحديد - آية [ 19 ] وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ وَالشُّهَدَاء عِندَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَنُورُهُمْ وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ

سورة المجادلة الآية 22 : (... أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)

سورة الصف الآية 8 : (يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متمّ نوره)
سورة الصف الآية 9 : (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ)
سورة الصف لآية 219 - سورة الصف - آية [ 13 ] - وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ


سورة التغابن الآية 8 : (فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنزَلْنَا وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ)
سورة التغابن - آية [ 12 ] - وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَإِنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ

سورة الملك - آية [ 25 ] } وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
سورة الملك الآية 30 : (قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غوراً فمن يأتيكم بماء معين)

سورة جن الآية 24 : (حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِراً وَأَقَلُّ عَدَداً)
سورة جن - آية [ 16 ] - وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاء غَدَقًا
سورة الجن - آية [ 24 ] - } حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِرًا وَأَقَلُّ عَدَدًا
سورة الجن - آية [ 26 ] - عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا

سورة المزمل - آية [ 10 ] - } وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْرًا جَمِيلًا

سورة المدثر الآية 8 – 10 : (فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ * فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ * عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ)
سورة المدثر - آية [ 1 - 2 ] - يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ {74/1} قُمْ فَأَنذِرْ
سورة المدثر - آية [ 4 ] - وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ
سورة المدثر - آية [ 11 ] ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا
سورة المدثر - آية [ 19 - 20 ] فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ {74/19} ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ
سورة المدثر - آية [ 35 - 36 ] - إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ {74/35} نَذِيرًا لِّلْبَشَرِ {74/36} لِمَن شَاء مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ
سورة المدثر - آية [ 40 - 48 ] - يَتَسَاءلُونَ.عَنِ الْمُجْرِمِينَ . مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ . قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ. وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ . وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ. وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ . حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ . فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ

سورة النبأ - آية [ 18 ] - وَفُتِحَتِ السَّمَاء فَكَانَتْ أَبْوَابًا

سورة النازعات - آية [ 6 - 7 ] - ر} يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ {79/ 6} تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ
سورة النازعات - آية [ 12 - 13 ] } قَالُوا تِلْكَ إِذًا كَرَّةٌ خَاسِرَةٌ .فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ )

سورة عبس - آية [ 21 - 23 ] - ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ {80/21} ثُمَّ إِذَا شَاء أَنشَرَهُ {80/22} كَلَّا لَمَّا يَقْضِ مَا أَمَرَهُ


(فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ)
سورة التكوير - آية [ 15 - 16 ] - فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ.

سورة المطففين - آية [ 13 ] - إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ

سورة الانشقاق - آية [ 19 ] - لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَن طَبَقٍ

سورة البروج الآية 1 ( وَالسَّمَاء ذَاتِ الْبُرُوجِ)

سورة القلم الآية 15 : ((اذا تتلى عليه آياتنا قال أساطير الأولين)قبل از جن

سورة المعارج بعد از قلم - آية [ 1 - 2 ] - سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ . لِّلْكَافِرينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ
سورة المعارج - آية [ 4 ] - تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ
سورة المعارج - آية [ 44 ] - خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ ذَلِكَ الْيَوْمُ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ
سورة الطارق - آية [ 15 - 17 ] - إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا .وَأَكِيدُ كَيْدًا .فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا

سورة الغاشية - آية [ 1 - 4 ] - هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ . وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ .عَامِلَةٌ نَّاصِبَةٌ . تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً

سورة الفجر - آية [ 1 - 3 ] - َالْفَجْرِ . وَلَيَالٍ عَشْرٍ . وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ
سورة الفجر - آية [ 22 ] - } وَجَاء رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا
سورة الشمس - آية [ 1 - 15 ] - وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا . وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا .وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا .وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا .وَالسَّمَاء وَمَا بَنَاهَا. وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا . وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا .فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا .قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا . وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا .كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا . إِذِ انبَعَثَ أَشْقَاهَا .فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا .فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُم بِذَنبِهِمْ فَسَوَّاهَا . وَلَا يَخَافُ عُقْبَاهَا آيه

سورة الليل - آية [ 1 - 21 ] - ح وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى . وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى . وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى . إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى .فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى . وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى . فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى . وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى . وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى . فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى . وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى .إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى .وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالْأُولَى .فَأَنذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى . لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى . الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى .وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى. الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى . وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَى . إِلَّا ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى . وَلَسَوْفَ يَرْضَى .

سورة القدر آية1 - 5 ( إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ . وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ . لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ . تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ . سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ
سورة البينة آية . وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ
سورة التكاثر آية .3 - 8 .كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ. ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ . كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ . لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ . ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ . ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ

سورة العصر - آية [ 1 - 3 ] - وَالْعَصْرِ . إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ .إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ

kadum69
03-11-2009, 09:11 AM
وفقكم الله

noor wa tebian
03-14-2009, 09:57 PM
thanks too mush for this words and i am very happy for joining me at this site

نقاء
03-17-2009, 09:45 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين

نور الغائب
03-21-2009, 07:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ))(1) (*)

العياشي: عن عمرو بن شمر، عن جابر قال: قال أبو جعفر عليه السلام في هذه الآية: ((الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ)) يوم يقوم القائم عليه السلام يئس بنوا أمية فهم الذين كفروا يئسوا من آل محمد عليهم السلام(2).


الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) المائدة: 3.

(2) تفسير العياشي: 1: 292.

نور الغائب
03-21-2009, 07:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِماتِهِ وَيَقْطَعَ دابِرَ الْكافِرِينَ))(1) (*)


العياشي: عن جابر قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن تفسير هذه الآية في قول الله عز وجل: ((يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِماتِهِ وَيَقْطَعَ دابِرَ الْكافِرِينَ)) قال أبو جعفر عليه السلام: تفسيرها في الباطن يريد الله فإنه شيء يريده ولم يفعله بعد، وأما قوله: ((يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِماتِهِ)) فإنه يعني يحق حق آل محمد، وأما قوله: ((كَلِماتِهِ)) قال: كلماته في الباطن، علي هو كلمة الله في الباطن، وأما قوله: ((وَيَقْطَعَ دابِرَ الْكافِرِينَ)) فهم بنو امية، هم الكافرون يقطع الله دابرهم، وأما قوله: ((يُحِقَّ الْحَقَّ)) فإنه يعني ليحق حق آل محمد عليهم السلام حين يقوم القائم عليه السلام وأما قوله: ((وَيُبْطِلَ الْباطِلَ)) يعني القائم عليه السلام، فإذا قام يبطل باطل بني أمية وذلك قوله: ((لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْباطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ))(2).


الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الانفال: 7.

(2) تفسير العياشي: ج 2 ص 50.

نور الغائب
03-21-2009, 08:04 PM
(وَ أَذانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَْكْبَرِ))(1) (*)


العياشي: عن جابر، عن (جعفر بن محمد) وأبي جعفر عليهما السلام في قوله عز وجل: ((وَ أَذانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَْكْبَرِ)) قال: خروج القائم عليه السلام وأذان دعوته الى نفسه(2).


الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) التوبة: 3.

(2) تفسير العياشي، 2: 76.

نور الغائب
03-21-2009, 08:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَ لَقَدْ آتَيْنا مُوسَى الْكِتابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ))(1) (*)



محمد بن يعقوب: عن علي بن محمد، عن علي بن العباس، عن الحسين بن عبد الرحمن عن عاصم بن حميد، عن أبي حمزة، عن أبي جعفر عليه السلام في قوله عز وجل: ((وَ لَقَدْ آتَيْنا مُوسَى الْكِتابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ)) قال:

اختلفوا كما اختلفت هذه الأمة في الكتاب، وسيختلفون في الكتاب الذي مع القائم عليه السلام الذي يأتيهم به حتى ينكره ناس كثير فيقدمهم فيضرب أعناقهم(2).


الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) هود: 110.

(2) روضة الكافي: 287.

نور الغائب
03-21-2009, 08:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحالِ))(1) (*)



محمد بن إبراهيم النعماني في الغيبة: أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا علي بن الحسن التيملي من كتابه في رجب سنة سبع وسبعين ومائتين قال: حدثنا محمد بن عمر بن يزيد بيّاع السابري، ومحمد بن الوليد بن خالد الخزاز جميعاً قالا: حدثنا حماد بن عثمان، عن عبد الله بن سنان: قال حدثني محمد بن إبراهيم بن أبي البلاد، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن الأصبغ بن نباتة قال:

سمعت علياً عليه السلام يقول: ((إن بين يدي القائم عليه السلام سنين خدّاعة، يكذب فيها الصادق، ويصدق فيها الكاذب، ويقرب منها الماحل)) وفي حديث: وينطق فيها الرويبضة، فقلت: وما الرويبضة وما الماحل؟ وقال: أوَ ما تقرؤون القرآن قوله: ((وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحالِ)) قال: يريد المكر، فقلت وما الماحل؟ قال: يريد المكّار(2).



الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الرعد: 13.

(2) كتاب الغيبة: 278.

نور الغائب
03-21-2009, 08:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَ كَذلِكَ أَنْزَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِيًّا وَصَرَّفْنا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً))(1) (*)



علي بن إبراهيم: في تفسيره المنسوب الى الصادق عليه السلام: وأما قوله: ((أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً)) يعني ما يحدث من أمر القائم عليه السلام والسفياني(2).


الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) طه: 113.

(2) تفسير القمي: 2: 65.

نور الغائب
03-21-2009, 08:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنا إِذا هُمْ مِنْها يَرْكُضُونَ))(1) (*)


علي بن إبراهيم: قال: حدثنا محمد بن جعفر، قال: حدثنا عبد الله بن محمد، عن أبي داوود، عن سليمان بن سفيان، عن ثعلبة، عن زرارة، عن أبي جعفر عليه السلام في قوله عز وجل: ((فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنا)) يعني بني أمية إذا أحسوا بالقائم من آل محمد عليه السلام ((إِذا هُمْ مِنْها يَرْكُضُونَ، لا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلى ما أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَساكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْئَلُونَ)) يعني الكنوز التي كنزوها.

قال عليه السلام: فيدخل بنو أمية الى الروم إذا طلبهم القائم عليه السلام ثم يخرجهم من الروم ويطالبهم بالكنوز التي كنزوه(2).

الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الانبياء: 12.

(2) تفسير القمي: 2: 68.

نور الغائب
03-21-2009, 08:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَلَئِنْ جاءَ نَصْرٌ مِنْ رَبِّكَ لَيَقُولُنَّ إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ))(1) (*)


علي بن إبراهيم: في تفسيره المنسوب الى الصادق عليه السلام قال: ((وَلَئِنْ جاءَ نَصْرٌ مِنْ رَبِّكَ)) يعني القائم عليه السلام(2).

الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) العنكبوت: 10.

(2) تفسير القمي: 2: 149.

نور الغائب
03-21-2009, 08:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَ أُخْرى تُحِبُّونَها نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ))(1) (*)


علي بن إبراهيم: في تفسيره المنسوب الى الصادق عليه السلام: في قوله تعالى: ((وَ أُخْرى تُحِبُّونَها نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ)) قال: يعني في الدنيا بفتح القائم عليه السلام(2).




الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) الصف: 13.

(2) تفسير القمي: ج2 ص .

نور الغائب
03-21-2009, 08:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَ كُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ، حَتَّى أَتانَا الْيَقِينُ))(1) (*)


فرات بن إبراهيم: قال: حدثني جعفر بن محمد الفزاري معنعناً عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله تعالى: ((وَ كُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ، حَتَّى أَتانَا الْيَقِينُ)) قال عليه السلام:

((وَ كُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ)) فذلك يوم القائم عليه السلام وهو يوم الدين، ((حَتَّى أَتانَا الْيَقِينُ)) أيام القائم عليه السلام(2).



الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) المدثر: 46_ 47.

(2) تفسير فرات بن إبراهيم: 194.

نور الغائب
03-21-2009, 08:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

((إِذا تُتْلى عَلَيْهِ آياتُنا قالَ أَساطِيرُ الأَْوَّلِينَ))(1) (*)



محمد بن العباس: عن أحمد بن إبراهيم، عن عباد بإسناده الى عبد الله بن بكر يرفعه الى أبي عبد الله عليه السلام في قوله عز وجل:

((إِذا تُتْلى عَلَيْهِ آياتُنا قالَ أَساطِيرُ الأَْوَّلِينَ)) قال: يعني يكذبه بالقائم عليه السلام إذ يقول له: لسنا نعرفك ولست من ولد فاطمة عليها السلام كما قال المشركون لمحمد صلى الله عليه وآله(2).


الهوامش:

(*) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(1) المطففين: 13.

(2) تأويل الآيات الظاهرة_ مخطوط.

علي الفحام
03-22-2009, 03:33 PM
السلام عليك في آناء ليلك واطراف نهارك السلام عليك يا بقية الله في ارضهاللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم عجل لوليك الفرج اللهم اني اجدد له في صبيحة يومي هذا وماعشت من ايامي عهدا وعقدا وبيعة له في عنقي لا احول عنها ولا ازول ابدا

نور الغائب
04-01-2009, 02:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين

طيف المرتجى
04-02-2009, 08:08 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه
وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً
وقائداً وناصراً ودليلاً وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا
وتمتعه فيها طويلا برحمتك
يا ارحم الراحمين

النسمة
04-16-2009, 11:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمدٍحجتك في ارضك وخليفتك في بلادك والداعي الى سبيلك والقائم بقسطك والثائر بامرك ولي المؤمنين وبوار الكافرين ومجلي الظلمة ومنير الحق والناطق بالحكمة والصدق وكلمتك التامة في ارضك المرتقب الخائف والولي الناصح وسفينة النجاة وعلم الهدى ونور ابصار الورى وخير من تقمص وارتدى ومجلي العمى الذي يملىءالأرض عدلا وقسطا كما ملئت ظلما وجورا انك على كل شيء قدير .

kadum69
04-19-2009, 08:47 AM
وفقكم الله

Montathra313
04-22-2009, 10:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم




((لَتَرْكَبُنَّ طَبَقاً عَنْ طَبَقٍ))(1) (http://www.m-mahdi.com/in_qoran/form/110.htm#_ftn1)(*) (http://www.m-mahdi.com/in_qoran/form/110.htm#(*)2)



ابن بابويه: قال حدثنا المظفّر بن جعفر بن المظفّر العلوي (السمرقندي رضي الله عنه) قال: حدثنا جعفر بن محمد بن مسعود وحيدر ابن محمد السمرقندي جميعاً قالا: حدثنا محمد بن مسعود قال: حدثنا جبريل بن أحمد، عن موسى بن جعفر البغدادي قال: حدثني الحسن بن محمد الصيرفي، عن حنان بن سدير، عن ابيه، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن للقائم منا غيبة يطول أمدها، فقلت له: ولِمَ ذاك يا ابن رسول الله؟
قال عليه السلام: لأن الله عز وجل أبى إلاّ أن يجزي فيه سنن الأنبياء عليهم السلام في غيباتهم وأنه لابد له يا سدير من استيفاء مدد غيباتهم، قال الله عز وجل: ((لَتَرْكَبُنَّ طَبَقاً عَنْ طَبَقٍ)) أي على سنن من كان قبلكم(2) (http://www.m-mahdi.com/in_qoran/form/110.htm#_ftn2)




الهوامش:




(*) (http://www.m-mahdi.com/in_qoran/form/110.htm#(*))المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.



(1) (http://www.m-mahdi.com/in_qoran/form/110.htm#_ftnref1)الانشقاق: 19.



(2) (http://www.m-mahdi.com/in_qoran/form/110.htm#_ftnref2)كمال الدين وتمام النعمة: 2: 480.


****************************

Montathra313
04-22-2009, 11:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



((وَ السَّماءِ ذاتِ الْبُرُوجِ))(1) (*)



المهدي في كتاب الاختصاص: عن محمد بن علي بن بابويه قال: حدثنا محمد بن المتوكل، عن محمد بن أبي عبد الله الكوفي، عن موسى بن عمران، عن عمه الحسين بن يزيد، عن علي بن سالم عن أبيه، عن سالم بن دينار، عن سعد بن طريف، عن الأصبغ بن نباتة قال: سمعت بان عباس يقول:


قال رسول الله صلى الله عليه وآله: ذكر الله عز وجل عبادة، وذكري عبادة، وذكر علي عبادة، وذكر الائمة من ولده عبادة، والذي بعثني بالنبوة وجعلني خير البرية، إن وصيي لأفضل الاوصياء وإنه لحجة الله على عباده وخليفته على خلقه، ومن ولده الأئمة الهداة بعدي، بهم يحبس الله العذاب عن أهل الأرض، وبهم يمسك السماء أن تقع على الارض إلاّ بإذنه وبهم يمسك الجبال أن تميد بهم، وبهم يسقي خلقه الغيث، وبهم يخرج النبات، أولئك أولياء الله حقاً وخلفاؤه (خلفائي) صدقاً، عدتهم عدة الشهور وهي اثنا عشر شهراً، وعدهم عدة نقباء موسى بن عمران، ثم تلا عليه الصلاة والسلام هذه الآية: ((وَالسَّماءِ ذاتِ الْبُرُوجِ)) ثم قال: أتقدّر يا ابن عباس أن الله يقسم بالسماء ذات البروج ويعني به السماء وبروجها؟ قلت: يا رسول الله فما ذاك؟ قال: أما السماء فأنا، وأما البروج فالأئمة بعدي أولهم علي وآخرهم المهدي (صلوات الله عليهم أجمعين)(2).




الهوامش:
(*) (http://www.m-mahdi.com/in_qoran/form/111.htm#(*)) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.
(1) (http://www.m-mahdi.com/in_qoran/form/111.htm#_ftnref1)البروج: 1.


(2) (http://www.m-mahdi.com/in_qoran/form/111.htm#_ftnref2)الاختصاص_ ص 223.


*******************************






http://www.m-mahdi.com/images/0054.jpg

خادم الحجة عليه السلام
04-24-2009, 10:29 AM
اللهم اني اجدد له في صبيحة يومي هذا وماعشت من ايامي عهدا وعقدا وبيعة له في عنقي لا احول عنها ولا ازول ابدا ..................... جعلنا وإياكم مع ركب الامام المهدي عليه السلام

هدايه
04-25-2009, 05:27 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم.....اللهم صل على محمد وآل محمد


احسنت اخوي بوركت

الفقيرة الى الله
04-25-2009, 11:57 PM
اللهم كن لوليك الحجة ابن الحسن صلواتك عليه وعلى ابائة في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافضاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلة برحمتك يا ارحم الراحمين
وصل اللهم على نبينا وحبيبنا وشفيع ذنوبنا أبا القاسم محمد
صلى الله عليه وآله وسلم

خادم الحجة عليه السلام
04-26-2009, 11:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

جزاكم ألله خير الجزاء

الفقيرة الى الله
04-27-2009, 08:16 PM
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وعجل فرجهم وفرجنا بفرجهم يا كريم يا الله
اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن، صلواتك عليه وعلى آبائه، في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظا، وقائداً وناصرا، ودليلاً وعينا، حتى تسكنه أرضك طوعا، وتمتعه فيها طويلا، برحمتك يا ارحم الراحمين..

جزاكم الله خير الدنيا والآخرة وبوركت جهودكم

الفقيرة الى الله
04-27-2009, 08:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

(( وَأَشْرَقَتِ الأرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيء بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ )) 69 الزمر


صَلِ اللهم على التجلي الأعظم وكمال بهائك الأقدم شجرة الطور والكتاب المسطور على كل نور في طيخاء الديجور علم الهدى ومجلي العمى ونور أبصار الورى وبابك الذي منه يؤتى الذي يملىْ الأرض قسطاً وعدلا كما ملئت ظلماً وجورا سيدنا وإمامنا بالحق الحجة بن الحسن القائم المهدي أرواح من سواه فداه ولعنة الله على أعدائه أبد الآبدين ودهر الدهرين .



اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آ بائه الطيبين الطاهرين في هذه الساعة وفي كل ساعة وليا وحافظا وقائدا وناصرا ودليلا وعينا حتى تسكنه أرضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا أرحم الرحمين

محمد الجواد
04-28-2009, 12:49 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
(وفقكم الله لهذا الطرح الجميل والمفيد )
واسئل الله العزيز القدير أن يوفقكم لما هو خير وصلاح للأمة بحق ضلع الزهراء......

ام نقاء
04-28-2009, 04:11 PM
الامام المهدي (عج) في القرآن الكريم


هذه تسع آيات من القرآن الكريم مأوّلة في الامام المهدي عليه السلام أوردها الثقاة في كتبهم عن ائمة اهل البيت عليهم السلام وغيرهم من الصحابة والتابعين
1- قوله تعالى : {فاستبقوا الخيرات اين ما تكونوا يأت بكم الله جميعاً} سورة البقرة آية148.
قال ابن عباس في تفسيرها : اصحاب القائم عليه السلام يجمعهم الله في يوم واحد.
وعن ابي جعفر عليه السلام قال : الخيرات الولايات، وقوله تعالى {اين ما تكونوا يأت بكم الله جميعاً} يعني اصحاب القائم الثلاثمائة والبضعة عشر رجلاً.
قال: هم والله الامة المعدودة، يجتمعون والله في ساعة واحدة قزع كقزع الخريف.
وعن ابي عبدالله عليه السلام قال : نزلت في القائم واصحابه، يجتمعون على غير ميعاد.
وعن المفضل بن عمر عن ابي عبد الله عليه السلام : انهم المفتقدون من فرشهم ليلاً ...
وعن ابي الحسن عليه السلام قال: وذلك والله لو قد قام قائمنا يجمع الله اليه شيعتنا ممن جميع البلدان.
2- قوله تعالى : {وله اسلم من في السموات والارض طوعاً وكرها} سورة آل عمران، آية83.
عن ابي جعفر عليه السلام: في حديث طويل : ولا يبقى ارض الا نودي فيها شهادة ان لا اله الا الله وحده لا شريك له، وان محمداً رسول الله،
وهو قوله : {وله اسلم من في السموات والارض طوعاً وكرهاً واليه يرجعون}.
وعن رفاعة بن موسى قال: سمعت جعفر الصادق رضي الله عنه يقول في قوله تعالى في سورة آل عمران : {وله اسلم من في السموات والارض طوعاً وكرها} قال: اذا قام القائم المهدي لا تبقى ارض الا نودي فيها بشهادة ان لا اله الا الله، وان محمداً رسول الله.
وعن ابي بكر قال: سألت ابا الحسن عليه السلام عن قوله {وله اسلم من في السموات والارض طوعاً وكرها} قال: انزلت في القائم عليه السلام، اذا خرج باليهود والنصارى والصابئين وال***دقة واهل الردة والكفار في شرق الارض وغربها فعرض عليهم الاسلام فمن اسلم طوعاً امره بالصلاة والزكاة، وما يؤمر به المسلم ويجب لله عليه، ومن لم يسلم ضرب عنقه حتى لا يبقى في المشارق والمغارب احد الا وحّد الله.
3- قوله تعالى : {وان من اهل الكتاب الا ليؤمنن به قبل موته} سورة النساء، آيه159.
عن محمد بن مسلم عن محمد الباقر عليه السلام قال: ان عيسى بن مريم عليه السلام ينزل قبل يوم القيامة الى الدنيا، فلا يبقى اهل ملة يهودي ولا غيره الا امنوا به قبل موته، ويصلي عيسى خلف المهدي عليه السلام.
وعن شهر بن حوشب قال : قال لي الحجاج: يا شهر آية في كتاب الله أعيتني.
فقلت : أيها الامير أية آية هي؟
فقال : قوله {وان من اهل الكتاب الا ليؤمنن به قبل موته} والله اني لآمر باليهودي والنصراني لتضرب عنقه، ثم أرمقه بعيني فما أراه يحرك شفتيه حتى يحمل.
فقلت : اصلح الله الامير ليس على ما تأولت.
قال : كيف؟
قلت : ان عيسى ينزل قبل يوم القيامة الى الدنيا فلا يبقى يهودي ولا غيره الا آمن به قبل موته، ويصلى خلف المهدي.
قال : ويحك أنّى لك هذا، ومن أين جئت به؟
فقلت : حدثني به علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب عليهم السلام.
فقال : جئت والله بها من عين صافية.
4- قوله تعالى : {هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون} سورة التوبة، آية33.
عن ابن عباس قال : لا يكون ذلك حتى لا يبقى يهودي ولا نصراني ولا صاحب ملة الا دخل في الاسلام.. وذلك يكون عند قيام القائم.
وعن ابي بصير عن سماعة عن جعفر الصادق عليه السلام في قوله تعالى: {هو الذي ارسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون} قال: والله ما يجيء تأويلها حتى يخرج القائم المهدي (عج) فاذا خرج لم يبق مشرك الا كره خروجه، ولا يبقى كافر الا قتل، حتى لو كان الكافر في بطن صخرة قالت: يا مؤمن في بطني كافر فاكسرني واقتله.
5- قوله تعالى : {ولئن اخرنا العذاب الى أمة معدودة} سورة هود، آية8.
قال أمير المؤمنين عليه السلام : الامة المعدودة أصحاب القائم الثلاثمائة والبضعة عشر.
وعن الباقر والصادق عليهما السلام في قوله تعالى {ولئن اخرنا عنهم العذاب الى امة معدودة} قالا: ان الامة المعدودة هم اصحاب المهدي في آخر الزمان، ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً بعدة أهل بدر، يجتمعون في ساعة واحدة كما يجتمع قزع الخريف.
6- قوله تعالى : {ولقد كتبنا في ال**ور من بعد الذكر ان الارض يرثها عبادي الصالحون} سورة الانبياء، آية105.
عن ابي جعفر عليه السلام : هم القائم وأصحابه.
وعن الباقر والصادق عليهما السلام في قوله تعالى {ولقد كتبنا في ال**ور...} قالا: هم القائم واصحابه.
7- قوله تعالى : {الذين ان مكّناهم في الارض اقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الامور} سورة الحج، آية41.
عن ابي الجارود عن الباقر عليه السلام قال : هذه الآية نزلت في المهدي وأصحابه، يملكهم الله مشارق الارض ومغاربها، ويظهر الله بهم الدين حتى لا يرى أثر من الظلم والبدع.
وعنه عليه السلام قال : هذه الآية لآل محمد عليهم السلام الى آخر الائمة، والمهدي عليه السلام وأصحابه يملكهم الله مشارق الارض ومغاربها ويظهر الدين ويميت الله به وبأصحابه البدع والباطل كما أمات السفهاء الحق حتى لا يرى أثر من الظلم، ويأمرون بالمعروف، وينهون عن المنكر.
وعن زيد بن علي عليه السلام : قال : اذا قام القائم من آل محمد يقول : يا ايها الناس نحن الذين وعدكم الله في كتابه {الذين ان مكناهم في الارض...}.
8- قوله تعالى : {ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الارض ونجعلهم ائمة ونجعلهم الوارثين} سورة القصص، آية 5.
قال أمير المؤمنين عليه السلام هم آل محمد، يبعث الله مهديهم بعد جهدهم، فيعزهم ويذل عدوهم.
وقال عليه السلام : لتعطفن الدنيا علينا بعد شماسها عطف الضروس على ولدها، وتلا عقيب ذلك قوله تعالى {ونريد ان نمن على الذين استضعفوا...}.
9- قوله تعالى : {وانه لعلمُ للساعة} سورة الزخرف، آية61.
قال مقاتل بن سليمان ومن تبعه من المفسرين: ان هذه الآية نزلت في المهدي.


اللهم عرفني نفسك فانك ان لم تعرفني نفسك لم اعرف رسولك, اللهم عرفني رسولك فان لم تعرفني رسولك لم اعرف حجتك, اللهم عرفني حجتك فان لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني, اللهم لا تمتني ميتة جاهلية ولا تزغ قلبي بعد اذ هديتني

الفقيرة الى الله
04-29-2009, 08:35 PM
السلام عليكم ورحمة وبركاته
مرحبا بأخوة الإيمان

عنْ أَبِي بَصِيرٍ أنَّهُ قَالَ : قَالَ الصَّادِقُ جَعْفَرُ بْنَ مُحَمَّدٍ ( عليه السَّلام ) فِي قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ : ﴿ ... يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا ... ﴾ قَالَ : " يَعْنِي يَوْمَ خُرُوجِ الْقَائِمِ الْمُنْتَظَرِ مِنَّا " .
ثُمَّ قَالَ ( عليه السَّلام ) : " يَاأ بَا بَصِيرٍ ، طُوبَى لِشِيعَةِ قَائِمِنَا الْمُنْتَظِرِينَ لِظُهُورِهِ فِي غَيْبَتِهِ ، وَ الْمُطِيعِينَ لَهُ فِي ظُهُورِهِ ، أُولَئِكَ أَوْلِيَاءُ اللَّهِ الَّذِينَ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَ لا هُمْ يَحْزَنُونَ‏ " .

اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آ بائه الطيبين الطاهرين في هذه الساعة وفي كل ساعة وليا وحافظا وقائدا وناصرا ودليلا وعينا حتى تسكنه أرضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا أرحم الرحمين

الفقيرة الى الله
05-07-2009, 12:15 AM
http://img90.imageshack.us/img90/5499/75638947.png

قاسم القريشي
05-22-2009, 02:13 PM
بارك الله فيك يااخي

قاسم القريشي
05-22-2009, 04:07 PM
بارك الله فيك

ملاك الجنة
07-24-2009, 04:06 PM
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمّنِ الرَّحيمْ
والصَّلاةُ والسَّلَام عَلَى أَشْرَفِ خَلْقِ اللهِ مُحَمَدٍ وعَلَى أهلِِ بَيْتِه الطَيِّبينِ الطاهِرينْ المُنتَجبينْ

اللهم عجل لوليك الفرج يا الله وجعلنا من أنصاره

مَدارسُ آياتٍ خَلَت مِن تِلاوةِ

ومنزلُ وحيٍ مقٌفِرُ العَرَصاتِ
فلمّا انتهيتُ إلى قولي:

خُروجٌ إمامٍ لا مَحالةَ خارجٌ

يَقـوم على اسمِ اللهِ بالبركاتِ
يُميِّزُ فينا كُـل حَـقِّ وباطلٍ

ويَجزي على النَعماءِ والنَّقماتِ

وُفِقْتُمْ لِكُلِّ خَيْرْ وَلكُم مِنا كُل التـَقدير وَوَافـِرَ الإحترامْ

مليك
07-30-2009, 09:53 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
المشرف العام لمركز الدراسات التخصصية المحترم بوركتم على هذا الطرح الرائع وذلك فيما يخص علاقة القران باهل البيت ولاسيما الحجة بن الحسن عج حيث وردت اكثر من اية قرانية في حق الامام المهدي عج وذلك لانه القران الكريم كله ظاهره وباطنه يحتوي على ذكر اهل البيت ع لانهم هم حقا" الذين عرفوا الباري عز وجل حق المعرفة جعلنل الله واياكم ممن يتدبر في كتابه الكريم ليغترف منه مناهل العلم والمعرفة لاسيما معرفة امام زماننا من اجل نصرته وخدمته والحمد لله رب العالمين

نور الغائب
06-27-2010, 06:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين

ابوالحسن
07-10-2010, 04:13 AM
الشكر الجزيل لجميع العاملين في المنتدى

اللهم اني اجدد له في صبيحة يومي هذا وماعشت من ايامي عهدا وعقدا وبيعة له في عنقي لا احول عنها ولا ازول ابدا
http://www.m-mahdi.com/forum/C:\Documents and Settings\الحسن\My Documents\My Pictures\يامهدينا.gif

alieng
12-29-2010, 11:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعينا حتى تسكنه أرضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين

نسأل الله أن يجزيكم خير الجزاء على ما قدمتم في خدمة وليه الأعظم أرواحنا فداه كما أسأله أن يوفقنا جميعاً لخدمة إمامنا المنتظر وأن يجعلنا من شيعته وأنصاره ومَواليه
اللهم عجِّل بالفرج
نعم يقول تعالى : { إنَّ مَوعِدهُم الصُبح أَليسَ الصُبحُ بقَرِيب }

الطيف الثقافي313
01-10-2011, 07:50 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد


السلام عليك في آناء ليلك واطراف نهارك السلام عليك يا بقية الله في ارضه


اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين


اللهم اني اجدد له في صبيحة يومي هذا وماعشت من ايامي عهدا وعقدا وبيعة له في عنقي لا احول عنها ولا ازول ابدا

alieng
01-19-2011, 03:15 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين

fareswasem
05-27-2011, 11:27 PM
قال تعالى : ((كتاب أحكمت آياته من لدن حكيم خبير))
وقال تعالى : ((وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلا يَعْلَمُهَا وَلا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ)).
ذلك الكتاب الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه فيه تبيان لكل شيء. الذي هو آخر الكتب السماوية، كما أن الإسلام هو خاتم الأديان، وقد صرح القرآن الكريم على لسان اعدائه بان القرآن لا يغادر كبيرة وصغيرة .
قال تعالى : ((مالِ هذا القرآن لا يغادر صغيرة أو كبيرة إلاّ احصاها)).
فليس من المعقول أن تذكر حوادث ووقائع من قبيل يأجوج ومأجوج ومصيرهما في المستقبل أو الاخبار بإمكانية غزو الفضاء بقوله تعالى ((يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالأِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ فَانْفُذُوا لا تَنْفُذُونَ إِلا بِسُلْطَانٍ)).
وأخبار الذرة ومادونها والمجرّة وما فوقها ولا يكون هناك أخبار عن الإمام المهدي وحكومته ذلك الحدث الجلل، الذي يعتبر ضمن المقاييس الطبيعية حادثاً عظيماً لا يمكن السكوت عنه وتغاضيه؟!
كلاّ، فهناك الكثير من الآيات القرآنية الدّالة على الإمام المهدي (عليه السلام) وظهوره بتصريح من أئمة أهل البيت (عليهم السلام) الذين هم القرآن الناطق، فقد كان نزول القرآن في بيوتهم عليهم السلام وأهل البيت أدرى بالذي فيه.




((ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ))الآيات 2 - 3 من سورة البقرة
فُسِّر معنى الإيمان بالغيب بأنه الإيمان بالامام الحجّة (عليه السلام) وغيبته كما صرح به أئمة أهل البيت عليهم السلام في الأحاديث المنقولة عنهم منها: مارواه الشيخ الصدوق باسناده عن يحى بن أبي القاسم، قال: سألت الإمام الصادق (عليه السلام) عن قوله تعالى ((ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ)) فقال (عليه السلام): المتقون شيعة عليّ (عليه السلام) ، والغيب هو الحجة الغائب، وشاهد ذلك قوله تعالى ((وَيَقُولُونَ لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَقُلْ إِنَّمَا الْغَيْبُ لِلَّهِ فَانْتَظِرُوا إِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِينَ)).
وروى الصدوق في كمال الدين وتمام النعمة عن أبي عبدالله (ع) قال : مَن أقرّ بقيام القائم (ع) انه حق.
إذن، فالآية المباركة حددت المتقين بصفات منها: الايمان بالكتاب الكريم والايمان بالغيب، وهو الايمان بالامام الحجة (عليه السلام) ووجوده وغيبته صنوان لمشرع واحد، لا يفترقان، وإنّ الإمام المهدي المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) هو أحد الأئمة الاثني عشر، فلابد للذي يؤمن بالأئمة الأثني عشر أن يؤمن بالامام الغائب (عليه السلام).
فالفصل بينهما لا يصح ولا يصحح العمل كالصلاة الفاقدة لأحد اجزائها أو شرائطها أو أركانها فانها لا تصح ولا تقبل من العبد.

((فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ اينما تكونوا يأت بكم الله جميعا))الآية 148 من سورة البقرة
أخرج البحراني عن أبي عبدالله (ع) قال : نزلت في القائم (ع) وأصحابه.

((وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ)) الآية الخامسة من سورة القصص
فالروايات الشريفة دلّت على أن المقصود من المستضعفين هو آل محمد (عليهم السلام) فقد استضعفوهم الناس وقتلوهم وشردوهم وصنعوا بهم ما صنعوا.
عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال :
(أنتم المستضعفون بعدي).
وجاء عن الإمام أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال:
(المستضعفون في الأرض المذكورون في الكتاب، الذين يجعلهم الله أئمة: نحن أهل البيت، يبعث الله مهديَّهم فيعزهم ويذل عدوهم)
وقال (عليه السلام) أيضا:
لتعطفّن الدنيا علينا بعد شماسها عطف الضروس على ولدها، وتلا قوله تعالى: ((وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ)).
ومعنى كلامه (عليه السلام) ان الدنيا تقبل على أهل البيت (عليهم السلام) بعد الجفاء الطويل والمكاره الكثيرة، والمقصود، قيام حكومة أهل البيت عليهم السلام وانتصاراتهم على أعدائهم، وتذلل جميع الصعوبات التي وقفت حجر عثرة في طريق نهضتهم المقدسة وتخضع بعد تمردها وتنقاد بعد عصيانها. وهذا هو مضمون الآية الشريفة التي تحدث عنها الإمام (عليه السلام) في مطلع خطبته، فالله سبحانه وتعالى قد تعلقت إرادته بأن يتفضل على أهل البيت (عليهم السلام) على تلك الذرية الطاهرة المظلومية وأشياعهم وأتباعهم المضطهدين ــ على مر التاريخ ــ المحرومين من أبسط سبل العيش وحقوق البشر، أن يتفضل عليهم بحكومة تشمل الكرة الأرضية ومن عليها وما عليها، بلا مزاحم أو منافس، وتكون لهم السلطة التامة والقدرة الكاملة.
ويمكن استفادة هذا من نفس ظاهر الآية الشريفة ومن قوله تعالى ((ونريد أن نمن)) بلفظ المستقبل، فان نزول الآية كان بعد آلاف السنين من عصر موسى (عليه السلام) وفرعون، وكان من الممكن ان يقول سبحانه وتعالى كما قال في عدة أمكنة باللفظ الماضي (مننّا على الذين استضعفوا).
من قبيل ((لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً)).
أو ((وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ)).
أو ((كَذَلِكَ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ)).
فجاءت هذه الآيات بلفظ الماضي، أما في الآية الشريفة ــ مورد البحث ــ جاءت بلفظ المستقبل.
ولا يقال بان فرعون وهامان وجنودهما قد هلكوا قبل نزول الآية بآلاف السنين، فكيف يمكن تأويل الآية بالمستقبل؟ لأنه قد صار اسم (فرعون) رمزاً لكل سلطان متجبر جائر يتجاوز في ظلمه، فلكل عصر فرعون.
وقد روي عن الإمام محمد الباقر والإمام جعفر الصادق (عليهما السلام) في تأويل هذه الآية أنّ المراد من (فرعون وهامان) هما رجلان من جبابرة قريش يحييهما الله تعالى عند ظهور الإمام المهدي (عج) ــ في آخر الزمان ــ فينتقم منهما بما أسلفا .
وروى البحراني في تفسيره البرهان عن العالم الحنفي الشيباني في كشف البيان ، عن أبي جعفر وأبي عبدالله أنهما قالا : إنّ هذه الآية مخصوصة بصاحب الأمر الذي يظهر في آخر الزمان ويبيد الجبابرة والفراعنة

((وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ)). الآية 55 من سورة النور
المعنى الظاهر من الآية الشريفة: ان الله تعالى وعد المؤمنين من هذه الأمة أن يكونوا خلفاً لقبلهم فيجعلهم مكان من كان قبلهم في الأرض فيتصرفون في الأرض ويحكمون فيها كما استغلف بعض أوليائه من قبل، وأعطاهم السلطة والامكانيات والقدرة في تطبيق دين الله الذي ارتضاه لهم، وتتبدل حالة خوفهم إلى حالة الأمن والأمان، يعبدون الله تعالى بلا خوف ولا تقية ويتجاهرون بالحق بكل وضوح.
لا شك ولاريب بان هذا الوعد الالهي لم يتحقق بعد، وأن المؤمنين الصالحين لم يتمكنوا من الحكم على الناس وتطبيق الأحكام بحرية ومن دون خوف فهذا الدين الاسلامي لا يزال محارباً في كل انحاء العالم وإن كان الإسلام قد حكم في عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلاّ انه في منطقة محدودة من العالم، والمراد من الوعد الالهي في الآية الشريفة هو أن الإسلام يحكم على جميع المناطق المعمورة والمسكونة في الكرة الأرضية ويقيم المسلمون الشعائر والطقوس الدينية الخاصة بهم بلا مزاحم.
فيكون المعنى المراد من الآية هو ما ذكره أئمة أهل البيت (عليهم السلام) في أحاديثهم الصحيحة، فقد قالوا في خصوص هذه الآية إن الوعد الالهي يتحقق عند ظهور الإمام المهدي (عج).
ففي تفسير مجمع البيان وتفسير العياشي وغيرهما عن الإمام علي بن الحسين (عليهم السلام): انه قرأ الآية الشريفة وقال: هم والله شيعتنا أهل البيت، يفعل الله ذلك بهم على يد رجل منّا، وهو مهديُّ هذا الأمة، وهو الذي قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): اليوم حتى يأتي رجل من عترتي، إسمه إسمي، يملأ الأرض عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً.
ثم قال الطبرسي (رحمه الله): فعلى هذه يكون المراد بالذين آمنوا وعملوا الصالحات، النبي وأهل بيته (صلوات الله عليهم) وتضمنت الآية المبشارة لهم بالاستخلاف، والتمكن في البلاد، وارتفاع الخوف عنهم عند قيام الإمام المهدي (عليه السلام) وأضاف قائلاً: وعلى هذا إجماع العترة الطاهرة، وإجماعهم حجة لقول النبي (صلى الله عليه وآله): (إني تارك فيكم الثقلين: كتاب الله وعترتي أهل بيتي، لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض). وأيضاً فإن التمكن في الأرض على الإطلاق لم يتفق فيما مضى، فهو منتظر لأن الله (عزَّ اسمه) لا يخلف وعده.
وقال العلامة النيسابوري في تفسير هذه الآية : هو المهدي المنتظر الذي وعد الله به

((هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ))الآية 33 من سورة التوبة
تتجلى إردة الله عز وجل في هذه الآية الشريفة بإظهار الدين الإسلامي وغلبته على باقي الأديان فهو الدين الحق الذي جاء به خاتم الأنبياء والمرسلين محمد (صلى الله عليه وآله) من قبل الله تعالى ومن لوازم الخاتمية والاظهار الذي نصت عليه الآية الكريمة اعلاه ان يبسط الإسلام سيطرته على جميع المعمورة ويكون الدين الوحيد الذي يعبد في شرق الارض وغربها مع ان مصداق هذه الآية لم يتحقق حتى في عصر رسول الله (صلى الله عليه وآله) فالديانة اليهودية والمسيحية وغيرهما كانا لهما أتباع في زمن رسول الله (صلى الله عليه وآله) فلابد من ان يأتي زمان في المستقبل يبسط الإسلام سيطرته على جميع المعمورة وقد نصت الرواية الشريفة عن أهل البيت (عليهم السلام) بأن هذا العصر يتعلق بعصر الإمام المهدي (عليه السلام) وظهوره.
ففي كتاب مجمع البيان ــ مورد تفسير الآية ــ عن عبابة أنه سمع أمير المؤمنين (عليه السلام) يقول: ((هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ على الدين كله)).
أظهر ذلك بعد؟
قالوا: نعم.
قال (عليه السلام) كلا، فوالذي نفسي بيده حتى لا تبقى قرية إلاّ وينادي فيها بشهادة أن لا إله إلاّ الله بكرة وعشياً.
وفي تفسير البرهان، فلا، والذي نفسي بيده حتى لا تبقى قرية إلاّ ونودي فيها بشهادة أن لا اله إلاّ الله وأن محمداً رسول الله بكرة وعشياً.
وفي تفسير البرهان ــ أيضاً ــ عن إبن عباس في قوله عز وجل: ((لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ)) قال: لا يكون ذلك حتى لا يبقى يهودي ولا نصراني ولا صاحب ملة إلاّ صار إلى الإسلام، حتى تأمن الشاة والذئب، والبقرة والاسد، والانسان والحية، حتى لا تقرض فارة جراباً، وحتى توضع الجزية ويُكسر الصليب ويقتل ال*****، وهو قوله تعالى: ((لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ)). وذلك يكون عند قيام القائم (عج).
وروى المجلسي (رحمه الله) في كتابه بحار الأنوار: عن أبي بصير قال: سألت أبا عبدالله الصادق عليه السلام عن قوله تعالى: ((هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ))
فقال (عليه السلام): والله ما نزل تأويلها بعد.
قلت: جعلت فداك ومتى ينزل؟ قال: حتى يقوم القائم إن شاء الله، فاذا خرج القائم لم يبق مشرك.... إلى آخر الزمان.
و روى الحافظ القندوزي في ينابيع المودة عن الصادق (ع) قال : والله ما يجيء تأويلها حتى يخرج القائم المهدي (عج) ، فاذا خرج القائم لم يبق مشرك إلا كره خروجه ، ولا يبقى كافر إلا قتل).

((يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ))الآية 158 من سورة الأنعام
روى الشيخ الصدوق (رضوان الله عليه) في حديث قال: حدثنا أبي قال: حدثنا سعد بن عبد الله قال: حدثنا محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن الحسن بن محبوب، عن علي بن رئاب، عن أبي عبد الله (عليه السلام) أنه قال في قول الله عز وجل : ((يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ)) ، فقال (عليه السلام): الآيات هم الأئمة، والآية المنتظرة هي القائم (عليه السلام)، فيومئذ لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن آمنت من قبل قيامه بالسيف، وإن آمنت بمن تقدم من آبائه صلوات الله عليهم أجمعين.

fareswasem
05-27-2011, 11:41 PM
((وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ))الآية 105 من سورة الأنبياء
روى الشيخ الطوسي في التبيان في تفسير الآية عن الإمام الباقر (عليه السلام) ما نصّه:
ان ذلك وعد الله للمؤمنين بأنهم يرثون جميع الأرض.
وأخرج القندوزي الحنفي في ينابيع المودة : عن الباقر والصادق (رض) قالا: هم القائم وأصحابه.

((وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً))الآية 159 من سورة النساء
روى الحافظ القندوزي الحنفي في ينابيع المودة باسناده قال : عن محمد الباقر (رضي الله عنه) في قوله تعالى : ((وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً))
قال : إن عيسى (ع) ينزل قبل يوم القيامة الى الدنيا ، فلا يبقى أهل ملة يهودي ولا غيره – إلا آمنوا به (أي : بالمهدي) قبل موتهم ويصلي عيسى خلف المهدي.
وأخرج ابن الصباغ المالكي في الفصول المهمة جزءاً من الحديث المتقدم.

((قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ * قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ * إِلَى يَومِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ))الآيات 36 - 38 من سورة الحجر
أخرج الحمويني في فرائد السمطين عن الحسن بن خالد قال : قال علي بن موسى الرضا (رض) : الى يوم الوقت المعلوم وهو يوم خروج قائمنا.

((وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ))الآيات 4 - 5 من سورة الروم
قال القندوزي الحنفي : عن أبي بصير عن جعفر الصادق (رض) قال: عند قيام القائم يفرح المؤمنون بنصر الله .

((اذا تتلى عليه آياتنا قال أساطير الأولين))الآية 15 من سورة القلم
روى المشهداني في كنز الدقائق عن أبي عبدالله (ع) قال : يعني تكذيبه بقائم آل محمد (ع)

fareswasem
05-28-2011, 12:14 AM
((اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا))الآية 17 من سورة الحديد
روى الطوسي في غيبته عن ابن عباس قال : يعني يصلح الأرض بقائم آل محمد من بعد موتها.

((وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ))الآية 21 من سورة السجدة
روى العلامة السيد هاشم البحراني في تفسيره البرهان عن محمد بن الحسن بن فرقد الشيباني الحنفي أنه قال : روى عن الصادق (رض) : أن الأدنى القحط والجدب، والأكبر خروج القائم المهدي بالسيف في آخر الزمان

((فوَرَبِّ السَّمَاء وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِّثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ))الآية 23 من سورة الذاريات
روى الطوسي في غيبته عن ابن عباس قال : قيام القائم (ع)

((قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غوراً فمن يأتيكم بماء معين))الآية 30 من سورة الملك
روى الصدوق في كمال الدين وتمام النعمة عن أبي جعفر (ع) قال : هذه نزلت في القائم . وقال والله ما جاء تأويل هذه الآية ولابدّ أن يجيء
تأويلها.

((أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وأنّ الله على نصرهم لقدير))الآية 39 من سورة الحج
أخرج النعماني في غيبته عن أبي عبدالله (ع) قال : هي في القائم (ع) وأصحابه.

((إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّن السَّمَاء آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ))الآية 4 من سورة الشعراء
قال الحافظ القندوزي في ينابيع المودة : عن علي بن موسى الرضا (رض) قال : إنّ الرابع من ولدي ابن سيدّة الاماء هو الذي له ينادي مناد من السماء يسمعه جميع أهل الأرض : إلا إنّ حجة الله قد ظهر عند بيت الله فاتبعوه فإنّ الحق فيه ومعه . ثم قال (ع): وهو قول الله عزوجل إن شاء الله

((بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ))الآية 5 من سورة الاسراء
أخرج المجلسي في بحاره عن أبي جعفر (ع) قال : هو القائم وأصحابه أولى بأس شديد.

((سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ))الآية 53 من سورة فصلت
أخرج الكليني في الكافي عن أبي عبدالله (ع) قال : خروج القائم هو الحق من عندالله عزوجل ، يراه الخلق لابدّ منه

((أمّن يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض))الآية 62 من سورة النمل
أخرج المجلسي في بحاره عن أبي عبدالله (ع) قال : نزلت في القائم (عج) ، وهو والله المضطر إذا صلى في المقام ركعتين ودعا الله فأجابه ويكشف السوء ويجعله خليفة في الأرض.

((حتى إذا رأوا ما يوعدون))الآية 75 من سورة مريم
أخرج الكليني في الكافي عن أبي عبدالله (ع) قال : هو خروج القائم (ع).

((يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متمّ نوره))الآية 8 من سورة الصف
أخرج المجلسي في بحاره عن أبي عبدالله (ع) قال : بالقائم من آل محمد صلوات الله عليهم إذا خرج ليظهره على الدين كلّه حتى لا يعبد غير الله.

((أَفَغَيْرَ دِينِ اللّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً))الآية 83 من سورة آل عمران
روى الحافظ القندوزي الحنفي في ينابيع المودة بسنده عن الصادق (ع) قال : إذا قام القائم المهدي لا يبقى أرض إلا نودي فيها بشهاة أن : لا إله الا الله محمد رسول الله

((بَقِيَّةُ اللّهِ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ))الآية 86 من سورة هود
قال الشبلنجي في نور الأبصار : عن أبي جعفر (رض) قال : إذا خرج – يعني المهدي – أسند ظهره الى الكعبة واجتمع إليه ثلاثمئة وثلاثة عشر رجلا من أتباعه ، فأوّل ما ينطق به هذه الآية ، ثم يقول : أنا بقيّة الله وخليفته وحجته عليكم ، فلا يسلّم عليه أحد إلا قال : السلام عليك يا بقية الله في الارض.

((فَإِن يَكْفُرْ بِهَا هَـؤُلاء فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْماً لَّيْسُواْ بِهَا بِكَافِرِينَ))الآية 89 من سورة الأنعام
روى الحافظ القندوزي الحنفي في ينابيع المودة بسنده عن جعفر الصادق (ع) قال : إن صاحب هذا الأمر - يعني القائم المهدي - محفوظ ، لو ذهب الناس جميعاً أتى الله بأصحابه.

شيعيه انا
05-28-2011, 09:55 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد

اللهم عجل لوليك الفرج

دمعة شوق
05-29-2011, 11:14 AM
{وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه ٌ }
عن محمد بن مسلم، قال : قلت للباقر عليه السلام (( ما تأويل قوله تعالى في الانفال{وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه ٌ } قال : لم يجىء تأويل هذه الاية ، فأذا جاء تأويلها بقتل المشركون حتى يوحدوا الله عز وجل ، وحتى لايكون شرك ، وذلك في قيام قائمنا )) .